الاتحاد

دنيا

مسيرة شعبية تنشر بهجة اليوم الوطني على أرجاء كورنيش أبوظبي

جانب من المسيرة الشعبية

جانب من المسيرة الشعبية

مع استمرار البلاد في الاحتفال باليوم الوطني، التحمت جموع المواطنين والمقيمين من سكان أبوظبي في مسيرة شعبية نظمتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على الكورنيش أمس، بمشاركة 500 شخص من أفراد الهيئات الحكومية والخاصة وطلاب وطالبات المدارس والقيادة العامة لشرطة أبوظبي من خلال مشاركة فرقة الخيالة وفرقة الموسيقى التابعة لها، وعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

تشكيلات فنية
جسدت فرق الخيالة التابعة لشرطة أبوظبي على الكورنيش صباح أمس تشكيلات فنية مبهرة عكست التراث الإماراتي، وتناغم معهم طلاب المدارس المختلفة حاملين أعلام الإمارات وكأنها فسائل الأمل يغرسونها بأناملهم. واشتملت المسيرة عروضاً موسيقية ولوحات فنية من التراث الإماراتي قدمتها فرق الفنون الشعبية أبرزت من خلالها أشكال الفن التراثي الإماراتي.
إلى ذلك، قال عبدالله العامري، مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث إنّ «هذه المشاركة الكبيرة من قبل كافة فئات المجتمع من الأطفال والشباب والكبار والنساء والطلاب تأتي تعبيراً عن الحب الذي يكنه أبناء الإمارات والمقيمون على أرضها لهذا الوطن الغالي، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات الذين جمعونا تحت راية واحدة، وفي كنف دولة واحدة استطاعت في وقت قياسي أن تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم، إلى جانب أن هذه الاستعراضات الكرنفالية والعروض التي ستقدمها الفرق الشعبية ومن بينها فرقة أبوظبي للفنون الاستعراضية التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث طيلة أيام الاحتفالات تعمل على مزج التراث والأصالة بالحداثة بأروع العروض المذهلة».
وعبر العامري عن سعادته وشكره لجميع من شارك في إنجاح هذه المسيرة والفعاليات عرفاناً وولاء وحباً لقائد مسيرة الخير ومؤسس الاتحاد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وتقديراً للإنجازات التي تحققت في البلاد على جميع الصعد والمستويات.

طفرة حضارية
أكد العامري أنّ العاصمة أبوظبي تتألق عاماً بعد عام في استقطاب أبرز الأحداث الترفيهية والثقافية المهمة، وتؤكد جدارتها واستحقاقها لما تحتله اليوم من مكانة على خريطة السياحة العالمية. وقال «راعينا في الفعاليات هذا العام أن تكون منتقاة بعناية ودقة لنعكس جهود المدينة في الحفاظ على تراثها وتاريخها القديم وطابعها المعماري المتميز، وتلك الطفرة الحضارية الهائلة التي حققتها في مختلف المجالات في ظل الرعاية الخاصة التي أولاها إياها باني الوطن وراعي نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه».
وأضاف أن الإنجازات التي تحققها الإمارات حالياً والتي باتت تستقطب اهتماماً عالمياً ترجمة واقعية تعكس رؤى وتطلعات قيادة حكيمة على درجة عالية من الفهم والمعرفة بقدرات شعبها وإمكاناته وتطلعاته والنهوض به لمواكبة متطلبات الحاضر والمستقبل.
وخصصت الهيئة برنامجاً تراثياً متكاملاً للأبناء، شمل مسابقات ثقافية وتراثية عديدة، تركزت حول الهوية الوطنية والألعاب الشعبية والعروض المرئية والجلسات الحوارية التوعوية، بهدف ربط الأبناء بالمجتمع وتعزيز هويتهم بربطهم بوطنهم بشكل أعمق وإكسابهم المعلومات الوطنية وتأصيل العادات والتقاليد السامية في نفوسهم.

القرية التراثية
أقيمت في القرية التراثية احتفالات اشتملت على عروض الحناء والرسم بالرمل واستعراض المواهب، إضافة إلى فعاليات كثيرة أخرى، ما عزز السمة الوطنية للاحتفالات، وقدمت الفرق الموسيقية المنتشرة في كل الأماكن المخصصة للاحتفالات باليوم الوطني أغاني ورقصات تقليدية عديدة. وتأتي مشاركة فرق الفنون الشعبية في فعاليات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ضمن استراتيجية الهيئة لتعريف الجمهور الإماراتي بإمكانات التراث من خلال العروض التي ترسم صورة واضحة لما كان عليه الأجداد في احتفالاتهم الاجتماعية والوطنية والتعبير عنها بأداء حركي متميز تتفرد به الإمارات على بقية دول المنطقة، إلى جانب ما تعطيه هذه الفرق زخماً للاحتفالات وتنوعاً في العروض التي تمثل كافة التشكيلات الطبيعية المتعددة لبيئة الإمارات بما يقدم لوحة متكاملة لما كانت عليه الفنون في العقود السابقة.
وعرضت الخيمة التراثية التي أقامتها الهيئة في القرية التراثية في زايد العدل وكاسر الأمواج مظاهر الضيافة الإماراتية بجانب مكتبة أطفال، كما وأقيم ركن للملابس التراثية وسوق تقليدية أعدت خصيصاً لتمنح الاحتفال نكهة الماضي الجميل، ومحال وطنية التي تعرض البضائع والمقتنيات ذات الصلة بالتراث المحلي والحرف اليدوية، إضافة إلى عدد من المطاعم الشعبية التي تقدم الأكلات الشعبية، وتأتي فكرة إنشاء القرية التراثية التي تحتضن هذه الفعاليات تجسيداً للجهود التي تقوم بها الهيئة في الحفاظ على أصالتها وموروثها الحضاري وتوسيع دائرة السعادة والبهجة بهذه المناسبة لتشمل المواطنين والمقيمين.

اقرأ أيضا