الاتحاد

الاقتصادي

«الأحواض الجافة العالمية» تسلم منصة حفر تاريخية بعد إصلاحها

سلمت شركة الأحواض الجافة العالمية منصة “الاتحاد” البحرية التاريخية إلى شركة الحفر الوطنية - أبوظبي.
وتم تسليم المنصة في احتفال نظمته الأحواض الجافة العالمية في إطار احتفالها بالعيد الوطني للدولة، بحضور خميس جمعة بو عميم، رئيس مجلس إدارة الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية، وعبد الله سعيد السويدي، مدير عام شركة الحفر الوطنية ومسؤولين بارزين من الطرفين.
وكانت شركة الحفر الوطنية استحوذت على تلك المنصة في عام 1975 وأدخلتها الخدمة منذ ذلك الحين، ثم تعاقدت الشركة مع الأحواض الجافة العالمية لتنفيذ أعمال الإصلاح ضمن برنامج ضمان النزاهة الخاص بالحفارات البحرية، والذي يهدف إلى تقديم بديل آمن وفعال من حيث التكلفة، عوضا عن شراء حفارات جديدة.
وبموجب الاتفاق، قامت الأحواض الجافة العالمية بإصلاح وتجديد وتطوير المنصة التي بنيت في الأصل من قبل شركة ماراثون لي تورنيو في حوض سلايدبانك الاسكتلندي. وبانجاز أعمال التحديث يمكن للمنصة أن تبقى في الخدمة لمدة تتراوح بين 15 و25 عاماً.
وقال خميس جمعة بوعميم رئيس مجلس إدارة الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية “إن قيام شركة الحفر الوطنية باختيار الأحواض الجافة العالمية لتنفيذ أعمال ترميم وإصلاح منصة “الاتحاد”، لهو شرف عظيم بالنسبة لنا، نظرا لمكانة الشركة لدينا وللأهمية التاريخية للمنصة”.
وأضاف “شكل هذا المشروع تحديا لقدراتنا كخبراء في مجال تحويل وبناء السفن والمنصات والأشغال البحرية، وقد استطعنا انجازه بنجاح وتسليمه في مناسبة عزيزة علي قلوبنا، مؤكدين مرة أخرى قدرات عاملينا ومهارتهم، ومكانتنا باعتبارنا الحوض المفضل لإصلاح السفن في المنطقة وخارجها”.
وتم تجهيز منصة “الاتحاد” وإعدادها لتنفيذ عمليات الحفر في المياه على عمق 150 قدم كما يمكنها الحفر حتى عمق 20 ألف قدم.
وتعتبر الأحواض الجافة العالمية واحدة من أبرز الشركات في مجال تصنيع وتحويل وإصلاح السفن والمنصات والحفارات والأشغال البحرية الشاملة وتتميز بمرافقها المتطورة في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.
تأسست شركة الحفر الوطنية في عام 1972 وتعتبر واحدة من أكبر مقاولي الحفر في الشرق الأوسط، والتي تقدم لعملائها عمليات حفر وخدمات تجديد وصيانة آبار بجودة عالية.

اقرأ أيضا

مصر الشريك التجاري الأول لدبي في أفريقيا