الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تؤكد حرص الدولة على تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري مع المغرب

لبنى القاسمي خلال الندوة المغربية للسياحة بمراكش والتي ترأسها العاهل المغربي أمس الأول

لبنى القاسمي خلال الندوة المغربية للسياحة بمراكش والتي ترأسها العاهل المغربي أمس الأول

أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أمس الأول حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على الارتقاء بمستوى التعاون المشترك في المجالات كافة خصوصا في المجالين الاقتصادي والاستثماري بما يرقى إلى طموحات وتطلعات قائدي البلدين الشقيقين.
ونوهت القاسمي، عقب استقبال العاهل المغربي الملك محمد السادس مساء أمس الأول لمعاليها، إلى أن دولة الإمارات تأتي في صدارة الدول المستثمرة في المملكة المغربية.
وشددت على أن الدولة ستواصل مساهماتها في التنمية الاقتصادية في المملكة من خلال تفعيل مشاريع استثمارية جديدة وتحقيق شراكات بين الجانبين بما ينسجم مع البرامج والخطط الاقتصادية التي أعلنت عنها الحكومة المغربية وفي مقدمتها الرؤية الاستراتيجية للتنمية السياحية “2020”.
وخلال الزيارة، حمل العاهل المغربي معالي وزيرة التجارة الخارجية تحياته وتمنياته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
من جانبها نقلت معالي الشيخة لبنى القاسمي تحيات وتمنيات صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية.
وحضرت معالي الشيخة لبنى القاسمي رئيسة وفد الدولة المشارك في الندوة المغربية العاشرة للسياحة، حفل العشاء الذي أقامه جلالة الملك محمد السادس على شرف المشاركين وترأسه الأمير مولاي رشيد شقيق العاهل المغربي بمشاركة معالي عباس الفاسي الوزير الأول المغربي “رئيس الوزراء” وعدد من أعضاء الحكومة المغربية وأعضاء السلك الدبلوماسي.
وعبرت معالي الشيخة لبنى القاسمي عن سعادتها بلقاء عاهل المغرب ومشاركة وفد دولة الإمارات بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية في الندوة المغربية العاشرة للسياحة.
وقالت إن هذه المشاركة تندرج في إطار العلاقات المميزة بين البلدين الشقيقين تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه العاهل المغربي الملك محمد السادس.
وكان وفد رجال الأعمال برئاسة معالي الشيخة لبنى القاسمي قد شارك في الندوة المغربية العاشرة للسياحة التي ترأسها العاهل المغربي مساء أمس الأول في مراكش جنوب المغرب.
حضر حفل الافتتاح سالم سعيد المنصوري القائم بالأعمال بالنيابة لسفارة الدولة بالرباط وأعضاء وفد رجال الأعمال.
ووقع يوسف النويس العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة المعبر الدولية للاستثمار ومعالي صلاح الدين مزوار وزير الاقتصاد والمالية ومعالي ياسر الزناكي وزير السياحة والصناعة التقليدية على اتفاقية إطلاق صندوق للتنمية السياحية بمشاركة مجموعات استثمارية عربية في إطار المشاريع الاستثمارية في القطاع السياحية المندرجة ضمن “رؤية 2020” لتطوير السياحة في المملكة المغربية.
من جانبه أكد يوسف النويس أن مشاركة الوفد الإماراتي تندرج في إطار مواكبة البرامج الإنمائية والاقتصادية في المملكة المغربية وبحث فرص الاستثمار المشتركة والمساهمة في المشاريع الاستثمارية في المغرب
التي طرحتها الخطة الإستراتيجية للتنمية السياحية “رؤية 2020” بما يتلاءم مع طموحات مع الشركات الإماراتية.
وأشاد بنوعية وأهمية الاستثمارات الإماراتية في المغرب التي أصبحت تضطلع بدور مهم في خلق فرص عمل جديدة والمساهمة في التنمية الاقتصادية على صعيد المملكة.
ونوه بـ”رؤية 2020” وعبر عن تفاؤله بأن يضطلع صندوق للتنمية السياحية الذي تم التوقيع عليه بهذه المناسبة بدور أساسي في إحداث مشاريع سياحية إنمائية قادرة على تلبية الاحتياجات الداخلية والخارجية والنهوض بالقطاع السياحي في المغرب.
وترأس العاهل المغربي مراسم توقيع عدد من وزراء الحكومة المغربية والشركات العالمية على اتفاقيات تتعلق بالبرنامج الوطني لإستراتيجية التنمية السياحية “رؤية 2020” وإنجاز مشاريع سياحية وإنشاء مؤسسات للتدريب والتكوين في مجال السياحية والفندقية ومؤسسة للمهرجانات التقليدية ومشاريع للسياحة البيئية وإنشاء الشركة السياحية لإعادة تثمين القصور والقصبات وإحداث مراكز للبحث والتنمية السياحية المستدامة بشراكة مع جامعتي هارفارد وتورونتو.
وتم خلال افتتاح الندوة المغربية العاشرة للسياحة تقديم الخطوط العريضة لإستراتيجية تنمية القطاع السياحي “رؤية 2020” واستعراض حصيلة الخطة العشرية السياحية (2001- 2010).
وأشاد معالي ياسر الزناكي وزير السياحة المغربي بالمستوى المتميز للعلاقات بين دولة الإمارات والمملكة المغربية.
وقال إن مشاركة الوفد الإماراتي في المناظرة المغربية العاشرة للسياحة تترجم الأهمية التي توليها دولة الإمارات للمشاريع الإنمائية في المملكة المغربية، معبرا عن إعجابه بالتجربة الاقتصادية والإنمائية في دولة الإمارات.
وأعرب عن تفاؤله بأن المستقبل سيكون واعدا بالنسبة للاستثمارات الإماراتية في المغرب ولإحداث مشاريع مشتركة وطموحة في القطاع السياحي.
وأكد معاليه أن “رؤية 2020” تهدف إلى تعزيز موقع المغرب كوجهة دولية وجعل إنعاش السياحة الداخلية والسياحة العائلية من بين أولوياتها.
وأضاف أن المغرب يسعى إلى أن يكون من بين الوجهات السياحية العشرين الأولى في العالم، مشيرا إلى أن ست وجهات سياحية جديدة ستستحدث في إطار “رؤية 2020”.

اقرأ أيضا

«مبادلة» تنفذ مشروعاً للطاقة في أوزبكستان