الاتحاد

الاقتصادي

مركز دبي لأخلاقيات العمل يطلق برنامج قياديو المستقبل


دبي - رضا هلال:
أطلق مركز دبي لأخلاقيات العمل أمس برنامج 'قياديو المستقبل' بالتعاون مع 5 جامعات وكليات بالدولة، بعدما تم التوقيع على مذكرة التفاهم أمس بمقر غرفة تجارة وصناعة دبي· ويهدف البرنامج إلى ارساء مبادئ المسؤولية الفردية والقيادة الأخلاقية لدى الطلبة في التعليم العالي·
وكشف اليكس زلمي، المدير التنفيذي للمركز بحضور ممثلين للكليات والجامعات المشاركة تفاصيل البرنامج وأهدافه مؤكداً على أهمية الاستفادة من البرنامج في تعزيز روح المسؤولية الفردية وتنمية الصفات القيادية للطلاب الذين سيصبحون قادة المستقبل· وقال إن المشاركين مع المركز هم كلية دبي الجامعية وكليتا التقنية العليا للطلاب والطالبات بدبي وجامعتا زايد وولنجونج·
وأضاف: اتفق الجميع على طرح برنامج تربوي تعليمي متعدد المحاور يطلق عليه اسم 'قياديو المستقبل' يهدف إلى تعزيز مهارات الأساتذة العاملين بالمؤسسات التعليمية المشاركة في بلورة وتدريس مناهج خاصة بالأخلاقيات المؤسسية، وتأهيل الطلبة للتعاطي مع التحديات ذات الطابع الأخلاقي في محيط العمل مستقبلاً واكتساب الصفات القيادية في هذا المجال، وتطوير موارد ومواد مشتركة تنبع من الواقع المحلي والإقليمي وتعالج تحدياته، وتتضمن مواد يتم نشرها ضمن شبكة إلكترونية مشتركة لدعم الأهداف المبينة أعلاه·
وتلتزم المؤسسات المشاركة بتسهيل إسهام أعضاء هيئاتها التدريسية في تطوير هذا البرنامج وإقدام طلبتها على الاستفادة منه، بما يتناسب مع قوانينها وسياساتها الخاصة، كما يتولى مركز دبي لأخلاقيات العمل مهمة تنسيق فعاليات هذا البرنامج ونشاطاته وتوفير الخبرات المختصة اللازمة لتطويره، وتأمين دعم قطاع الأعمال وتسهم المؤسسات المشاركة في الإشراف على البرامج عبر تمثيلها بهيئة تنسيق مشتركة·
وقالت آمنة الجلاف، عضو مجلس إدارة الغرفة والهيئة الإدارية لمركز دبي لأخلاقيات العمل، إن البرنامج يوفر إطاراً للشراكة بين قطاع الأعمال والقطاع الأكاديمي في دعم التزام الجيل القادم من رجال الأعمال بأخلاقيات العمل والمسؤولية الفردية· وأضافت أن ممثلين عن مجموعات العمل التابعة لغرفة دبي قد شاركوا في أنشطة تمهيدية جرى فيها التعريف بالمعضلات الأخلاقية التي غالباً ما يواجهها الخريجون الجدد حين انتقالهم لعالم الأعمال، وستقوم اللجان المختصة ببلورة مضمون البرنامج من مواد تربوية وتعليمية بما يتناسب مع الحاجة لمواجهة هذه المعضلات ومعالجتها بما يكفل الالتزام بأعلى المقاييس الأخلاقية·
ويتكون البرنامج من محاور متعددة من ضمنها تطوير مواد تربوية على الانترنت ووضعها بتصرف الأساتذة بالكليات والجامعات المشاركة، كما يمكن توسيع دائرة الاستفادة منها لاحقاً لتشمل مؤسسات تعليمية أخرى محلياً وإقليمياً· وقامت كليات التقنية العليا بتوفير النظام الالكتروني الذي سيجري تطوير المواد التربوية في إطاره، وأكد الدكتور هاورد ريد، مدير كلية دبي للطالبات، أن النظام الالكتروني الذي وفرته كليات التقنية العليا لأغراض تطوير هذا البرنامج المشترك يسهل مهمة صياغة عدد من الحالات الافتراضية التي من شأنها أن تساعد الطلبة على استيعاب الأبعاد الأخلاقية في اتخاذ القرارات في بيئة العمل، وتقوم على ضرورة إعطاء الأولية لمعالجة التحديات التي يواجهها الطلبة المتخرجون ضمن واقع دبي تحديداً ومنها التحديات المتعلقة بتعارض المصالح والتمييز غير المشروع بين الموظفين وغيرها· وذكر أن كلية الطالبات ترحب بفرصة التعاون مع مركز دبي لأخلاقيات العمل ومؤسسات التعليم العالي الأخرى المشاركة بهذا البرنامج بهدف تطوير مواد وأدوات تربوية تسهم في التعليم الذاتي·
وشاركت كل من غرفة تجارة وصناعة دبي وكليات التقنية العليا وشركة شل العالمية في توفير الدعم للبرنامج· وقال حسين المحمودي، مدير العلاقات الخارجية بشركة شل: ' يمثل دعم هذا البرنامج جهدا إضافيا من قبل شركة شل للمساهمة في تنمية دولة الإمارات، كما نرى فيه مبادرة ثمينة تهدف إلى إعداد الجيل القادم من القادة للتعاطي مع جانب الأخلاقيات· ونغتنم هذه الفرصة لتهنئة مركز دبي لأخلاقيات العمل لمبادرته في إعداد وتنفيذ هذا البرنامج المشترك والذي ينسجم مع التزامات شل بأعلى المقاييس الأخلاقية، ونشير كذلك أن شركة شل قد شاركت بالهيئة الإدارية للمركز منذ تأسيسه·
الجدير بالذكر أنه تم تنظيم سلسلة من الندوات في الكليات والجامعات المشاركة على مدى الشهرين المنصرمين تمهيداً للإعلان عن البرنامج، وذكر أليكس زلمي أن اللجان المختصة المشَـكّـلـَة من خبراء وأساتذة جامعيين باشرت بصياغة الدفعة الأولى من المواد التي سيتم نشرها عبر شبكة إلكترونية مشتركة لتكون جاهزة في شهر يونيو القادم، تليها مواد إضافية يتم وضعها في متناول الكليات ابتداء من فصل الخريف المقبل· كما بوشر بتدريب مجموعة من الأساتذة على تدريس مادة الأخلاقيات، ويعد المركز لاستقبال مجموعة من الطلبة خلال فترة الصيف لغرض التدريب وتنظيم زيارات إلى شركات محلية وخليجية للإطلاع على أفضل الممارسات في إدارة برامج الأخلاقيات والمسؤولية الاجتماعية بمؤسسات القطاع الخاص·

اقرأ أيضا

«صندوق خـليفة» يدعم ريادة الأعـمال في توجو بـ 55 مليون درهم