الاتحاد

الإمارات

وفد الهلال يصل إلى جاكرتا لتنفيذ مشروعات تنموية في المناطق المنكوبة بإندونيسيا


جاكرتا - 'وام':
وصل إلى جاكرتا ظهر أمس وفد هيئة الهلال الأحمر لدراسة الترتيبات اللازمة لتنفيذ عدد من المشروعات التنموية في المناطق المنكوبة بإندونيسيا، ضمن جهود الهيئة المتواصلة لإغاثة المتضررين وتحسين ظروفهم المعيشية والانسانية والمساهمة في تأهيل البنية التحتية والمنشآت الحيوية التي دمرها فيضان 'تسونامي· وتأتي زيارة الوفد استكمالا للبرنامج الانساني المتواصل الذي تنفذه الهيئة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' بتقديم المساعدة ومد يد العون للمتضررين من المد البحرى، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر· وأشاد سعادة يوسف راشد الشرهان سفير الدولة لدى جاكرتا في تصريحات لدى وصول الوفد بالتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة، والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مؤكدا أهمية الدور الإنساني الكبير الذي تقوم به الهيئة لمساعدة المنكوبين والمتضررين من المد البحري، وتقديم المبادرات في مختلف جوانب العمل الانساني لإغاثة الفئات الهشة المتأثرة بالكارثة· وقد شدد الشرهان على الأثر الايجابي الذي تعكسه خطط الهيئة الرامية إلى تنفيذ مشاريع انمائية في مختلف الجوانب الصحية والتعليمية والاجتماعية في المناطق المنكوبة التي دمرتها أمواج المد البحرى العاتية التي تسببت في وفاة ما لا يقل عن ''110 آلاف شخص بإقليم باندا اتشيه، فيما اعتبر ''130 ألف شخص آخرون منذ وقوع الكارثة في عداد الأموات لتصل المحصلة التقديرية للضحايا إلى أكثر من240 ألف شخص· وأشار إلى أهمية زيارة وفد الهيئة ضمن خططها الرامية إلى تنفيذ مشاريع تنموية لصالح سكان المناطق المنكوبة، منوها إلى أن تلك المشاريع من شأنها أن تخدم مئات الآلاف من الذين شردوا من منازلهم التي دمرها الفيضان· وقدر عدد اللاجئين في مخيمات الايواء وفقا للاحصائيات الرسيمة بأكثر من ''417 ألف شخص· ومن ناحيته أكد الدكتور صالح موسى الطائي رئيس وفد الهيئة مدير ادارة الاغاثة والطوارىء بالهلال الأحمر حرص الهيئة على مواصلة دورها الكبير لتحسين الظروف التي يمر بها المنكوبون والمتضررون من كارثة 'تسونامي' والسعي بكل ما لديها من خبرات في العمل الانساني والخيري لرفع المعاناة عن آلاف الأسر التي شردت والأطفال الذين يتموا والارامل اللائي فقدن المعيل والمعين· وأوضح الطائي أن الوفد سيجري دراسات ميدانية لعدد من المشاريع التنموية التي اعتمدتها لجنة الاغاثة والطوارىء بهيئة الهلال الأحمر مؤخرا في ضوء التوصيات والمقترحات المقدمة من وفود الهيئة التي زارت كل من إندونيسيا وسريلانكا خلال الشهر الماضى لتقديم إغاثات عاجلة إلى المنكوبين حيث تم الاطلاع على حجم الدمار الذي تسببت به والآثار السلبية التي خلفتها بجميع الجوانب المعيشية والصحية المتدهورة بالمناطق المنكوبة· وقال: إن المشاريع التي وافقت الهيئة على تنفيذها تشمل إنشاء عيادات ومراكز صحية ومراكز للأمومة والطفولة ووحدات سكنية متكاملة للاجئين علاوة على عدد من المشاريع لتوفير المياه الصالحة للشرب، إضافة إلى صيانة وترميم ''27 مسجدا بإقليم باندا اتشيه ضمن مشاريعها الرامية إلى إعادة تأهيل المنشآت والمرافق الحيوية المتأثرة بالمد البحري· ويضم وفد الهيئة المهندس مبارك الخيلي رئيس القسم الهندسي بالهيئة، والمهندس محسن رجب مهندس المشاريع الخارجية بالهيئة·
من ناحية اخرى تفقد وفد من هيئة الهلال الاحمر احتياجات نزلاء سجن الوثبة تمهيداً لتقديم كافة المساعدات والاحتياجات الضرورية اللازمة لهم وذلك في إطار برنامج الهلال السنوي للتواصل مع نزلاء المؤسسات الاصلاحية والعقابية في الدولة· ورحب العقيد يوسف عبد الكريم مدير إدارة المنشأة الاصلاحية والعقابية بأبوظبي بزيارة وفد الهيئة الذي ضم كلاً من السيد عبد الله المعمرى مدير إدارة العناية الاجتماعية والسيدة ناعمة المنصوري مديرة مكتب مساعدة سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية وعددا من الموظفين بالهيئة بحضور المقدم محمد سيف الزعابي مدير سجن الوثبة والملازم عبد الرحمن العطاء مدير قسم التأهيل· وأشاد مدير إدارة المنشأة الاصلاحية والعقابية في أبوظبي بالجهود التي تقوم بها هيئة الهلال الاحمر لدعم خطط تأهيل نزلاء المنشأة الاصلاحية والعقابية ليكونوا أفراداً صالحين ونافعين في المجتمع مثمنا الحرص على التواصل مع إدارة المنشآت الاصلاحية والعقابية وزيارة نزلاء ونزيلات سجن الوثبة والاطلاع على احتياجاتهم وتقديم المساعدة اللازمة لهم· واطلع وفد الهيئة على احتياجات النزلاء والنزيلات وأهم الانشطة التي يتم تنظيمها ضمن برامج تأهيل نزلاء سجن الوثبة كما تفقد الوفد محتويات المعرض الفني الذي تنظمه ادارة السجن ويحتوي على عدد من اللوحات الفنية من تنفيذ نزلاء ونزيلات السجن كما تم معاينة مشغل الخياطة التابع للسجن والذي يتيح فرص التدريب على أعمال الخياطة والتطريز للمساجين من الجنسين· وأكد مدير إدارة العناية الاجتماعية بهيئة الهلال الاحمر أن الهيئة لن تدخر جهدا في سبيل دعم برامج تأهيل نزلاء المنشآت الاصلاحية والعقابية وتوفير الاحتياجات التدريبية في السجن من خبراء ومتخصصين لتعليم السجناء الحرف اليدوية وغيرها من المهارات التي يمكن الاعتماد عليها مستقبلا لتوفير العمل ومصدر الرزق·

اقرأ أيضا