الاتحاد

ألوان

نافع مولى ابن عمر صاحب الأسانيد الصحيحة

أحمد مراد (القاهرة)
أبوعبد الله نافع مولى عبد الله بن عمر بن الخطاب، الإمام المفتي، وأحد كبار أئمة التابعين بالمدينة المنورة، ديلمي الأصل، ومجهول النسب، أصابه ابن عمر صغيراً في إحدى مغازيه، فأحضره إلى المدينة، وأسلم وحسن إسلامه.
ولازم نافع عبدالله بن عمر ملازمة طويلة، فسمع منه الحديث والفقه، وكان أثبت الناس في حديث ابن عمر رضي الله عنهما بعد سالم بن عبدالله.
وروى نافع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن عبدالله بن عمر، وأبي هريرة، وربيع بنت معوذ، وأم المؤمنين السيدة عائشة، ورافع بن خديج، وأبي سعيد الخدري، وأم سلمة، وأبي لبابة بن عبد المنذر، وصفية بنت أبي عبيد زوجة مولاه، وسالم وعبدالله وعبيد الله وزيد أولاد مولاه.
وقد اعتبره المؤرخون وكتاب السير ثقة كثير الحديث، ويروى أن الخليفة الأموي العادل عمر بن عبدالعزيز بعث نافعاً إلى مصر ليعلم أهلها السنن، كما ولاه صدقات اليمن.
وكان نافع علامة في الفقه، كثير الرواية للحديث، ويعد الإمام مالك بن أنس أشهر من لازمه وحدث عنه، ولا يعرف له خطأ في جميع ما رواه، قال عنه الإمام مالك: إذا قال نافع شيئاً فاختم عليه، وقال الإمام البخاري: أصح الأسانيد كلها، أسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر.
ويروى عن نافع أنه كان يجلس بعد صلاة الفجر في المسجد يعلم الناس أمور دينهم حتى تطلع الشمس.
أثنى العلماء والمؤرخون على نافع ووصفوه بأوصاف شتى، وكلها تدل على غزارة علمه وورعه وإيمانه، وعرف العلماء له مكانته وأنزلوه المنزلة اللائقة به، قال عنه الحافظ الذهبي: هو الإمام، المفتي، الثبت، عالم المدينة، راوية ابن عمر.
وقال ابن سعد عن نافع: ثقة، كثير الحديث، وقال الحافظ ابن حجر: ثقة، ثبت، فقيه، مشهور، خرج له الأئمة الستة، وروى عنه الزهري، أيوب السختياني وعبيد الله بن عمر ومالك بن أنس والليث بن سعد، وحميد الطويل، وابن جريج، وعقيل وبكير بن عبدالله بن الأشج، وابن عون، ويزيد بن عبدالله بن الهاد ويونس بن عبيد، ويونس بن يزيد، وإسماعيل بن أمية، وابن عمه أيوب بن موسى، ورقبة بن مصقلة، وحنظلة بن أبي سفيان، وحفص بن عنان اليمامي، وخالد بن زياد الترمذي، وعبدالله بن سعيد بن أبي هند، وعبدالله بن سليمان الطويل، وعبدالحميد بن جعفر، وعبدالرحمن بن يزيد بن جابر، وعبدالعزيز بن أبي رواد، وعمر وأبوبكر ولدا نافع، ومحمد بن إسحاق، وابن أبي ذئب، وابن أبي ليلى، ومحمد بن عجلان، والزبيدي، وشعيب بن أبي حمزة، وأبو معشر نجيح، وهشام بن الغاز، وهمام بن يحيى، وهشام بن سعد، وحميد بن زياد، وحجاج بن أرطاة، والأوزاعي، والضحاك بن عثمان، ومالك بن مغول، وزيد وعاصم وواقد وأبوبكر وعمر بنو محمد بن زيد العمري، وجرير بن حازم، وفليح بن سليمان، ونافع بن أبي نعيم.
ورُوي أنه لما احتضر نافع بكى، فقيل: ما يبكيك؟ قال: ذكرت سعد بن معاذ وضغطة القبر، وتوفي سنة سبع عشرة ومئة للهجرة.

اقرأ أيضا