دينا محمود، وكالات (لندن، بروكسل)

اجتاحت العاصفة «كيارا» أمس بريطانيا بسرعة رياح ناهزت 150 كيلومتراً في الساعة، رافقها هطول أمطار غزيرة أدت إلى إلغاء عشرات رحلات الطيران الداخلية والدولية، إضافة إلى عرقلة خطوط السكك الحديدية وحركة السير على الطرق، وصدور أكثر من 250 تحذيراً بوقوع فيضانات مفاجئة في العديد من المناطق، ما دفع فرق الطوارئ لرفع حالة الاستعداد القصوى.
واتخذت إدارة مطارات هيثرو و«جاتويك» و«لندن سيتي» قراراً باعتماد جدول تشغيل مُقلص، في ظل تحذير خبراء من أن العاصفة قد تكون الأقوى من نوعها منذ عام 2000. كما حثت أكثر من 10 شركات لخدمات السكك الحديدية في إنجلترا وويلز، المدنيين، على البقاء في منازلهم وعدم استخدام القطارات إلا عند الضرورة، بالتزامن مع إصدار تعليمات مشددة للسائقين بتقييد السرعة، بما لا يتجاوز 80 كيلومتراً في الساعة. وأصيب ثلاثة أشخاص في اسكتلندا إثر انهيار سقف حانة بسبب العاصفة. وحذرت هيئة الأرصاد الإيرلندية من رياح عاتية وفيضانات بالقرب من المناطق الساحلية.
وألغيت رحلات جوية وبحرية بين بريطانيا وفرنسا التي أعلنت التنبيه البرتقالي في 42 مقاطعة في شمال البلاد، الأكثر عرضة لخطر العاصفة، ودعي السكان لتجنب الغابات والمناطق الساحلية والإبحار.
وانقطعت العبّارات العاملة في بحر المانش، بين مدينتي كاليه الفرنسية ودوفر البريطانية، عن العمل حتى إشعار آخر. ودعت أقاليم منطقة اوت دو فرانس السكان إلى خفض تنقلاتهم وتجنب التجول في الغابات بسبب مخاطر سقوط الأشجار، خصوصاً في إقليم سوم، وتجنب الذهاب إلى السواحل بسبب مخاطر حدوث أمواج عالية. وأشارت المنطقة إلى اضطرابات ممكنة في شبكة النقل المدرسي وداخل المدن، وأغلقت المتنزهات والحدائق في مدينتي ليل وبولوني سور مير طوال الأحد.
من جهتها، قالت خدمة الأرصاد الجوية الألمانية التي أطلقت على العاصفة اسماً مختلفاً هو «سابين»، إنها ستصل إلى الأجزاء الشمالية والوسطى وجنوب ألمانيا صباح اليوم الاثنين. وذكرت شركة السكك الحديدية الألمانية أن بعض المناطق الساحلية ومناطق أخرى، يتوقع أن تتضرر بشدة بسبب العاصفة. وأضافت أنها أجرت استعدادات مكثفة لإزالة الأشجار المتساقطة، من على القضبان والخطوط الهوائية. فيما توقعت مطارات فرانكفورت وهامبورج وبرلين وكولونيا أن تضر العاصفة ببعض عملياتها وإلغاء عدد من الرحلات.
وشهد مطار سخيبول الدولي في العاصمة الهولندية أمستردام إلغاء أو تأجيل نحو 120 رحلة بسبب العاصفة. وحذرت السلطات من أن وسائل المواصلات والنقل العامة وحركة المرور على الطرق قد تشهد ارتباكاً بسبب السيول وتساقط الأشجار ونصحت المدنيين بالبقاء في منازلهم. فيما ذكر معهد الأرصاد الجوية الملكي أنه من المتوقع أن تؤثر العاصفة على بلجيكا بأكملها لمدة حوالي 24 ساعة، لافتاً إلى إلغاء حوالي 60 رحلة جوية في مطار بروكسل. وأعفت لوكسمبورغ تلاميذ المدارس الحكومية من الحضور اليوم الاثنين، بسبب خطر حدوث عاصفة قوية.
من جهة ثانية، هطلت أمطار غزيرة على مناطق في شرق أستراليا أمس لليوم الرابع، فيما تراجعت قوة الإعصار المداري «ديميان» في شمال غرب البلاد. وأعلن مكتب الأرصاد الجوية أن ولاية نيو ساوث ويلز شهدت أمطاراً غزيرة ورياحاً مدمرة وأمواجاً عالية بشكل غير عادي وفيضانات عارمة في أجزاء كثيرة من الولاية. وصدرت أوامر إخلاء بسبب الفيضانات للسكان في منطقة «نارابين لاجون» في شمال سيدني، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعيشون في مناطق «موريبنك» وشيبينج نورتون» وميلبيرا» في الضواحي الجنوبية الغربية من سيدني. وقال مكتب الأرصاد الجوية إن أكبر ارتفاع لأمواج البحر، والذي بلغ نحو 14 متراً، تم تسجيله قبالة سيدني. وتم إصدار تحذيرات من الفيضانات في أكثر من عشر مناطق. وحذرت خدمة الطوارئ بولاية «نيو ساوث ويلز» من أن السكان سيكونون محاصرين، بدون كهرباء ولا مياه وخدمات أساسية أخرى، والأمر سيكون خطيراً للغاية لإرسال فرق إنقاذ إليهم. وظل ما لا يقل عن 80 ألف منزل بدون كهرباء بسبب العواصف الشديدة، وفقا لشركتي الكهرباء «أوسجريد» و«إنديفور إنيرجي». وقالت هيئة الإذاعة الأسترالية، إن الفيضانات جرفت بعض الطرق، بينما تم إغلاق جزء من الطريق السريع الغربي الكبير لساعات بسبب سقوط شجرة.
وفي الوقت نفسه، ضعفت قوة إعصار «ديميان»، الذي ضرب منطقة دامبير كاراثا الساحلية في شمال أستراليا الغربية كعاصفة من الفئة الثالثة، ليصل إلى الفئة الأولى مع انتقاله إلى المناطق الداخلية. وتسبب الإعصار في هطول أمطار غزيرة للغاية ورياح قوية مدمرة تبلغ سرعتها 205 كيلومترات في الساعة. وحذر مكتب الأرصاد من احتمال هطول أمطار غزيرة تزيد على 200 مليمتر اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء، مضيفاً أن ذلك قد يتسبب أيضاً في حدوث فيضانات في منطقتي التعدين بيلبارا وكاسكوين.