الاتحاد

عربي ودولي

دمشق ترهن التعاون الأمني مع واشنطن بالعلاقات السياسية

ذكرت برقيات دبلوماسية أميركية سربها موقع “ويكيليكس” أمس أن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ سياسيين أميركيين بأن الاستخبارات السورية أنقذت “أرواح اميركيين” لكن سوريا لن تستأنف التعاون الأمني مع الولايات المتحدة حتى تتحسن علاقاتهما السياسية. كما صرح لهم بأنه غير مقتنع بأن إيران تطور أسلحة نووية.
ونقلت برقية قول الأسد لوفد من الكونجرس الأميركي زار دمشق في شهر فبراير العام الماضي “لقد أنقذت أرواحا أميركية” مشيرا إلى معلومات نقلها للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة عن هجوم وشيك على أميركيين في البحرين. وأوضحت أنه أضاف “اذا رغبت الولايات المتحدة في تعاون مماثل في المستقبل، لا يمكن أن تبادر سوريا بتعاون أمني من دون تعاون سياسي متلازم”. وجاء في برقية أخرى أنه كرر ذلك الشرط خلال اجتماع مماثل في شهر ديسمبر الماضي، قائلاً “لا أقدم أي (تعاون في مجال الاستخبارات) مجاناً، ينبغي على البلدين إعادة بناء العلاقات من نقطة انعدام الثقة”.
وذكر محضر الاجتماع الأول أن الأسد برر عدم اقتناعه بأن البرنامج النووي الإيراني عسكري، قائلاً “إن ايران لا يمكنها استخدام أسلحة نووية كرادع لأنه لا أحد يصدق أن تستخدمها فعلياً ضد إسرائيل. كما أن ضربة نووية إيرانية لإسرائيل ستؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا بين الفلسطينيين وهو ما لن تخاطر به إيران أبداً”.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية