الاتحاد

ثقافة

خالد السويدي: التحدي طريق الإنسان لاكتشاف ذاته

خالد جمال السويدي خلال المحاضرة

خالد جمال السويدي خلال المحاضرة

فاطمة عطفة (أبوظبي)

وقع الدكتور خالد جمال السويدي، كتابه «السر؟ ليس هناك سر» في ختام المحاضرة التي قدمها يوم أمس في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي بمقره بالمسرح الوطني، وجاءت بعنوان: «السر.. والطريق إلى مكة».
قدم الضيف المحاضر، الكاتب خالد عمر بن ققة، مشيراً إلى أنه حاصل على شهادة الدكتوراه في الدراسات الشرق أوسطية والمتوسطية، من كينجز كوليدج لندن، لندن - المملكة المتحدة، في أطروحة بعنوان «الهوية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة: تحليل نظري وإحصائي..»، وهو يشغل حالياً منصب المدير التنفيذي بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وله العديد من الاهتمامات في المجالات الرياضية والإنسانية والتطوعية والخيرية.
وكشف د. السويدي في المحاضرة التي جاءت على شكل حوار بينه وبين الحضور، عن التحدي الجديد الذي قرر أن يقوم به، وهو الجري من مدينة أبوظبي إلى مكة المكرمة في أول فبراير المقبل، حيث تبلغ المسافة بين المدينتين 2070 كيلومتراً، مبيناً أن هذه الرحلة الألتراماراثون من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المملكة العربية السعودية، تستغرق نحو أربعين يوماً، لافتاً إلى أن هذه المبادرة التي سيحمل فيها العلمين الإماراتي والسعودي، هي رسالة تقدير وافتخار بالإمارات والسعودية، وطيب العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين، والدور النبيل الذي يقومان به في الدفاع عن الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي، موضحاً أن هذه المسافة لم تسجل بعد من قبل الرياضيين العرب، حتى عالمياً من قطعوها هم أشخاص قلائل جداً.
وتابع السويدي حديثه عن إنجاز مبادرته الخاصة «ألتراماراثون رحمة الخيري» الذي قطع خلاله مسافة 327 كم من دون توقف بدأها من ميناء الفجيرة، إلى ميناء خليفة، ثم ميناء زايد أبوظبي، استغرقت وقتها الرحلة 80 ساعة، وأقل من أربعة أيام، مؤكداً ضرورة أن يختبر الإنسان نفسه، وكيف عليه أن يتحدى الذات ليصنع سلاماً داخلياً.
وأجاب المحاضر عن الأسئلة التي طرحها بعض الحضور، قائلاً: التحدي يجعل الإنسان يكتشف نفسه أكثر. وأضاف: إن المسيرة التي بدأها المغفور له الشيخ زايد «طيب الله ثراه» في تأسيس الدولة، وإعلاء راية الاتحاد، هي تحد أيضاً، كما أن تطور الدولة ووصولها إلى ما هي عليه من تقدم وتطور يضاهيان ما في العالم المتقدم، هذا تحد أيضاً. وتابع قائلاً: نحن في الإمارات متفوقون جداً، بالتأكيد هذا النجاح يأتي بعد معاناة وتحد، وهو ليس فقط فردياً، هو أيضاً يشمل مؤسسات الوطن، وقد وصلت دولتنا إلى مقدمة الدول المتطورة، وهي تسير إلى المزيد من النجاح والتميز.

اقرأ أيضا

أحمد الظنحاني: ما زلت طفلاً أتهجّى المسرح