الاتحاد

دنيا

«اليوم الوطني»..موعد الفرحة والبهجة المطرزة بألوان الإمارات

جانب من مشاركة أولياء الأمور في مدرسة ابن سينا بالشهامة الجديدة باحتفالات اليوم الوطني

جانب من مشاركة أولياء الأمور في مدرسة ابن سينا بالشهامة الجديدة باحتفالات اليوم الوطني

عمت الفرحة أرجاء الوطن واتشحت مظاهر البهجة بالألوان الزاهية لعلم دولة الإمارات الحبيبة، وصور قائد المسيرة الظافرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ واخوانه حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتواصلت احتفالات طلاب وطالبات المدارس بكافة مراحلها ابتهاجاً باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتسابقوا في تقديم فعالياتهم المتميزة التي شهدت تفاعلاً كبيراً بين أولياء أمور الطلاب الذين شاركوا الأبناء هذه الفرحة العارمة.

احتفلت مدرسة ابن سينا بالشهامة الجديدة بهذه المناسبة الخالدة في تظاهرة فنية رائعة جمعت الطلاب وأولياء الأمور والهيئة التعليمية، حيث أقيمت خيمة تراثية كبيرة في ساحة الاحتفال، قدمت فيها فعاليات فلكلورية تراثية، متنوعة.
بدأ الاحتفال باليوم الوطني بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات، وقراءة القرآن الكريم، وتوالت كلمات الطلاب وأولياء الأمور، واستحضروا في كلماتهم المآثر الخالدة لباني نهضة دولة الإمارات الحديثة، المغفور له بإذن الله تعالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله ـ ودوره الخالد ـ رحمة الله عليه ـ في تأسيس الكيان الاتحادي، وكيف أسهم هذا الصرح الكبير في قوة وعزة وشموخ دولة الإمارات، ودور دولة الاتحاد المؤثر والرائد على المستوى العالمي، والعالمين العربي والإسلامي ومنطقة الخليج العربي، ورفعوا أسمى آيات التهاني والتبريكات لقائد المسيرة الظافرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ واخوانه حكام الإمارات. مجددين عهد الحب والولاء والبذل والعطاء، والنجاح والتفوق من أجل رفعة وتقدم الإمارات ورفعة شعبها العظيم.
وقدمت فرقة الشحوح للتراث الوطني برأس الخيمة، فواصل وفقرات احتفالية ورقصات شعبية تراثية عديدة مثل:”العيالة، واليولة، والحربية، والرزفة والليوا، والهبان وغيرها، و.......” كما قدم طلاب المدرسة فعاليات فنية وثقافية وشعرية وموسيقية وغنائية متنوعة تغنوا فيها بذكرى تأسيس دولة الاتحاد، وحب القائد والوطن.
وتضمن الاحتفال مسابقات في الشعر، والمعلومات العامة المرتبطة بتاريخ تأسيس ومسيرة دولة الاتحاد، ووزعت الجوائز والهدايا على الطلاب الفائزين.
.. وشارك جانب من أولياء أمور الطلاب في تقديم الكلمات الاحتفالية، وقال حمد ناصر بن حثلين المري “من أولياء الأمور”: “إن أبناء الإمارات يحتفلون بيومهم الوطني لتاريخ لن ينسى، يوم سيظل محفوراً في ذاكرة التاريخ بأحرف من نور، تاريخ رفع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة عالياً، وسيظل هذا التاريخ الذي يصادف الثاني من ديسمبر من كل عام محفوراً في ذاكرة العرب جميعاً بأسمى وأخلد المعاني الوطنية التي سطرها مؤسس هذا الكيان وباني نهضة الإمارات الحديثة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله ـ واستمرار هذه المسيرة الظافرة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ وأكد المري أن شعب الإمارات الأبي سيظل قلباً وصفاً واحداً خلف قيادته الحكيمة يدافع ويحمي ويصون الإنجازات التي تحققت في ظل الاتحاد على كافة الصعد والمجالات”.
المدرسة الدولية
كم نظمت المدرسة الإسلامية الدولية في أبوظبي احتفالات متنوعة حضرها عدد كبير من الآباء والأمهات منذ الساعات الأولى لليوم المدرسي، وقدم الطلاب والطالبات عبر برنامج احتفالي عددا من القصائد والأغاني الموسيقية والرقصات الشعبية المعروفة، والأهازيج التي تمجد وتؤكد الوفاء العظيم للقائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رحمه الله، والتفاف أبناء الوطن خلف القيادة التاريخية الفذة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ وولي عهده الأمين.
تواصل
وقالت لمياء يزيد البحيصي، مديرة المدرسة في كلمتها الاحتفالية: “نحن نشارك كافة فئات الشعب الإماراتي فرحتهم في هذه المناسبة العظيمة الغالية على قلوب كل أبناء الوطن، وكل العرب، ونستذكر مآثر ومسيرة دولة الاتحاد، والإنجازات التي تحققت عبر ما يقرب من أربعين عاماً، ونتواصل مع هذا الجيل على طريق الإنجازات العظيمة التي لمسناها وعشناها ونعم بها الأبناء الآن في ظل القيادة التاريخية لصاحب السمو رئيس الدولة وولي عهده الأمين، وعلى هذا الجيل والأجيال القادمة أن يفخروا بهذا اليوم الذي يعد تاريخاً مشرقاً بكل المقاييس، وأن احتفال الأبناء اليوم يجسد حالة عظيمة من الانتماء والولاء الذي يكنه أبناء الإمارات لوطنهم الحبيب وقيادته التاريخية الفذة من حب وانتماء”.
المدرسة الإسلامية الإنجليزية
كما احتفلت المدرسة الإسلامية الإنجليزية بالمناسبة، وأكد صوفي فتابار مدير المدرسة تعاون ودعم اولياء الامور في كافة الفعاليات التي قدمت بالمناسبة، وتضمنت الاحتفالات فعاليات متعددة متنوعة شارك فيها أولياء الأمور، وأقيمت المعارض الفنية والتراثية الشعبية، ونظمت المسابقات الثقافية والألعاب الرياضية والرقصات الشعبية في ساحة الاحتفال. وتبارى الطلاب في كلماتهم وأزجالهم الاحتفالية نحو تجسد حالة الانتماء والولاء الذي يكنه أبناء الإمارات لوطنهم الحبيب وقيادته التاريخية الفذة، والتفافهم وتكاتفهم وتآزرهم من خلال حرصهم على النجاح والتفوق والعطاء، لتستمر المسيرة وتتواصل الإنجازات التي ينعم بها كل أبناء الإمارات.

اقرأ أيضا