الاتحاد

عربي ودولي

الأردن يؤكد التزامه بقرارات «الجامعة» المتعلقة بسوريا

عمان (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أمس، إن الأردن الذي يستضيف القمة العربية المقبلة في 29 مارس المقبل، سيلتزم قرارات جامعة الدول العربية المتعلقة بعضوية سوريا. وقال الصفدي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري، رداً على سؤال فيما إذا كانت هناك مباحثات لإعادة النظر بدعوة سوريا للقمة، إن «التعامل مع الدعوات ينطلق من قرارات الجامعة العربية ونحن نلتزم بما أقرته الجامعة العربية سابقاً، ونتعامل مع هذا الموضوع وفق هذا السياق».
وأضاف «بحثنا القمة العربية والاستعدادات لها»، مشيراً إلى أن بلاده تتطلع إلى أن «تكون القمة محطة في جهد حقيقي للتعامل مع قضايانا المشتركة والارتقاء إلى طموحات شعوبنا في تقديم عمل عربي مشترك فاعل». وكان وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف دعا في الأول من الشهر الحالي الجامعة إلى إنهاء تجميد عضوية سوريا، معتبراً أن إبقاء دمشق بنظامها الحالي خارج هذه المنظومة «لا يساعد» جهود إحلال السلام. وكان لافروف يتحدث في أبوظبي في مؤتمر صحفي مشترك مع أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط الذي رد بأن هذه المسألة «غير مطروحة حالياً». وعما إذا كانت هناك اتصالات مباشرة مع إيران حول الأزمة السورية، قال الصفدي «لا توجد اتصالات مباشرة مع إيران حول هذا الموضوع، لكننا شاركنا كما شاركوا في أستانا». وأكد أن الأردن شارك في محادثات أستانا في كازاخستان بصفته مراقب بناء على دعوة روسية، مضيفا «نفعل كل ما هو ضروري من أجل حماية مصالحنا وأمننا الوطني وحدودنا الشمالية». من جانبه، قال شكري إن بلاده تأمل في «إنجاز المسار السياسي، وبما يؤدي إلى إنهاء هذا الصراع العسكري وآثاره المدمرة على الشعب السوري، والحفاظ على وحدة وأراضي سوريا».

اقرأ أيضا

التعرض للسم سبب مرض غامض أصاب دبلوماسيين كنديين في كوبا