الاتحاد

الرياضي

«تأديبية» الاتحاد الأوروبي تدين مورينيو بسوء السلوك

راموس (يسار) يحصل على البطاقة الحمراء في «الكلاسيكو» أيضاً

راموس (يسار) يحصل على البطاقة الحمراء في «الكلاسيكو» أيضاً

أثار القرار الذي أعلنه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) أمس الأول بتوقيع غرامة مالية كبيرة على البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب نادي ريال مدريد الإسباني، وحرمانه من الاقتراب من الملعب، غضب ناديه الملكي وجماهيره.
كانت اللجنة التأديبية التابعة لاتحاد الكرة الأوروبي أدانت مورينيو بإساءة السلوك عندما أمر لاعبي ريال مدريد، تشابي ألونسو وسيرخيو راموس بتعمد الحصول على البطاقة الحمراء قرب نهاية مباراة الفريق أمام مضيفه الهولندي أياكس في اطار منافسات المجموعة السابعة لبطولة دوري أبطال أوروبا 23 نوفمبر الماضي.
واستبعد مورينيو من الملعب لمباراتين في بطولات اتحاد الكرة الأوروبي، في حين وقعت غرامة مالية قدرها 120 ألف يورو (32,158 ألف دولار) بحق ريال مدريد. كان ريال مدريد متقدما 4-صفر عندما بدا أن ألونسو وراموس تعمدا إضاعة الوقت للحصول على البطاقة الصفراء الثانية بالمباراة بما يستوجب الطرد، وبذلك سيتم إيقاف اللاعبين في مباراة ريال مدريد الأخيرة بدور المجموعات فقط، ولن يحمل أي من اللاعبين إنذارهما السابق إلى دور الـ 16.
وضمن ريال مدريد بالفعل صدارة المجموعة السابعة بعدما جمع 13 نقطة من خمس مباريات. كما وقعت غرامات مالية أخرى بحق مورينيو (40 ألف يورو) ولاعبي المنتخب الإسباني الفائز بكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، ألونسو وراموس (20 ألف يورو على كل منهما).
أما حارس مرمى ريال مدريد إيكر كاسياس وبديله جيرزي دوديكو اللذين نقلا رسائل مورينيو إلى اللاعبين في الملعب، فقد وقعت عليهما الغرامة المالية بقيمة 10 آلاف يورو وخمسة آلاف يورو على الترتيب.
لم يصدر أي رد فعل عن ريال مدريد تجاه هذه العقوبات، ولكن معظم التعليقات التي اوردتها وسائل الإعلام الأسبانية ومواقع الجماهير على الإنترنت جاءت منتقدة للغاية. وجاء انتقاد بعض وسائل الإعلام لمورينيو نفسه أكبر من انتقادها لاتحاد الكرة الأوروبي حيث علقت محطة “كادينا كوبي” الإذاعية في وقت متأخر أمس الأول على الأمر بقولها إن مورينيو “دمر صورة ريال مدريد بهذا التصرف المحزن.. إنه يستحق المعاقبة على ما فعله”.
وانتقدت قناة “كواترو” التليفزيونية المدرب البرتغالي لأنه “وجه تعليماته المخالفة للوائح بصورة واضحة للجميع، وبعدها كذب بشأن ما فعله”. كما تعرض مورينيو لانتقادات أخرى بسبب خطته الفنية الساذجة التي لعب بها ريال مدريد مباراة قمة الدوري الأسباني “الكلاسيكو” أمام غريمه التقليدي برشلونة الأثنين الماضي مما أسفر عن هزيمة النادي الملكي المهينة صفر- 5.
من جانب آخر ذكرت صحف إسبانية أمس أن نادي ريال مدريد الإسباني يخشى أن يكون مهاجمه جونزالو هيجوين بحاجة لإجراء عملية جراحية لعلاج إصابة في الظهر.
يغيب المهاجم الأرجنتيني “22 عاما” عن صفوف ريال مدريد منذ أسبوعين لإصابته بشد في ظهره.
يحاول أطباء النادي الملكي اكتشاف ما إذا كان اللاعب يعاني من إنزلاق غضروفي، وإنه يحتاج لإجراء عملية جراحية، وهو ما من شأنه أن يبعده عن الملاعب لنحو ثلاثة أشهر. وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أمس أن ريال مدريد يفكر في ضم المهاجم البرتغالي هوجو ألميدا “26 عاما” من فيردر بريمن الألماني ليحل محل هيجوين.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»