الاتحاد

الإمارات

«تدوير» تعالج 7 آلاف طن من الإطارات المستعملة

إطارات مستعملة قيد المعالجة في المصنع (من المصدر)

إطارات مستعملة قيد المعالجة في المصنع (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، إعادة تدوير 6954.33 طن من الإطارات المستعملة، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، بواقع 28 طناً يومياً من خلال منشأتها المتخصصة في تدوير إطارات السيارات، مصنع الخليج للمطاط.
وتقوم هذه المنشأة التي تأسست في العام 2011 كثمرة للشراكة ما بين حكومة إمارة أبوظبي، ممثلة بمركز أبوظبي لإدارة النفايات والقطاع الخاص بتوظيف أحدث تكنولوجيا تدوير الإطارات من أكبر الشركات الأوروبية الرائدة لتدوير الإطارات المستعملة إلى حبيبات مطاط بمقاسات مختلفة في عملية إنتاجية تسمى عملية التفتيت، وتتضمن عمليات تقطيع وتفتيت وتنقية متتابعة تضمن فصل مكونات الإطارات وإنتاج حبيبات مطاط عالية النقاوة بشكل صديق للبيئة.
وتتم معالجة حبيبات المطاط، وتحويلها إلى مركب مطاط عالي الجودة يستخدم بديلاً عن المطاط الطبيعي، وبإضافة خطوط للقولبة والتشكيل قادرة على إنتاج العديد من منتجات المطاط ذات القيمة المضافة.
ومن الممكن استخدام منتوجات المصنع بشكل مباشر في العشب الصناعي للملاعب الرياضية، بحيث يقوم المطاط المعاد تدويره بتحسين مرونة الأرضيات ما يقلل نسبة حدوث إصابة اللاعبين بدرجة كبيرة، كما أنه يزيد من العمر الافتراضي لأرضية الملاعب، حيث إنه لا يتأثر بالعوامل الجوية، ولا يتفاعل كيميائياً.
وقال الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام «تدوير» بالإنابة: «جاء إنشاء هذه المنشأة في إطار الخطة الاستراتيجية لـ(تدوير) للاستفادة من النفايات وتحويلها إلى مواد خام يستفاد منها في العديد من الصناعات، وفق أعلى معايير الجودة العالمية مما يساهم في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية».
وأوضح الكعبي أن عملية تدوير النفايات في المصنع تتم ضمن أعلى المواصفات العالمية المعتمدة، حيث يقوم المصنع بتطبيق أنظمة الجودة والسلامة. وقد حققت منتجات المصنع المطابقة للمواصفات المحلية والعالمية.
ويسعى المصنع إلى حماية البيئة للمجتمع المحلي وللأجيال القادمة بتوظيف آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في إعادة تدوير النفايات، مؤكداً في الوقت ذاته حرص «تدوير» على التوسع في أنشطة إعادة التدوير، وتقديم الحلول البيئية المبتكرة في إدارة النفايات، بما يدعم جهود حكومة أبوظبي لتحقيق التنمية المستدامة.
وأضاف الكعبي أن مصنع الخليج للمطاط يساهم في التخلص من الإطارات المستعملة والتالفة بطرق آمنة ومفيدة، بدلاً من حرقها أو دفنها، ما يؤدي إلى أضرار بيئية وصحية كبيرة، فضلاً عن توفير ملايين الدراهم في تكاليف شراء المواد الخام، الأمر الذي يعكس أهمية إعادة تدوير النفايات بمختلف أنواعها رافداً مهماً من روافد الصناعات الوطنية الحديثة.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة