الاتحاد

الرياضي

رالي دبي الدولي يحتفل باليوم الوطني

نصور بن محمد يعطي شارة بدء رالي دبي أمس

نصور بن محمد يعطي شارة بدء رالي دبي أمس

تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي أعطي سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم شارة بدء رالي دبي الدولي أمس والذي احتفل بانطلاقته الـ 32 تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 39 ويشارك في الدورة 27 سائقا من 12 دولة من الشرق الأوسط والعالم.
وسبق الافتتاح فحص المركبات بكلية التقنيات العليا بمدينة دبي الاكاديمية وعقد محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات رئيس نادي السيارات بدبي مؤتمرا صحافيا أمس قبل بدء فعاليات الافتتاح.
وتبدأ المراحل الرسمية للسباق اليوم وهي المرحلة التي ستقام بين منطقتي مليحة والشوكة مرورا بشارع كلباء في الشارقة، وينهي السباق غدا بالمرحلة الثانية والتي ستقام في منطقة الذيد، وستكون مسافة السباق 280 كم على مرحلتين.
وتشارك في الرالي سائقة وحيدة هي الأردنية عهد عيد، والتي تشارك إلى جانب الملاح فراس علوه على متن سيارة متسوبيشي إيفوليوشن 9 فئة المجموعة “أن”.
من جانيه يدرك المصنف الأول ناصر صالح العطية، الذي يخوض المنافسات إلى جانب سائقه المساعد الملاح الإيطالي جيوفاني بيرناتشيني على متن سيارة فورد فيستا سوبر 2000، أن فرصته في استعادة لقب بطولة الشرق الأوسط “فيا” قد تكون أشبه بالمعجزة، فيما تبدو حظوظ مواطنه مسفر المري كبيرة في أن يصبح البطل الجديد لرالي الشرق الأوسط في دبي مساء غد، إذا ما استطاع أن ينهي السباق في أي من المراكز الست الأولى.
وتشارك قطر أيضا بأربعة سائقين آخرين في البطولة هم عبدالعزيز كويري، وعبدالله الربان، والشيخ حمد آل ثاني، وجابر المري.
أما المشاركة الإماراتية في السباق فتتمثل في الشيخ خالد القاسمي والشيخ عبدالله القاسمي وراشد الكتبي، ويسعى الثلاثي الإماراتي لصدارة السباق.
ويطمح الشيخ خالد القاسمي، الفائز بلقب رالي دبي عامي 2005 و2006، وأحد المشاركين الدائمين في بطولة العالم للراليات إلى إضافة لقب جديد لقائمة ألقابه، وبالأخص لقب دبي، لتزامنه مع احتفالات الدولة باليوم الوطني.
وينضم للقاسمي، الذي يشارك في البطولة إلى جانب الملاح الآيرلندي مايكل أوور خلف مقود “فورد فيستا”، شقيقه الشيخ عبدالله القاسمي، الذي يتقدم عليه بنقطة واحدة ويحل في المركز الرابع في الترتيب العام للبطولة.
ويخوض الشيخ عبدالله غمار البطولة إلى جانب الملاح البريطاني ستيف لانكستر على متن سيارة “ميتسوبيشي إيفوليوشن 9”، إلا أن الفرصة مواتية له للشيخ خالد في التقدم للمركز الثالث في البطولة بتغلبهما على القطري خالد السويدي، الذي يأتي في المركز الثالث حاليا. وفي الوقت الذي تشير فيه جميع الدلائل لمعركة درامية مثيرة على لقب رالي دبي بين العطية والشيخ خالد القاسمي، يسعى الإماراتي راشد الكتبي على متن سيارته الشكودا فابيا إيفوليوشن 2 لتضيق الخناق على السائقين، خاصة إذا ما أستعاد سيناريو العام الماضي، الذي شهد سيطرته على سباقات اليوم الثاني.
أما بالنسبة للمشاركة الكويتية، فتضم كلا من عصام النجادي، الذي يحل في المركز السابع ومشاري السبتي ومفيد مبارك ومشاري الظفري ومحمد الظفري وعيد فلاح وفهد أشكناني الذين يشاركون على متن سيارات من نوع ميتسوبيشي إيفو.
ويرفع العلم الأردني في البطولة أيضا السائق مازن طنش الذي يشارك في الرالي إلى جانب الملاح كارلوس دل باريو على متن سيارة سوبارو إمبريزا.
ويشارك ممثلا عن المملكة العربية السعودية السائق أحمد السباني ومساعده عادل حسين على متن سيارة سوبارو إمبريزا، في حين يضفي السائق التركي آوركن بولات ومساعده أوفوك أولوك خلف مقود ميتسوبيشي إيفو 9، صبغة عالمية على السباق.
ويشهد الرالي أيضا مشاركة سائقين بريطانيين كل منهما حائز على لقبين شرق أوسطيين، حيث يتنافس كل من رون أوكلي، بطل سباقات المجموعة “أن” الإقليمية وبطولة سوبر 1600 على متن سيارة سوبارو إمبريزا، وسايمون نتر، بطل الفورمولا 2 مرتين، في حين يشارك السائق البريطاني الثالث، ديفيد سكيالوم، على متن سيارة سوبارو.
وتبدو جولة رالي دبي الأصعب على جميع السائقين حيث سيحسم اللقب الذي يتنافس عليه مجموعة كبيرة وبات محصورا بين الإمارات وقطر، حيث يتصدر الرالي حتى الآن بعد انتهاء الجولة قبل الأخيرة القطري مسفر المري الذي تخطى مواطنه ناصر العطية والذي حقق اللقب عدة مرات فيما يبحث المري عن الفوز الأول في تاريخه.


الترتيب العام للسائقين

1. مسفر المري (قطر) 44 نقطة
2. ناصر العطية (قطر) 36 نقطة
3. خالد السويدي (قطر) 22 نقطة
4. الشيخ عبدالله القاسمي ( الإمارات) 21 نقطة
5. الشيخ خالد القاسمي (الإمارات) 20 نقطة
6. يزيد الراجحي (السعودية) 20 نقطة
7. الشيخ حمد آل ثاني (قطر) 14 نقطة
8. عبدالعزيز الكويري (قطر) 14 نقطة
9. عصام النجادي (الكويت) 14 نقطة
10. محمد المري (قطر) 10 نقاط

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!