الاتحاد

عربي ودولي

إعلان آخر نتائج الانتخابات التشريعية في أفغانستان

أعلنت أفغانستان أمس آخر نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 18 سبتمبر مع حرص المنظمين على إنهاء عملية شابها الكثير من التزوير لتمهيد الطريق أمام برلمان جديد. وقالت المفوضية المستقلة للانتخابات إن الفائزين الذين أعلن فوزهم من قبل سيشغلون مقاعد اقليم جزني الجنوبي الشرقي.
وتأجل إعلان النتائج النهائية لأن كل الفائزين كانوا من جماعة الهزارة على الرغم من أن نصف سكان الاقليم من البشتون. وشهدت مناطق البشتون أسوأ أعمال العنف في يوم الانتخابات وفي إحدى مناطق جزني لم يدل سوى ثلاثة أشخاص فقط بأصواتهم. وثارت مخاوف من أن يثور غضب البشتون إذا ذهبت كل مقاعد الاقليم للهزارة بدلا من تمثيل الإقليم بشكل يمتزج فيه العرقان. وقال فضل أحمد مناوي رئيس المفوضية للصحفيين “قد يكون لدى الرئيس مخاوفه لكننا أدينا عملنا بشكل مهني”.
وقبيلة هازارا هي ثالث أكبر جماعة عرقية في أفغانستان بعد البشتون والطاجيك. وكانت النتائج المؤكدة قد حجبت نظرا لأن السلطات كانت تحاول اتخاذ قرار حول إجراء اقتراع جديد هناك أو إيجاد وسيلة أخرى لإبقاء التوازن في التوزيع العرقي.
وكان الرئيس حامد كرزاي وهو بشتوني قد أعرب الشهر الماضي عن قلقه إزاء التوازن العرقي في نتائج الانتخابات لاسيما فيما يتعلق بإقليم جزني حيث أنه ليس هناك ممثل واحد من البشتون.
وكان نائب المدعي العام رحمة الله ناظري قد أدان النتائج الأسبوع الماضي قائلا إنها صدرت في وقت مبكر للغاية حيث أن الانتخابات قيد التحقيق.
واتهم أيضا بعض المسؤولين الحكوميين الكبار بتزوير الانتخابات متعهدا بأن يحيل مكتبه المتورطين للعدالة. واعتقل سبعة أشخاص كانوا يعملون لصالح مكاتب مراقبة الانتخابات بسبب اتهامات تشمل التزوير والرشوة منذ إعلان النائب العام. وكانت الانتخابات وهي الثانية منذ الإطاحة بنظام طالبان أواخر عام 2001 قد شابتها عمليات تزوير واسعة حيث اعتبر أكثر من 3ر1 مليون صوت أي حوالي ربع إجمالي الأصوات باطلة من قبل لجنة الانتخابات.

اقرأ أيضا

ترامب: لولا تدخلي لسُحِقت هونج كونج خلال 14 دقيقة