الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات العالمية بعد هبوط الأميركية

ياباني أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس (إ ب أ)

ياباني أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس (إ ب أ)

تراجعت البورصات العالمية أمس بعد هبوط الأسهم الأميركية أمس الأول دون مستويات عام ،1997 تقودها خسائر قياسية لشركة إيه آي جي للتأمين·
وأغلق مؤشر بورصة طوكيو على تراجع بنسبة 0,69% بعدما سجل ارتفاعاً لفترة قصيرة أثناء النهار، وفي هونج كونج تراجع مؤشر هانج سينج 1,48% في منتصف الجلسة، بينما أغلقت البورصة التايوانية على ارتفاع نسبته 0,21% والفلبينية 0,19%، وانخفضت بورصة سيدني الأسترالية 0,95%·
وبعيد ظهر أمس، تراجعت بورصة شنغهاي الصينية 0,63%، بينما كانت بورصة سنغافورة مستقرة، وتراجعت ''بومباي'' الهندية 0,60% وبانكوك التايلاندية 0,91%·
ولم تتأثر أسواق آسيا كثيراً بحالة التشاؤم التي هيمنت على وول ستريت أمس الأول، وكان المؤشر داو جونز تراجع 4,24% لينخفض الى اقل من سبعة آلاف نقطة للمرة الاولى منذ 12 عاماً بعد الاعلان عن الخسائر الهائلة لمجموعة التأمين الأميركية ''ايه آي جي''، والتي بلغت 61,7 مليار دولار، وزيادة رأسمال المجموعة المصرفية البريطانية العملاقة ''اتش اس بي سي''·
من جهة اخرى، حذر مدير ''اتش اس بي سي'' مايكل جيوجيجان في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية ''سي ان ان'' من ان ''الازمة لم تبلغ حدودها القصوى بعد''·
وأغلق المؤشر نيكي للاسهم اليابانية منخفضاً 0,7 في المئة أمس مقلصاً خسائره بعدما سجل اقل مستوى له في أربعة أشهر نتيجة هبوط أسعار أسهم البنوك، فيما اشترى مستثمرون أسهم شركات التصدير المتهاوية مثل أسهم ''سوني كورب''·
ورغم تحسن أداء المؤشر بعد الظهر، إلا أنه حام حول أقل مستوى في 26 عاماً وسط مخاوف بشأن النظام المالي دفعت الاسهم الأميركية للهبوط أمس الاول·
وفقد المؤشر نيكي لاسهم الشركات الكبرى في اليابان 50,43 نقطة ليصل إلى 7229,72 نقطة، وهو أقل مستوى إغلاق منذ 27 اكتوبر الماضي، وكان المؤشر هبط في الصباح إلى 7088,47 نقطة، وهو مستوى لم يشهده منذ تسجيله أقل مستوى في 26 عاماً في أواخر اكتوبر الماضي عند 6994,90 نقطة·
وهبط مؤشر توبكس الاوسع نطاقاً بنسبة 1,1 في المئة إلى 726,80 نقطة وهو أقل مستوى منذ ديسمبر ·1983
ووجدت السوق اليابانية دعماً من الامل في تدخل السلطات العامة لوقف تدهور البورصة، وتقول وسائل الاعلام ان الدولة تنوي استخدام اموال عامة لشراء اسهم·
وقال اكيرا ايشيدا المسؤول في دار الوساطة ''شوو سيكيوريتيز'' ان ''امكانية تحسن كبير في البورصة بفضل دعم السلطات العامة يدفع بالتأكيد بعض البائعين الى التردد''·
وفي اليابان ايضاً، اعلنت الشركة العملاقة لصناعة السيارات ''تويوتا'' التي تحتل المرتبة الاولى في هذا القطاع في العالم انها ستطلب قرضاً من السلطات العامة لتمويل فرعها المالي·
وقالت وسائل الاعلام ان المبلغ المطلوب يبلغ مئتي مليار ين (1,7 مليار يورو)، وبذلك تصبح ''تويوتا'' المتأثرة بتراجع الاسواق الكبرى وستنهي سنتها المالية على اولى الخسائر في تاريخها، اول شركة يابانية للسيارات تطلب اموالاً عامة·
وطلبت الشركة الاموال من المصرف الياباني للتعاون الدولي الذي اقام في الاشهر الاخيرة نظاماً للقروض العاجلة من اجل الشركات التي تواجه صعوبات مالية·
من جهته، اعلن وزير المالية الياباني كاورو يوسانو أمس عن قرض بقيمة خمسة مليارات دولار للمصرف الياباني للتعاون الدولي سيؤخذ من احتياطي القطع الهائل لليابان (1010,96 مليار دولار في نهاية يناير الماضي)·
وفي أستراليا، كشفت عدة مؤشرات اقتصادية ان هذا البلد يقاوم الازمة الاقتصادية بشكل افضل مما كان متوقعاً، فقد تراجع العجز بنسبة 32% قي الفصل الاخير من ،2008 بينما سجلت نفقات الاستهلاك ارتفاعاً مفاجئاً نسبته 0,2% في يناير الماضي·
وبعدما رأى ان الوضع ليس على درجة كبيرة من السوء، قرر المصرف المركزي الاسترالي الابقاء على معدل فائدته من دون تغيير عند 3,25%·
وهزت الاخبار الاقتصادية السيئة القادمة من القطاع المالي الاسواق الاوروبية ايضاً، وحولت الاسهم الاوروبية مسارها من الارتفاع إلى الهبوط في التعاملات الصباحية أمس وسجل مؤشرها الرئيسي أدنى مستوياته على الاطلاق مع تراجع أسهم البنوك عن مكاسبها السابقة مع تنامي المخاوف على الاقتصاد العالمي·
وبحلول الساعة 09,42 بتوقيت جرينتش، انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الاوروبية الكبرى بنسبة 0,1 في المئة إلى 681,68 نقطة· وفي وقت سابق امس، سجل المؤشر أدنى مستوى له على الاطلاق عند 679,60 نقطة· وساهمت البنوك بمعظم نقاط الهبوط·
وانخفضت أسهم بنوك كريدي سويس وأونيكريديت وباركليز بما بين 3,9 و4,8 في المئة

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها