الاتحاد

الإمارات

عبيد الكعبي: قواتنا المسلحة تتبوأ مكانة متميزة بين مؤسسات الدولة

عبيد الكعبي

عبيد الكعبي

وجه سعادة الفريق الركن عبيد محمد عبدالله الكعبي وكيل وزارة الدفاع كلمة عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 39 للدولة، قال فيها نحن اليوم نحتفل بالذكرى التاسعة والثلاثين لقيام الاتحاد سنوات ليست بالكثيرة ولكنها تحمل في طياتها العديد من الإنجازات الضخمة التي تقاس في الواقع بمئات السنين فلقد تحقق في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ قيام الاتحاد وحتى اليوم ما يعجز عن وصفه الواصفون وما يعتبر من المعجزات التي لا يمكن أن تتحقق لولا إرادة المخلصين وعزيمة العاملين وفي مقدمتهم رائد الوحدة وباني الاتحاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه.
وأضاف إن العالم يشهد لدولة الإمارات بلوغها درجات متقدمة جداً من التقدم والازدهار ويشهد كذلك بإنجازاتها الرائعة ومسيرتها القوية، وأبناء الوطن يَهْنـَؤون اليوم بخير الاتحاد وعطائه.
وقال لم يكن أحد يتصور أن يقف هذا الاتحاد قوياً شامخاً أمام كل التحديات والمصاعب ولكن النوايا المخلصة والإرادة الصلبة والتفاني في حب الوطن كانت هي الأقوى وهي الأجدر بالبقاء والاستمرار وها هو اتحادنا اليوم تمر عليه السنون تلو السنون وهو يكبر ويعظم ويحقق كل الأهداف المنشودة والتطلعات المرجوة، غفر الله لك يا زايد الخير يا من أسست هذا الاتحاد العظيم ورحلت عنا بعد أن رفعت الأركان وشيدت البنيان وجعلته قوياً راسخاً على مرّ الزمان واليوم يتحمل أبناؤك مسؤولية الحفاظ على هذا الصرح العظيم.
وقال: قيادتنا المباركة قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وأخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لا شك أنهم على نفس الطريق والنهج سائرون ولقد حرصت قيادتنا الحكيمة أن يكون هدفها الأسمى هو إنسان هذه الأرض الطيبة ولأن الأساس في بناء وطننا هو أبناؤه الأوفياء فكان لا بد من جعل الطريق ممهدة لأبناء الوطن لقيادة هذه المسيرة والحفاظ عليها من المتغيرات.
وقد أيقنت القيادة الرشيدة أن الإنجازات مهما بلغت لا يمكن أن تبقى وتزدهر ما لم تكن هناك قوة تحرسها وأن القرارات الرسمية لا بد لها من سلطة تحميها وأن السيادة لا بد لها من قوة تسندها وتدعمها وأن الأمن هو أساس الاستقرار والوسيلة المثلى للتنمية والتطور لهذا كان لا بد أن يواكب بناء الوطن بناء وتطوير القوات المسلحة فعمدت الدولة إلى إمدادها بأحدث الأسلحة ووفرت لها أفضل فرص الاطلاع ومهدت لها سبل اكتساب الخبرات وحُسن التعامل مع أحدث صنوف الأسلحة والتكيف مع آخر ما وصلت إليه التقنيات العسكرية من قدرات وإمكانيات مع التوسع في البرامج التدريبية والتأهيلية مما كان له أكبر الأثر في خلق كفاءات عالية تواكب العصر بما حفل به من تقدم وتكنولوجيا في كافة المجالات العسكرية حتى أصبحت قواتنا المسلحة تتبوأ مكانة متميزة بين مؤسسات الدولة وتلعب دوراً هاماً وفعالاً في مجال حفظ الأمن والسلام خارج نطاق الدولة وقد أدت قواتنا المسلحة وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة كل ما أوكل إليها من واجبات بكفاءة واقتدار ونكران ذات وأصبحت مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن.
وأضاف: نحن نحتفل اليوم بهذه الذكرى المجيدة إنما نحتفل بتسع وثلاثين سنة حافلة بالعديد من الإنجازات على الصعيدين المدني والعسكري بحمد الله وبفضل القيادة الرشيدة ويسرنا بهذه المناسبة المجيدة والذكرى الخالدة أن نرفع إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وإلى أخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أسمى آيات التهاني والتبريكات، داعين الله عز وجل أن يعيد عليهم هذه المناسبة الخالدة وعلى الوطن باليُمن والبركات وعلى القوات المسلحة بكل الخير، وننتهز هذه الفرصة السعيدة لنؤكد لهم عزمنا الأكيد على بذل الأرواح فداء للوطن مجددين العهد والولاء بأن نكون الدرع الواقي للوطن والعين اليقظة التي لا تنام.

اقرأ أيضا