الاتحاد

ثقافة

جوزف كحالة يحاور هيغل وفلسفة علم الجمال

غلاف الكتاب

غلاف الكتاب

غالية خوجة (دبي)

بعد تحقيقه ونشره بحثاً فلسفياً في الجمال والصناعة بعنوان «الأب جبرائيل رباط، ذكرى وآثار»، يصدر جوزف إلياس كحالة كتاب «هيغل ومراحل فلسفة علم الجمال» (مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان/‏‏ لبنان)، مستعيداً الدروس التي ألقاها هيغل في جامعة برلين والمخطوطات التي أضيفت إليها، ثم تم جمعها عام (1832)، والتي يناقشها كحالة من خلال ثلاثية الجمال والحق والخير كقيم إنسانية لا تستمر الحضارة دونها، وكفلسفة جمالية تبلور ما وراء الفن، وما يضمره الجمال، لافتاً إلى أن الفن هو أحد الأشكال الكلية للعقل، أو غايته القُصوى، وهو خطوة سابقة في طريق العقل نحو الحقيقة، أما الجمال فلا يتحقق، في أقصى درجاته، إلا في الجمال الفني، لأنه فكرة الإنسان التي تعبر عن الوحدة المباشرة بين الذات والموضوع، وهي فكرة نابعة من الروح الإنسانية (ص81ـ82).
ويفصّل الكتاب مراحل الفلسفة الجمالية ما قبل هيغل وما بعده، بدءاً من الفكر اليوناني، مروراً بالعصور الوسطى والفلسفة الشرقية، وصولاً إلى علم الجمال في الفلسفتين العربية والإسلامية، محاوراً العديد من الفلاسفة، منهم: كانط، فيثاغورُس، إسخيلُس، هيراقليطُس، ديموقريطُس، سقراط، أفلاطون، أرسطو، أفلوطين، ديكارت، بومغارتن، ماير، فنكلمان، شيلينغ، شوبنهاور، ماركس، نيتشه، هيدغر، كروتشه، لوكاتش، سارتر، الجرجاني، التوحيدي، ابن سينا، الفارابي، الغزالي، ابن عربي، إضافة إلى مفاهيم علم الجمال في الفلسفات الصينية واليابانية والهندية والروسية.
نذكر أن كحالة من مواليد حلب (1958)، درس في سوريا ولبنان وإيطاليا وفرنسا التي يقيم فيها حالياً، متخصص في الفلسفة العربية المسيحية في العصر الذهبي للإسلام، وفي فلسفة التصوف الإسلامي، وفي تاريخ الكنيسة الملكية الأنطاكية، وله العديد من المؤلفات باللغتين الفرنسية والعربية.

اقرأ أيضا

سوسن دهنيم: الفقد جعلني قصيدة