الاتحاد

الرياضي

سيدكا: المباراة «مجنونة» ولاعبو العراق لم يقصروا

أكد الألماني فولفجانج سيدكا مدرب المنتخب العراقي أن المباراة التي جمعت فريقه أمام المنتخب الكويتي كانت مجنونة، وشهدت شراسة قوية من المنتخبين، وشدد سيدكا على أن فريقه كان جيداً، على الرغم من الخسارة، وقال “خسرنا بضربات الحظ، اللاعبون قدموا مباراة جيدة ولقد استمتعت باللعب وبالوتيرة الساخنة التي كانت عليها المباراة، وأرى أن أحداً من اللاعبين لم يقصر”.
ونفى سيدكا أن تؤثر نتيجة المباراة والخروج من قبل النهائي على نفسية لاعبيه، والمنتخب العراقي ككل، وهو يستعد للدخول في أجواء أمم آسيا بالدوحة يناير المقبل.
وشدد سيدكا على أن الجهاز الفني والإداري لم يقصر، كما أن الخروج بضربات الجزاء ليس عيباً، وقال “تقدم المنتخب الكويتي مبكراً، وعلى رغم ذلك تمكنا من العودة للمباراة والتقدم في النتيجة، ولكن الحظ تخلى عنا في أكثر من فرصة كما لعب المنتخب الكويتي مباراة جيدة للغاية”.
وعن مستوى المنتخب العراقي خلال البطولة، قال “خرجنا بالكثير من النقاط الإيجابية، وأبرزها الوقوف على مستوى جميع اللاعبين، فضلاً عن تعويد اللاعبين على طريقة الجهاز الفني، مشيراً إلى أن المنتخب كان الأقرب لبلوغ النهائي .
وفيما يتعلق بعدم الدفع بعماد محمد لأنه يملك حلولاً، على مستوى المواجهات الفردية، أفضل من مصطفى كريم، وقال “كريم لاعب متميز، وهو سبق أن تألق، وسجل مع المنتخب العراقي ببطولة غرب آسيا، وكلا اللاعبين شارك بمباريات البطولة الحالية، ولكننا رأينا أن مصطفى كريم قادراً على الأداء وفق رؤية الجهاز الفني، وبالفعل قدم اللاعب مجهودات كبيرة خلال المباراة.
وأشار سيدكا إلى أن المنتخب تأثر كثيراً بغياب يونس محمود الذي يملك قدرة فنية هائلة.
وعن التحضيرات العراقية لأمم آسيا وموقفه مع المنتخب العراقي، خاصة بعد الانتقادات التي طالته، بعدم قدرته على توظيف المنتخب بصورة جيدة، قال “لا زلت على رأس الجهاز الفني وسوف أكمل عقدي إلى نهايته مع المنتخب العراقي، أنا راضٍ عما قدمنا في البطولة، لأن أحداً لم يقصر في شيء”.
وشدد سيدكا على أن المنتخب العراقي سيكون له شكل مختلف في أمم آسيا، خاصة أن الفترة التي سوف يحصل عليها لإعداد المنتخب ستكون أكبر من تلك التي دخلها “أسود الرافدين” للاستعداد لكأس الخليج.

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»