الاتحاد

الرياضي

بيرجر: سفارة النمسا في المنامة حذرتني رسمياً من السفر إلى اليمن

بيرجر استقال من تدريب منتخب البحرين ليعود إلى قيادة الوحدة

بيرجر استقال من تدريب منتخب البحرين ليعود إلى قيادة الوحدة

رفض النمساوي جوزيف هيكسبيرجر المدير الفني الحالي للفريق الأول للكرة بنادي الوحدة الإتهامات التي وجهت إليه بأنه السبب وراء المستوى المتدهور الذي ظهر به منتخب البحرين خلال منافسات كأس الخليج العشرين المقامة حالياً في اليمن، وذلك بعد أن ترك الأحمر في وقت حرج قبل البطولة ليعود لقيادة الوحدة من جديد.
وأكد بيرجر في تصريحاته لـ “الاتحاد” أنه لا دخل له على الإطلاق فيما حدث لمنتخب البحرين والمستوى الذي ظهر به وقال: لم أكن مدرباً لهذا المنتخب في البطولة حتى يلومني أحد، أما إذا كان الحديث عن مسالة إعتذاري عن استكمال مهمتي مع الاتحاد البحريني فهو أمر مفروغ منه وليس وليد اللحظة فقد سبق وأن أكدت للشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس اتحاد الكرة البحريني أنني لن أذهب إلى اليمن على الاطلاق مهما كانت الضغوط نظراً للظروف الأمنية التي سوف تمر بها اليمن في ذلك التوقيت حتى وإن أقيمت البطولة ومرت بسلام إلى الآن ونتمنى أن تستمر كذلك حتى النهاية.
وتابع: لقد تلقيت تحذيراً رسمياً من السفارة النمساوية في البحرين بعدم مرافقة المنتخب الوطني البحريني وأكد التحذير أن السفارة ليست مسؤولة عن أية اضرار قد تلحق بي بسبب هذه السفرية لذلك كان الاحتياط واجب وقمت بتنفيذ التوجيهات خصوصاً وأنني بلغت الثانية والستين من عمري ولا يعقل على الإطلاق المخاطرة في هذا السن.
ورفض المدير الفني لنادي الوحدة الدخول في أية مقارنات مع مدربي المنتخبات الخليجية الأخرى الذين رافقوا منتخباتهم للبطولة وقال: هؤلاء شباب وبإمكانهم المغامرة أما أنا فلن أغامر على الإطلاق مهما كانت الضغوطات، وأكد أنه لو كان على رأس الجهاز التدريبي لمنتخب بلاده وهناك رحلة مشابهة مليئة بالمخاطر فلن أذهب أيضاً حتى لا يأخذ البعض المسالة على أنها عدم ولاء ولكنها مسألة مبدأ عام في الحياة.
وقال: لقد قمت بمجهود كبير خلال الفترة التي قضيتها في المنامة مع المنتخب البحريني وخضنا عدداً كبيراً من المباريات الودية وظهر الأحمر بمستوى متميز للغاية ولكن بدون شك هناك مشاكل كثيرة في الكرة البحرينية خارجة عن إرادتي وهي سبب رئيسي في عدم تقدمها ويكفي أن يعرف الجميع أن الدوري البحريني يقام على ملعب واحد في العاصمة المنامة.
وأضاف: هذا شيء غير منطقي فهناك عشر فرق تنافس في الدوري المحلي على نفس الملعب وهو الشيء الذي يفقد البطولة أي نوع من الإثارة فلا توجد مباريات ذهاب أو إياب حتى تكون هناك منافسة بين الأندية فوجود ملعب للفريق وملعب للمنافس يساعد كثيراً على تطور البطولة وهو ما لم يتوفر حتى الآن في البحرين على الرغم من أنه من أبجديات كرة القدم في أي دولة.
وتطرق هيكسبيرجر لبطولة كأس الخليج الحالية باليمن والمستوى العام للبطولة حيث أكد أن هناك بعض الإثارة وإن كانت لم تكن مثل البطولات السابقة لكنه أرجع ذلك لغياب النجوم عن منتخباتهم.
وأشاد بالمستوى المتميز الذي قدمه منتخبنا الوطني خلال البطولة، وقال: لقد ظهر لاعبو الإمارات بشكل رائع وتحديداً خلال مباراة البحرين التي تفوق فيها جميع اللاعبون على أنفسهم وأمتعوا الجماهير وأكدوا أن الجميع تنافس على الإبداع، وأشاد بالمستوى الرائع الذي قدمه سبيت خاطر نجم الجزيرة والمنتخب خلال البطولة فقد لعب دور القائد المحنك في المباريات الثلاثة التي لعبها وتسبب في صلابة بالغة لوسط المنتخب الإماراتي.
وتابع: لقد كان سبيت متميزاً وتحديداً في المباراة الأخيرة التي قام فيها بعمل كل شيء فدافع وهاجم وصنع الأهداف وسجل، وإحتار بيرجر في تحديد هوية البطل لخليجي عشرين وقال: المنتخبات الأربعة التي تأهلت للدور نصف النهائي مؤهلة للفوز باللقب لكنه نصح لاعبي الأبيض بالهدوء والتريث خلال لقاء اليوم أمام السعودية والاستمرار على نفس المستوى الذي ظهروا به خلال لقاء البحرين الأخير.

اقرأ أيضا

«الأبيض».. خطوة على «طريق الأحلام» في «موقعة فيتنام»