الاتحاد

الإمارات

إنجازات الإمارات تجسد استقرار ونجاح المسيرة الاتحادية المباركة

عبدالعزيز الغرير

عبدالعزيز الغرير

أكد معالي عبد العزيز عبد الله الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات في مختلف المجالات عاماً بعد عام تجسد بجلاء استقرار ونجاح مسيرتنا الاتحادية المباركة بالأخذ بكل أسباب التقدم والمزج الرائع بين الأصالة والمعاصرة والحفاظ على التراث والروح والهوية الوطنية واستنهاض همم المواطنين للمشاركة في البناء ومسؤوليات العمل الوطني، مشيرا إلى أن حكام الإمارات أولوا الإنسان الاهتمام الأول لإيمانهم بأن الإنسان هو لبنة البناء وأساس التنمية وسخروا الإمكانات والثروات لإرساء النهضة الاجتماعية والاقتصادية الشاملة وتعزيز المشاركة الفاعلة لأبناء الوطن رجالا ونساء في منظومة العمل الوطني .
وقال معاليه في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ39 للدولة، إن الذكرى الخالدة ليوم الاتحاد تمر علينا ونحن نفخر بتاريخ حافل بالإنجازات لمسيرة اتحادنا المجيد، مسيرة امتدت على مدى 39 عاما بإعلان القادة المؤسسين في الثاني من ديسمبر 1971 رفع علم الدولة الاتحادية اليوم الذي تحققت فيه الآمال وتلاحمت إرادة القادة والشعب لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة حقيقة ثابتة باتحادها ومنجزاتها الحضارية.
وفيما يلي نص الكلمة :
“تمر علينا الذكرى الخالدة ليوم الاتحاد ونحن نفخر بتاريخ حافل بالإنجازات لمسيرة اتحادنا المجيد، مسيرة امتدت على مدى 39 عاما بإعلان القادة المؤسسين في الثاني من ديسمبر 1971 رفع علم الدولة الاتحادية اليوم الذي تحققت فيه الآمال وتلاحمت إرادة القادة والشعب لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة حقيقة ثابتة باتحادها ومنجزاتها الحضارية.
وبهذه المناسبة الوطنية مبعث الفخر والاعتزاز لكل إماراتي نستذكر حكمة المغفور لهم بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات الذين عملوا بكل عزيمة وإصرار على إنجاح التجربة الوحدوية لدولة الإمارات على الرغم من الظروف الصعبة حينها وأسسوا لبناء هذا الصرح الحضاري الشامخ لتغدوا دولة الإمارات منارا مشعا ومقصداً لكل قاصٍ ودان يشار لها بالبنان على المستويين الإقليمي والعالمي. وتتواصل مسيرة العزة والخير والبناء بسواعد الأبناء الذين صانوا العهد وأوفوا بالوعد يحملون مشعل الوحدة لتوفير كل ما من شأنه تعزيز أركان مسيرتنا الاتحادية المباركة، وتبني سياسات حكيمة تجعل من دولة الإمارات نموذجا رائداً في التنمية الشاملة وتحقق لدولة الإمارات المكانة المتقدمة على كل صعيد بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات الذين انتقلوا بدولة الاتحاد من التأسيس إلى التمكين والتنمية المستدامة لتشمل جميع القطاعات، وتعزيز مسيرة النهضة والخير والنماء.
إن الإنجازات الكبيرة التي تحققها دولة الإمارات في مختلف المجالات عاماً بعد عام تجسد بجلاء استقرار ونجاح مسيرتنا الاتحادية المباركة بالأخذ بكل أسباب التقدم والمزج الرائع بين الأصالة والمعاصرة والحفاظ على التراث والروح والهوية الوطنية واستنهاض همم المواطنين للمشاركة في البناء ومسؤوليات العمل الوطني. فحكام الإمارات أولوا الإنسان الاهتمام الأول لإيمانهم بأن الإنسان هو لبنة البناء وأساس التنمية وسخروا الإمكانات والثروات لإرساء النهضة الاجتماعية والاقتصادية الشاملة وتعزيز المشاركة الفاعلة لأبناء الوطن رجالا ونساء في منظومة العمل الوطني ، فجاء إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله لبرنامجه السياسي الذي يستهدف تفعيل دور المجلس الوطني عبر انتخاب نصف أعضائه من خلال الهيئات الانتخابية لكل إمارة وتعيين النصف الآخر، وما صاحب هذه المرحلة من التعديل الدستوري رقم 1 لسنة 2009، لتعزيز مشاركة المواطنين في العمل الوطني والسياسي.
إننا ونحن نستقبل عاماً جديداً في عمر مسيرتنا الاتحادية المباركة لا يسع المجلس الوطني الاتحادي الذي تزامن تأسيسه مع تأسيس اتحادنا المجيد لتكريس مبدأ الشورى في الحكم إلا أن نزف آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات العزيز ، مجددين العهد والولاء وبذل المزيد من العمل والجهد لدفع عجلة التنمية الشاملة في مختلف الميادين، ونتطلع نحو المستقبل وكلنا إصرار وعزيمة على مواصلة تعزيز مكانة ورفعة دولتنا لتتبوأ أعلى درجات الريادة على المستويين الإقليمي والعالمي.

اقرأ أيضا