الاتحاد

الإمارات

واحة الكرامة تستضيف اجتماع «اللجنة المشتركة للصناعات الدفاعية»

كبار الضباط خلال اجتماع اللجنة المشتركة لشؤون الصناعات الدفاعية (وام)

كبار الضباط خلال اجتماع اللجنة المشتركة لشؤون الصناعات الدفاعية (وام)

أبوظبي (وام)

عقدت وزارة الدفاع الاجتماع الرابع للجنة المشتركة لشؤون الصناعات وتطوير القدرات الدفاعية في واحة الكرامة، تم خلاله الاطلاع على ما تم إنجازه خلال العام الحالي، وما ستحققه اللجنة من أعمال وخطط للعام المقبل 2019، وذلك برئاسة اللواء الركن طيار إسحاق صالح البلوشي، رئيس الإدارة التنفيذية للصناعات وتطوير القدرات الدفاعية في وزارة الدفاع، وبحضور أعضاء اللجنة في كل من الوزارة والقيادة العامة للقوات المسلحة.
وأكد اللواء إسحاق في كلمة له أن «واحة الكرامة» من أقدس الأماكن التي تجسد تضحيات وبطولات شهداء الوطن الأبرار في ميادين الحق والواجب، مضيفاً أن هذا المعلم الوطني الخالد سيظل على مر السنين مصدر إلهام متجدد لأبناء الوطن، يتعلمون منه كيف يكون الدفاع عن الوطن، وكيف يكون الحفاظ على رفعته وعزته وتميزه في كافة الميادين هو الهدف الأسمى الذي نعمل من أجله جميعاً.
وقال «أتحدث إليكم في نهاية عام شهد العديد من الإنجازات لصناعاتنا الدفاعية الوطنية التي أثبتت تميزها وقدرتها على المنافسة في الأسواق العالمية، والشواهد على ذلك عديدة، فمنتجات الشركات الوطنية التي تشارك في معارض دفاعية وأمنية خارجية تحظى بإقبال كبير من قبل العديد من دول العالم، نظراً لجودتها ومتانتها التي تضاهي نظيراتها في الدول المتقدمة». وأضاف: «إن ما حققته صناعاتنا الدفاعية من طفرة نوعية خلال هذا العام هو لاشك نتاج الدعم اللامحدود والمتواصل من جانب قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذين لا يألون جهداً في توفير كل أوجه الدعم كي تنهض الصناعات الدفاعية الوطنية، وتواكب كل ما هو جديد في صناعة الأسلحة في العالم من حولنا.
وأوضح اللواء الركن اسحاق البلوشي أن رؤية قيادتنا الرشيدة للصناعات الدفاعية والعسكرية وموقعها في عملية التنمية الشاملة تجعلنا في تحد دائم من أجل تطوير هذه الصناعات والارتقاء بجودتها وتنافسيتها، ولأجل هذا فقد انتهينا هذا العام من إعداد مسودة استراتيجية للصناعات الدفاعية، تستهدف تطويرها وتحديثها بشكل يأخذ في الاعتبار أحدث المعايير العالمية، كما استحدثنا إدارة متخصصة في تكنولوجيا الصناعات الدفاعية والعسكرية لمواكبة كل ما هو جديد في المجال على الصعيد العالمي، والعمل على نقل التكنولوجيا المتقدمة وتوطينها في دولة الإمارات.
وأشار إلى أن أي تطور في صناعاتنا الدفاعية والعسكرية لا يمكن أن يتم بمعزل عن التعاون مع المؤسسات الوطنية الأخرى، لأن هذه الصناعات تعتمد في استدامتها وتطورها على الإنجازات التي تتحقق في مجالات التعليم والتصنيع والتكنولوجيا والبحث العلمي، ولهذا حرصنا على أن نقدم إيفادات للجهات الحكومية عن آخر التطورات التي وصلت إليها صناعاتنا الدفاعية، كما أبرمنا عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التعاون مع العديد من هذه الجهات، من أجل المساعدة في تطوير هذه الصناعات، والارتقاء بجودتها وتعزيز تنافسيتها على الصعيد العالمي.
وأوضح «إنني إذا كنت أتحدث إليكم اليوم من «واحة الكرامة» عن حصاد صناعاتنا الدفاعية في عام أوشك على الانتهاء، فكلي ثقة أننا قادرون على الارتقاء بهذه الصناعات في العام الجديد الذي يحل بعد أيام، مستلهمين في ذلك تضحيات شهداء الوطن الأبرار الذين جادوا بأغلى ما يملكون، أرواحهم الطاهرة، في سبيل إعلاء راية الإمارات في ميادين الحق والواجب، وإننا قادرون جميعاً على جعل صناعاتنا الدفاعية أحد المجالات التي نرفع من خلالها راية الإمارات في ميادين التقدم والتنافسية، لنعزز موقع بلادنا الحبيبة على خريطة الدول المتقدمة».
واستعرض الاجتماع العديد من المواضيع المهمة التي سيتم تنفيذها خلال المرحلة المقبلة أبرزها دعم الشركات المحلية المتخصصة في مجال الدفاع للانطلاق للعالمية، إلى جانب نقل المعرفة من الشركات العالمية للمحلية، وتسهيل التواصل الفعال وتطوير الشراكات من خلال بناء علاقات مع الجهات الممثلة للقطاع الدفاعي في مختلف الدول والعمل خلال السنوات الثلاث القادمة على تنفيذ خطة عمل استراتيجية واضحة لدعم الشركات المحلية المتخصصة في مجال الدفاع، وتعريفها بالفرص الاستثمارية الموجودة داخل الدولة وخارجها والتأكيد على مشاركة إدارة الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في 5 معارض دولية خلال السنة المقبلة، إلى جانب المشاركة في معرض الدفاع الدولي «آيدكس» في العاصمة أبوظبي، خلال شهر فبراير المقبل.
وفي ختام الاجتماع، قام أعضاء اللجنة بجولة في واحة الكرامة بدأت أمام نصب الشهيد المكون من 31 لوحاً من الألواح الضخمة التي يستند كل منها على الآخر رمزاً للوحدة والتكاتف والتلاحم بين أبناء المجتمع والقيادة وإلى القوة والشجاعة والصمود التي تميز بها شعب الإمارات، وتوقف أعضاء اللجنة عند اللوح المعدني الذي تم نقش قسم القوات المسلحة لدولة الإمارات عليه.
كما زار أعضاء اللجنة جناح الشرف الذي يتضمن ألواحاً نقشت عليها آيات من القرآن الكريم، وكذلك أسماء شهداء أبناء الإمارات البواسل ومعلومات عنهم، حيث دعوا الله عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يجعل مقامهم مع الصديقين والصالحين.
ويعد اجتماع اللجنة المشتركة بواحة الكرامة رسالة رمزية يستحضر فيها الجميع بكل فخر واعتزاز ذكرى شهداء الإمارات الأبرار الذين بذلوا أرواحهم دفاعاً عن تراب الوطن، وصوناً لسيادته وحماية لإنجازاته، ولإعطاء جميع اللجان وفرق العمل الحافز القوي لمضاعفة الإنجازات وتوجيهها لتحقيق الأفضل دوماً في سبيل خدمة الوطن وشعب الإمارات.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني