الاتحاد

ثقافة

أي. أر. رحمان.. «موزارت» مدراس الهندية

نوف الموسى (دبي)

يعيد الموسيقار العالمي أي. أر. رحمان، بلورة الأيقونة الموسيقية الهندية، نحو منظومة عالمية فذة، مستنداً إلى الشهرة الفريدة التي تجتاح ترانيمه الموسيقية، حيث صنف ضمن قائمة الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم. ويرى الموسيقار رحمان في نفسه انعكاساً مدهشاً للجمال السينمائي، في ظل الثورة الضخمة التي شهدتها مكنونات سحر اللغة المرئية وآلية ترجمتها موسيقياً في السينما الهندية، معتبراً إحياءه لحفل موسيقى في «ملعب الشارقة للكركيت»، بتاريخ 17 مارس المقبل، فرصة متجددة لإعادة خلق التواصل مع الجمهور في المنطقة العربية. وجاء إعلان الحدث صباح أمس، في مؤتمر صحفي، بفندق دوست تاني، في مدينة دبي، ليعكس بذلك القائمون على الحدث «mathrubhumi»، اهتماماً فنياً بالبيئة المحلية، ودورها في تعزيز مقومات العلاقة الثقافية بين الهند والإمارات، من خلال خلق حوار موسيقي، يستند على الحس والإدراك الروحي لأهمية الانفتاح، وإعادة اكتشاف اللغة الإنسانية، التي تستطيع الموسيقى بعالمية مداها أن تساهم في تأصيل منجز الوعي الإنساني بها.
ينطلق أي.أر. رحمان الحاصل على جائزة الأوسكار لأفضل موسيقى تصويرية لفيلم «المليونير المتشرد» في عام 2008، من عمق حبه العفوي للموسيقى، التي يستشعرها كطريقته في التواصل مع الناس. وعن التحدي المتمثل في انتقاله إلى صناعة موسيقا الأفلام السينمائية، في ظل التزام موسيقى الأفلام بمعايير معينة، أوضح الموسيقار رحمان، أن المسألة لا تتعلق أبداً بإنتاج أغنية حسب الطلب، وإنما بصياغة فلسفة متنامية الأطراف؛ فهناك سيناريو وممثلون ومخرجون للأعمال السينمائية، وصانع الموسيقا يحضر بينهم كفنان، دوره أن يستوعب القصة، ويترجم مشاعر الشخصيات، ويشارك في خلق فنية البوح المرئي بواقعية الكتابة الموسيقية، واستخراج منتهى الصوت من الحالة ككل.
كل شيء في موسيقى أي.أر. رحمان، تتيح للمستمع فرصة التلاقي مع إبداع الحياة، في تمازج فريد، ومن هنا عُرف الفنان رحمان بـ«موزارت مدراس»، نسبة لمولده عام 1966 في (مدراس) الاسم القديم لـمدينة (تشيناي) الحالية، ويؤمن المجتمع الفني بجمال ما يقدمه رحمان، باعتباره هدية من الهند للعالم، ومع استمرار الأسئلة الجدلية حول تأثير الصناعة على روح الموسيقى، إلا أن الأسس التي قامت عليها معرفة رحمان بماهية أن تصنع موسيقى للذائقة الإنسانية، شكلت القدرة الخلاقة لاستثمار التطور في ما يمكن تسميته بالاتحاد المتمثل بين الروح والتكنولوجيا.

اقرأ أيضا

تجليات صورة المرأة في الرواية الإماراتية