صحيفة الاتحاد

ألوان

سلطان بن زايد: التراث يوفر مادة ثرية للفن والإبداع

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، ظهر أمس في قصر سموه بناهل، عدداً من الفنانين والإعلاميين من دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عمان، ضيوف «مهرجان سلطان بن زايد التراثي»، المقام حالياً في مدينة سويحان، ويستمر لغاية السبت المقبل.
تحدث سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، خلال لقائه الضيوف، عن دور الفن والإعلام بمختلف صنوفه ووسائله في توثيق وتأصيل قيم التراث المتعددة، والحفاظ عليها وصونها وتوثيقها، وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات زاخرة بتراث متعدد المزايا، متوارث من الآباء والأجداد، وأن دوراً كبيراً يقع على عاتق المبدعين والموهوبين من فنانين وإعلاميين ومثقفين، لأداء رسالتهم في حفظ التراث الوطني، بما يضمن استمراره جيلاً بعد جيل.
وقال سمو الشيخ سلطان بن زايد، إن النقد البناء الهادف من خلال الأعمال الفنية أو البرامج التلفزيونية مهم وأساسي لتطوير ثقافة المجتمع وتصحيح الخطأ، وأضاف سموه أن على الممثلين والكتاب والمفكرين والإعلامين العمل على قضايا الوطن وتناولها بطريقة سلسة هادفة لتلافي أي قصور، والعمل بشكل صحيح لخدمة الوطن وأبنائه، مطالباً أهل الفن والإعلام بعدم شخصنة الأحداث والعمل على أمور المجتمع وخدمته والمحاولة مرة بعد أخرى لما فيه خير الوطن والمواطن، ودعا سموه إلى إنتاج وتقديم برامج تخدم الإنسان في معارفه وثقافته وحياته.
ولفت سموه إلى أن التراث يوفر مادة ثرية للكتاب والفنانين لإنتاج مواد تلفزيونية وسينمائية ومسرحية تحفظ التراث وتعرّف الجيل الجديد والعالم به. كما أكد سموه الدور الوطني للفنانين في تعزيز الانتماء والهوية الوطنية والتحذير من الأفكار الدخلية والغريبة عن قيمنا الأصيلة وديننا الحنيف.
وتلقى سموه عقب اللقاء من الإعلامية ندى الشيباني أول مجلة رياضية متخصصة في الوطن العربي، وثمن سموه هذا الجهد، مشدداً على أهمية زيادة دور المرأة الإماراتية في هذا المجال، خاصة الرياضة بشقها العام، والتراثي بشكل خاص.
من جانبهم، أعرب الفنانون، عن عميق شكرهم لسموه على إتاحة الفرصة لهم واللقاء به، والاطلاع على فعاليات المهرجان، حيث أكدوا لسموه استعدادهم للمشاركة والمساهمة في جهود حماية التراث وحفظه، كل في مجال تخصصه، وبما يليق بهذا الموروث وعراقته، باعتباره ركناً مهماً وخالداً في تاريخ الشعوب.
إلى ذلك، قال الفنان الدكتور حبيب غلوم، الذي أنتج مسرحية «مملكة الثلج»، التي عرضت بالمهرجان، إن حرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على استضافة هذه المجموعة من المبدعين يعبر عن اهتمام القيادة بالعطاء الفني والثقافي في خدمة الوطن.
ووصف الفنان الكويتي طارق العلي مهرجان سلطان بن زايد التراثي بأنه حدث ثقافي كبير من حيث الإعداد والزخم الاحتفالي، كونه يسلط الضوء على تراثنا العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص، حتى يتسنى لشعوب العالم التعرف إلى حضارتنا القديمة.
أما المنتج والفنان الإماراتي سلطان النيادي فتحدث عن التراث وأهميته في حفظ الهوية الوطنية، وقال: «كل الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد، لما يحمله على عاتقه من مسؤولية تجاه التراث».
بدورها، أعربت الفنانة الإماراتية أريام عن شكرها وتقديرها لسمو الشيخ سلطان بن زايد، لإتاحته المجال لمجموعة كبيرة من الفنانين والإعلاميين للقائه، وأشارت إلى أنها تشارك في المهرجان منذ سنوات، وهي سعيدة بمشاركتها بأغنية خاصة بالمهرجان، وأضافت أنها تلمس حرصاً كبيراً من سموه على دعم وتوثيق التراث على مختلف الصُعُد حتى يظل هذا التراث مرافقاً وملازماً لنا في جميع أعمالنا. كما تقدمت الممثلة البحرينية هيفاء حسين التي كانت بطلة مسرحية «مملكة الثلج»، التي عرضت على مسرح السوق الشعبي الخميس الماضي بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد على اهتمامه بوجود أهل الفن في مثل هذا العُرس الرائع.
ووصفت الإعلامية حصة الفلاسي المذيعة بتلفزيون أبوظبي، المهرجان بأنه رائع وأثنت على دقة التنظيم، وأعربت عن شكرها وتقديرها لاستقبال سمو الشيخ سلطان بن زايد للفنانين، وقالت: «لمسنا عن قرب تواضعه الكبير وتشجيعه للإعلاميين وأهل الفن والثقافة والمبدعين بأطيافهم كافة».
من جانبه، قال الممثل العماني إبراهيم الزدجالي: «كنت أطالع مثل هذه المهرجانات من خلال شاشة التلفاز فقط، وهناك فرق كبير بين المشاهدة التلفزيونية والحضور على الطبيعة لتعيش الحدث عن قرب وتتفاعل معه، لنتذكر ماضي الآباء والأجداد». في السياق ذاته، أكد الممثل الإماراتي جابر نغموش، أن تراثنا هو التربة التي نزرع فيها فننا ونحرص على حفظه للأجيال.