الاتحاد

الاقتصادي

طيارو «كاثي باسيفيك» يهددون بالإضراب خلال «الكريسماس»

صوت الطيارون العاملون لدى شركة “كاثي باسيفيك”، أكبر شركة للطيران في هونج كونج، لصالح تطبيق سياسة الاكتفاء بالحد الأدنى من العمل، ما قد يؤدي إلى إرباك حركة الرحلات مع اقتراب فترة أعياد الميلاد.
وقالت رابطة الملاحين الجويين إن أعضاءها ساندوا “بشكل كاسح” فكرة إعطاء النقابة الحق في الدعوة إلى العمل بالحد الأدنى في حال استمرار إخفاق المفاوضات حول مشكلة الأجور في التوصل لاتفاق. ويطالب طيارو “كاثي باسيفيك” بزيادة الأجر 30% على مدى فترة أربعة أعوام، قائلين إنهم حصلوا على زيادة بسيطة فقط في المرتبات في عام 2002 وأن معظم شركات الطيران الكبرى الأخرى تدفع رواتب أكثر.
ومن المقرر أن تبدأ المفاوضات بشأن الأجور بين الإدارة ومسؤولي النقابة يوم 13 ديسمبر الجاري وتستمر أسبوعاً. وأصبح لدى النقابة حالياً السلطة في الدعوة إلى العمل بالحد الأدنى في حال انهيار المفاوضات. وذلك يثير احتمال اللجوء إلى تطبيق أسلوب الاكتفاء بالحد الأدنى من العمل خلال أسبوع أعياد الميلاد أحد أكثر فترات السفر ازدحاماً في العام.
وتنقل “كاثي باسيفيك” وشقيقتها “دراجون أير” حوالي مليوني راكب على طائراتهما شهرياً. وقال مساعد الأمين العام للنقابة جون فيندلي إننا “لا نريد أن يتعرض عامة الناس لأي متاعب لكن ذلك لن يكون بسبب الطيارين وإنما بسبب الشركة”. كانت “كاثي باسيفيك” قد أعلنت في نوفمبر الماضي أنها سوف تمنح موظفيها زيادة في الرواتب بما يتراوح بين 4 إلى 4,5% هذا العام بعد إعلانها عن أرباح صافية متوقعة بقيمة 1,6 مليار دولار للعام الجاري. وقالت متحدثة باسم الشركة إن “كاثي باسيفيك” أصابتها خيبة الأمل بهذا التصويت، وقالت إننا “لا نعتقد أن هذا يوفر مناخاً ملائماً لبدء المفاوضات”.

اقرأ أيضا

النفط يصعد وسط ترقب الأسواق لمحادثات التجارة