الاتحاد

الإمارات

التربية ومركز جمعة الماجد يوقعان اتفاقية للتعاون الثقافي والعلمي

 حنيف حسن وجمعة الماجد خلال توقيع الاتفاقية في مقر المركز أمس

حنيف حسن وجمعة الماجد خلال توقيع الاتفاقية في مقر المركز أمس

أبرمت وزارة التربية والتعليم اتفاقية للتعاون العلمي والثقافي مع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، بهدف تزويد مكتبات المدارس في مختلف الإمارات بالكتب الثقافية والعلمية بشتى أنواعها·
وقع الاتفاقية أمس في مقر المركز معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم وجمعة الماجد رئيس المركز· وحسب الاتفاقية، فإن ''التربية'' ستختار عشر مدارس من كل منطقة تعليمية لدعم المكتبة المدرسية في كل منها بـ300 كتاب في مختلف العناوين·
وأكد معالي وزير التربية رداً على تساؤل لـ''الاتحاد'' حول إمكانية تعميم التجربة على مدارس الدولة في مرحلة لاحقة، أن الوزارة تطمح إلى ذلك، خصوصا أنها تهدف إلى تعويد الطلاب منذ المراحل الدراسية الاولى على القراءة مع تزايد المغريات التي تبعدهم عنها· واعتبر أن الفرصة مواتية لترسيخ ثقافة الاطلاع بين الطلاب·
وثمن معاليه هذه الاتفاقية التي ''ستساهم في دعم مهارات القراءة والبحث لدى الطلاب والمعلمين والقائمين على العملية التعليمية بشكل عام، وهو ما يعزز الدور التربوي الذي تقوم به الوزارة في تدريب الطلاب وتشجيعهم للحفاظ على عادات القراءة والاطلاع بشكل مستمر''·
وأشاد بالدور الثقافي الذي يقوم به مركز جمعة الماجد في الحفاظ على الثقافة والتراث بما يحتويه من أمهات الكتب والمخطوطات التاريخية المهمة والنادرة التي تدعم جهود الباحثين باعتبارها مركزا ومصدرا علميا يساهم في الوعي الثقافي والتراثي داخل الدولة وخارجها·
وتعد الاتفاقية خطوة من جانب الوزارة نحو توثيق علاقات التعاون مع مؤسسات المجتمع وفعالياته المختلفة التي تعد رافدا مهما لتطوير العملية التعليمية·
وأشار جمعة الماجد إلى الدور الذي تقوم به الوزارة في تطوير وتحديث نظام التعليم في الدولة· وأشاد بالجهود التي تبذل في هذا المجال وأحدثت نقلة نوعية في رفع مستوى الأداء التعليمي·
وأكد دور المكتبة المدرسية المهم لخدمة الطلاب والعاملين في المدرسة، لأنها تعد مركزا للإشعاع الثقافي فيها ولها أكبر الأثر في تشجيع الطلاب على القراءة واقتناء الكتب·
واعتبر أن النظام التعليمي أصبح لا يقف عند حد التعليم وتلقين قدر معين من المعلومات وإنما امتد ليشمل تعليم الطلاب البحث والاطلاع وإضافة معلومات أخرى خارج المناهج الدراسية

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه