الاتحاد

الاقتصادي

صعود الأسهم اليابانية وسط تفاؤل بالتعافي الأميركي

ارتفع مؤشر “نيكي” القياسي الياباني 0,5% أمس بعدما هبط نحو اثنين بالمئة في الجلسة السابقة مع تهاوي الأسهم الصينية نتيجة شح السيولة. وقال مشاركون بالسوق إنهم سيتابعون مجدداً أداء الأسهم الصينية وبيانات اقتصادية أميركية للتعرف على اتجاه السوق. لكن “نيكي” صعد ثمانية بالمئة في نوفمبر الماضي. وقال محللون إن تراجع الين في الفترة الأخيرة والتوقعات بمزيد من التعافي في الاقتصاد الأميركي ستواصل دعم المؤشر رغم أنه سيتأثر بمخاوف من اتساع نطاق أزمة ديون “منطقة اليورو.” وأغلق مؤشر “نيكي” لأسهم الشركات اليابانية الكبرى مرتفعاً 51,1 نقطة إلى 9988,5 نقطة متجاوزاً مستوى الدعم عند متوسطه المتحرك لفترة 200 يوم الذي يبلغ حالياً 9911,59 نقطة. وزاد مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0,6% إلى 866,7 نقطة. وفي الأسواق الأوروبية، ارتفعت أسعار الأسهم في التعاملات المبكرة لتوقف موجة بيع استمرت ثلاثة أسابيع بعد أن أدى صدور بيانات قوية من الصين إلى تعزيز اقتناص الصفقات في أسهم البنوك التي تضررت في الفترة الماضية. لكن المكاسب قد تظل محدودة بسبب المخاوف المستمرة من أزمة ديون “منطقة اليورو”، التي أثارها تحذير مؤسسة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني مساء أمس الأول من أنها قد تخفض التصنيف الائتماني للبرتغال. وارتفع مؤشر “يوروفرست” لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0,7% إلى 1074,65 نقطة. ومن بين اسهم المؤسسات المالية المالية ارتفع سهم “بنكو سانتاندر” الاسباني 2,6% وصعد سهم نظيره الفرنسي “سوسيتيه جنرال” إثنين بالمئة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: خلال 40 عاماً «الإمارات للألمنيوم» الأكبر عالمياً