الاتحاد

الرياضي

العالم يترقب القرار الحاسم لـ «تنفيذية الفيفا» اليوم

أمير قطر وقرينته يتواجدان في زيوريخ لدعم ملف قطر لاستضافة مونديال 2022

أمير قطر وقرينته يتواجدان في زيوريخ لدعم ملف قطر لاستضافة مونديال 2022

يأتون من مختلف انحاء الكرة الأرضية، من غواتيمالا مرورا بكوت ديفوار وصولا إلى قطر. هؤلاء هم أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أو “صناع القرار” كما يطلق عليهم عندما يحين موعد اختيار الدولة المضيفة لاحدى نهائيات كأس العالم. ستكون المسؤولية ملقاة على عاتق هؤلاء اليوم عندما يدلون باصواتهم لاختيار الدولتين اللتين ستستضيفان كأسي العالم عامي 2018 و2022.
يبلغ عددهم 24 عضواً بينهم رئيس الاتحاد السويسري جوزيف بلاتر، لكن 22 فقط سيصوتون هذه المرة بعد استبعاد عضوين هما النيجيري أموس أدامو والتاهيتي رينالد تيماري لاتهامها بالتورط في فضيحة الرشوة في التصويت لاختيار البلدين المضيفين لمونديالي 2018 و2022، ويعتبر اعضاء اللجنة التنفيذية من أقوى الإداريين الرياضيين في العالم نظرا للموقع الذي يشغلونه.
وتقول مصادر موثوقة بأن كل فرد من أفراد اللجنة التنفيذية يتقاضى 150 ألف دولار سنوياً، ويحصل على 500 دولار كمصروف يومي. أما الأجر السنوي لبلاتر فهو مليون و300 ألف دولار. يبلغ معدل أعمار اللجنة التنفيذية 63 عاماً.
صراع قوي
بعد عدة أشهر قضاها المسؤولون عن الملفات التسعة المرشحة لاستضافة كأسي العالم 2018 (أربع دول أوروبية) و2022 (أربع دول آسيوية والولايات المتحدة)، في التجوال حول العالم لاقناع أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي بأحقية دولهم في استضافة العرس الكروي، دقت الآن ساعة الحقيقة بالنسبة إلى هؤلاء الذين سينتظرون بترقب وحذر شديدين ما ستؤول اليه نتيجة التصويت المقرر اليوم في مقر “الفيفا” في زيوريخ.
وانحصر السباق نحو استضافة مونديال 2018 بين أربعة ملفات أوروبية هي إنجلترا وروسيا، بالاضافة إلى ملفين مشتركين لكل من البرتغال واسبانيا، وهولندا وجارتها بلجيكا.
أما السباق لاستضافة مونديال 2022 فيشهد صراعا بين الولايات المتحدة من جهة، وأربع دول آسيوية من جهة أخرى هي قطر واليابان وكوريا الجنوبية واستراليا.
ظلال الرشوة
ألقت الرشوة بظلالها على سباق الاستضافة خصوصا في الشهرين الأخيرين بعد معلومات اوردتها صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية التي زعمت من خلال شريط فيديو أن النيجيري أموس أدامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار (570 ألف يورو) للتصويت لاحد البلدان المرشحة، إذ صورت لقاءه مع صحافيين “سريين”، قدموا انفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018 مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.
وتشوهت صورة الفيفا أكثر وأكثر، عندما كشف شريط لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) الاثنين الماضي تلقي 3 أعضاء من اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي أموالا في اطار فضائح رشوة أيضا.
ويبدو من الصعب التكهن بهوية الفائز في السباقين لكن الدلائل في الأيام الأخيرة تشير إلى انحصار السباق في مونديال 2018 بين روسيا والملف المشترك لاسبانيا والبرتغال، مع تراجع اسهم الملف الانجليزي كثيراً في الأيام الأخيرة، وهناك بعض المصادر تشير إلى امكانية حتى خروجه من الدور الأول على يد هولندا وبلجيكا في حال لم يتمكن من ضمان اصوات منطقة الكونكاكاف الثلاث باكملها.
وأشارت مصادر موثوقة لوكالة “فرانس برس”، إلى أن “الملف الذي سيضمن أصوات الكونكاكاف في الدور النهائي سيحسم الأمور في مصلحته”، مع العلم بان رئيس هذا الاتحاد الترينيدادي جاك وارنر أكد بأن الأصوات الثلاثة ستصب في مصلحة ملف واحد ولن تتوزع على أثنين أو أكثر.
أما في نسخة 2022 فإن الغموض هو سيد الموقف حيث المواجهة بين الولايات المتحدة من جهة وأربعة ممثلين للقارة الآسيوية، مع أن مصدراً موثوقاً كشف لوكالة فرانس برس بأن الدور النهائي الحاسم سيكون بين قطر والولايات المتحدة.
ويعتبر المراقبون أنه يتوجب على الأصوات الآسيوية الأربعة أن تصب في مصلحة ملف واحد من القارة الصفراء في الدور النهائي في حال كانت الولايات المتحدة طرفاً فيه، وإلا قد تخسر القارة السباق ويتعين عليها بالتالي انتظار أربع سنوات إضافية.


بوتين يغيب
عن تقديم عرض بلاده


موسكو (رويترز) - قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أمس أنه لن يحضر مراسم اختيار العرضين الفائزين بتنظيم نهائيات كأس العالم 2018 و2022 في زوريخ السويسرية اليوم. وقال بوتين لاعضاء حكومته في العاصمة الروسية: “كنت أود السفر بنفسي لكن في ظل هذه الظروف قررت عدم السفر.. حتى يتسنى لهم اتخاذ قرار بدون أي ضغوط خارجية”.واضاف بوتين الذي قال إن نائبه الأول ايجور شوفالوف سيحضر بدلاً منه أن بلاده تواجه “منافسة غير شريفة” في السباق على استضافة النهائيات.

بيكهام: الملف الإيبيري قوي للغاية

زيوريخ (د ب أ)- أكد نجم كرة القدم الإنجليزي الشهير ديفيد بيكهام أمس أن الملف الأيبيري (الأسباني البرتغالي المشترك) لطلب استضافة نهائيات كأس العالم 2018 قوي، لكنه أعرب عن ثقته في فوز الملف الإنجليزي بطلب استضافة البطولة. وقال: “الملف الأيبيري مرشح قوي، لعبت لسنوات طويلة في أسبانيا وأعرف مدى تحمس الأسبان لكرة القدم.. ولكننا (الملف الإنجليزي) نركز على أنفسنا”.

الإصابة تحرم رونالدو من الحضور

زيوريخ (د ب أ)­ - أكد ميجيل آنخل لوبيز رئيس لجنة الملف الأيبيري (الأسباني البرتغالي المشترك) لطلب استضافة بطولة كأس العالم 2018 أمس أن المهاجم البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو لن يستطيع حضور العرض النهائي للملف اليوم أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)، بسبب الإصابة التي تعرض لها في كاحل القدم اليمنى.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية