الاتحاد

الصداقة والأمل


الصداقة كالمظلة تزداد حاجتنا اليها كلما اشتد المطر·· بل هي الزهور المتفتحة·· تحتاج الى قطرات الندى حتى لا تذبل·· ويذهب أريجها·· الصداقة شيء عظيم نلوذ به كلما ضافت بنا الأرض بما رحبت·· البعض من الكائنات التي تسمى ببشرية تفقد الأمل في وجود صداقة·· تعتقد بأن العالم تحول الى مجرد قلوب متحجرة وان كل الناس وحوش ضارية تأكل بعضها بعضا·· فيسكن هذه القلوب يأس قاتل·· يطوي جوانب السعادة في دواخلهم·· بل وتسعى الى طمس الابتسامة·· وينطوي الانسان على نفسه·· ويصيبه الشلل·· ويسكن أطرافه·· فيصيبها الجمود وتعجز عن العمل والانتاج،، والمساهمة في تطور المجتمع·· لذلك كان اليأس من أخطر العاهات النفسية التي تصيب المجتمعات·· فتقعد عن الانتاج·· وتتراجع للوراء·· مما يسهم في التدهور الاجتماعي والاقتصادي وكافة الجوانب الأخرى، ولهذا الأثر الكبير الذي يخلفه اليأس، تسعى الأمم المستعمرة في تطبيقه لكسب الحرب النفسية عندما تدخل في حرب مع دول أخرى، وأول سلاح وأعقدها وأقواها هو الحرب النفسية فهي تفتك، وتؤخر الاندفاع والتقدم·· مما يقود الأمم الى التأخر والانهزام·
لؤلؤة العتيبة - أبوظبي

اقرأ أيضا