صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مشاركة ألمانية لتعقب «الدواعش»

برلين(د ب ا)

كشف تقرير صحفي أن وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية «بي إن دي» تشارك في عملية سرية، تقودها الولايات المتحدة، لمكافحة مخاطر الإرهاب المحتملة التي يشكلها مقاتلو «داعش العائدون» من مناطق قتال بسوريا والعراق. وذكرت مجلة «دير شبيجل» الألمانية أمس، أن الوكالة الألمانية ضمن عملية «جالانت فينكس» أي «الفينيق الشجاع» مع 21 دولة أخرى منذ أكتوبر الماضي. وأضافت المجلة، استناداً إلى رد سري من الحكومة الألمانية على طلب إحاطة للكتلة البرلمانية لحزب «اليسار»، أن الوحدة السرية تجمع معلومات عن مقاتلي «داعش» في سوريا والعراق. وتتولى قيادة العمليات الخاصة المشتركة الأميركية إدارة العملية انطلاقاً من قاعدة عسكرية في الأردن.
وبحسب التقرير، فإن العملية تتعلق بتقييم وثائق ووسائط تخزين بيانات وآثار للحمض النووي «دي إن إيه» وبصمات أصابع حرزتها قوات خاصة في معاقل سابقة للتنظيم الإرهابي. وذكرت المجلة أن الاستخبارات والجيش الألماني يريان أن هذا التعاون ضروري لمواجهة خطر الإرهاب، الذي يشكله العائدون من مقاتلي «داعش». وبحسب بيانات ألمانية، فإن نحو 950 متشددا من ألمانيا سافروا خلال السنوات الماضية إلى سوريا والعراق للانضمام إلى «داعش» لقي منهم 145 عنصراً على الأقل، حتفهم.