الاتحاد

الرياضي

العروض الكويتية لـ «أسود الرافدين» تدعو إلى السخرية

العراقي عماد محمد (يسار) يحاول استخلاص الكرة من العُماني أحمد حديد

العراقي عماد محمد (يسار) يحاول استخلاص الكرة من العُماني أحمد حديد

قال الدكتور عمار طاهر أمين عام الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية رئيس القسم الرياضي في جريدة الزمان الدولية ان العروض والدعوات المقدمة لنجوم المنتخب العراقي من أجل الاحتراف في الأندية الكويتية قبل المواجهة المرتقبة في نصف نهائي خليجي 20 اليوم تدعو إلى السخرية وهي جزء من الحرب النفسية التي أصبحت مكشوفة لاسيما عندما ترد على لسان المسؤولين في الاتحاد الكويتي.
وأشار طاهر إلى ان الغرض والغايات واضحة وهو السعى للنيل من معنويات اللاعبين العراقيين فالاتحاد الكويتي اختار بدقة النجوم الفاعلين في المنتخب الوطني وهما علاء عبد الزهرة ونشات أكرم ويحاول ان يمارس نوع من الضغط النفسي لقتل الروح القتالية وزرع الاحباط، مبيناً ان المفارقة تكمن في ان العروض والدعوات انهالت على لسان مسؤولي الاتحاد الكويتي وليس إدارات الأندية كما هو معروف فالخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء والمواقع الالكترونية لم يفصح عن أسماء الأندية وتضمن تصريح لرئيس الاتحاد الكويتي مفاده ان هذين اللاعبين سينهضان بالكرة الكويتية.
وقال: لعبة الاغراءات أصبحت مكشوفة وخالية المحتوى ولا يمكن ان تمرر على المنتخب العراق والقائمين عليه فاللاعبين بفضل تجارب دورات الخليج السابقة أصبحوا محصنين بعد ان اكتسبوا المناعة وتلقحوا من سموم الفقاعات الإعلامية بمصل حب الوطن والدفاع عن ألوان العلم.
من جانبه قال كاظم الطائي رئيس القسم الرياضي بجريدة الصباح ان التلويح بالعقود قبل يوم واحد من اللقاء المهم الذي سيجمع المنتخب العراقي بنظيره الكويتي يعد أمراً غريبا رغم انه مكشوف، وأشار إلى ان بالونات العقود انفجرت دون ان تترك لها أثراً في سماء الوفد العراقي واللاعبين نظراً لمعرفة اللاعب العراقي ووعيه، مبيناً ان اللاعبين نشات أكرم وعلاء عبد الزهرة ملتزمان بعقود في الدوري القطري واختيار الأندية الكويتية لهما لم يأت من باب الاعتباط بل للتأثير في نفسيتهما.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»