الاتحاد

ثقافة

افتتاح معرض «خريطة طريق إلى الكنز الخفيّ» في الشارقة

العويس والقصير  أثناء افتتاح معرض «خريطة الطريق إلى الكنز الخفي» (من المصدر)

العويس والقصير أثناء افتتاح معرض «خريطة الطريق إلى الكنز الخفي» (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

افتتح عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، ومحمد إبراهيم القصير مدير مهرجان الفنون الإسلامية «أفق» مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، معرض خريطة الطريق إلى «الكنز الخفي» للفنان الدكتور أحمد مصطفى «مصر/‏‏ المملكة المتحدة»، صباح أمس، في متحف الخط بساحة الخط في الشارقة.
ويقدم المعرض مجموعة كبيرة من أعمال الفنان د. أحمد مصطفى الخطية، من أبرزها عمل جداري بعنوان «الإسراء والمعراج وما بعد سدرة المنتهى» مستوحى من سورة الإسراء، يغلب عليه اللون الأخضر الهادئ النوراني، بالإضافة إلى أعمال مستوحاة من آيات القرآن الكريم تمتزج فيها الألوان متموجة مع حروف الآيات القرآنية، بانسيابية حيناً وبأشكال هندسية حيناً آخر، ومن هذه السور والآيات «زيتونة لا شرقية ولا غربية»، سورة القمر، سورة المؤمنون، سورة ياسين وغيرها. كما اشتمل المعرض على أعمال مستوحاة من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن «أسماء الله الحسنى»، مثل العمل المعنون بـ «تسمية اللامتناهي/‏‏ مئة إلا واحداً مع الإشارة إلى منازل القمر»، و«تسمية اللامتناهي – مئة إلا واحداً/‏‏ عمل تركيبي»، والكثير من الأعمال الخطية الرائعة، التي تعكس جمال الخط العربي مع عمق الفكرة والغوص في روح الآيات القرآنية، والتعبير عن ذلك باللون والحرف في تناغم وقوة.
هكذا يتكشّف «الكنز الخفيّ» في تكوين فني يستند إلى لغة بصرية تجمع بين مهارات التصوير والخط في مركز الشارقة لفن الخط العربي.
تُصاحب مسيرة المصري د. أحمد مصطفى (1943) شهرة عالمية، ومن اللافت أن صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث، أهدت، في العام 1997 الشعب الباكستاني، إحدى أعماله التي تحمل اسم «حيث يلتقي البحران»، وذلك بمناسبة مرور خمسين عاماً على إنشاء دولتهم، وحاز جوائز عديدة، ومنها عن لوحاته ومنحوتاته المنفذة على الطريقة الغربية في بينالي الإسكندرية في عامي 1986، و1974، ويعيش في لندن مؤسِّساً ومديراً لمركز الفنون للفن والتصميم العربيين منذ العام 1983، كما يعمل أستاذاً زائراً في معهد أمير ويلز للعمارة في العاصمة البريطانية.

اقرأ أيضا

جائزة الشيخ زايد للكتاب تكشف عن القائمة الطويلة لفرع «الترجمة»