الاتحاد

الرياضي

الأفضل وصل

المنتخبان الكويتي والعراقي سيعيدان اليوم ذكريات ذلك الزمن الجميل من لقاءاتهما التاريخية، التي بدت من أجمل مباريات كأس الخليج العربى منذ انطلاقتها وحتى الآن وكانت في الدوحة عام “1976” بالدورة الرابعة عندما التقى المنتخبان في المباراة الأولى وتعادلا بهدفين لكل منهما في مباراة رائعة، تقدم العراقيون بها في شوط المباراة الأول بهدفين سجلهما صباح عبدالجليل وعلي كاظم، ثم نجحت الكويت في التعادل من خلال هدفين صاعقين لجاسم يعقوب وفيصل الدخيل ليتقابل المنتخبان من جديد في نهائي البطولة عندما فاز الأزرق بأربعة أهداف، وكان أحد هذه الأهداف تاريخياً وهو الرابع للعنبرى عبدالعزيز أبكى المعلق خالد الحربان وجعل بشوت من يجلس فى المقصورة من الوفد الكويتى”تطير” في الهواء ويأمر أمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح السالم طيب الله ثراه في حينه بتقديم فيلا سكنية هدية لكل لاعب شارك في البطولة. وها هو التاريخ يعيد نفسه ولكن بشكل مختلف في لقاء المنتخبين بالدور قبل النهائي لخليجى”20”، مع نجوم جدد وفي ظروف مختلفة وربما بنجومية لم تعد كالسابق، ولكن مع طموحات جيل جديد متحمس يأمل أن يحقق ما حققه من سبقهم، والأزرق الكويتي يعيش الآن أفضل حالاته الفنية والبدنية، ويملك هذا الجيل عناصر موهوبة على أعلى الدرجات وسيكون دور النجم الأول ومفاجأة البطولة فهد العنزى كبيرا فى إيصال الفريق بإذن الله تعالى للمباراة النهائية، ولكن تحركاته لا شك ستكون تحت المجهر العراقي، لذا فالمطلوب من بدر المطوع أن يحسن إستغلال المساحات العراقية التي تكون واضحة عندما يبدأ الفريق في الهجوم المضاد، ويجب على مدافعي الأزرق التعامل مع الكرات العرضية بكل حذر.. تلك التى تكون تجاه يونس محمود وعلاء عبدالزهرة.
لقاء اليوم صراع بين أبطال آسيا في خبرتهم الكبيرة وبين جيل كويتى شاب يشارك منه ستة لاعبين للمرة الأولى في دورات كأس الخليج العربي.
يحق للإماراتيين أن يفخروا بهذا الفريق الذي كان مفاجأة للجميع، وقدم لاعبوه في مبارياتهم الثلاث عروضا مقنعة، وما وصولهم للدور قبل النهائي وملاقاتهم للأخضر السعودي إلا دليلاً على علو كعب لاعبيه وخلفهم مدرب يملك فكراً تدريبياً عالياً، لذا فلقاء الليلة سيكون صعبا لكليهما والتقارب الفني بين المنتخبين واضح ولكن الفوز سيحققه من يستغل أنصاف الفرص في أصعب الأوقات.
تصريحات مدرب المنتخب القطري ميتسو غير مقنعة، فهو حتى هذه اللحظة بعد خروجه من البطولة لم يقل إن الفريق لم يقدم ما هو مطلوب.. هل هذا غرور أم تجاهل متعمد للحقيقة المرة!!

Jabeerq8@hotmail.com

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!