الاتحاد

الرياضي

حازم إمام: «كلاسيكو العرب» عودة لـ«ذكريات المدرجات» على أرض الإمـــارات

مصطفى الديب (أبوظبي)

ليس سهلاً أن تجد لاعباً يتمتع بحب عشاق الأهلي والزمالك، وفي تاريخ كرة القدم المصرية لم يحدث ذلك إلا في مرات نادرة، حازم إمام نجم الزمالك والمنتخب الوطني إحدى أهم هذه الحالات النادرة للغاية، حيث يتمتع بشعبية كبيرة وجارفة بين جمهوري قطبي الكرة المصرية، ويعشقه الأهلاوي قبل الزملكاوي، ليس لكون فنان الكرة الذي رسم لوحات عديدة على الملاعب المصرية سواء مع مدرسة الفن والهندسة أو مع المنتخب الوطني، ولكن لدماثة خلقه وروعة أدائه كنجم كبير خارج المستطيل الأخضر، عندما كان لاعباً وأمام الشاشة الصغيرة بعد الاعتزال، والتحول إلى كرسي الإعلام في تقديم البرامج وتحليل المباريات.

وحقق إمام الموهوبين إنجازات عديدة على صعيد ناديه حيث كان ضمن الجيل الأكثر فوزاً بالبطولات، وحصد أكثر من 12 بطولة بيضاء ما بين دوري وكأس وبطولة أفريقيا، وفي حقبته حصل الزمالك على لقب أفضل نادٍ في العالم في شهر فبراير عام 2002، ومع المنتخب زين لقب القارة السمراء عام 1998 تاريخه في واحدة من أروع وأمتع البطولات التي قدمها حازم إمام حيث قاد الفراعنة للكأس بموهبته الكبيرة في صناعة الأهداف.

ولم تكن كأس أفريقيا الوحيدة التي صال وجال فيها إمام الموهوبين، حيث حفل تاريخه بأوقات مميزة في عالم الاحتراف سواء في الدوري الإيطالي مع أودينزي أو في الدوري الهولندي، وكذلك عندما تفوقت موهبته على كوكبة من نجوم العالم الكبار، أمثال النجم الإنجليزي بيكهام، وحصل على جائزة أفضل لاعب موهبة في العالم ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه كعادته دائماً.

في البداية وجه حازم إمام الشكر إلى الإمارات قيادةً وشعباً على الاستقبال المميز لبعثتي قطبي الكرة المصرية، فضلاً عن الاستقبال الذي حظي به هو شخصياً، مؤكداً أن هذا الأمر ليس غريباً على أهل الإمارات أبناء زايد الخير.

وأكد أن إقامة المباراة على أرض عاصمة الإمارات ما هو إلا امتداد لحب بين البلدين موجود في نفس الشعبين الشقيقين.

وتوقع إمام الموهوبين أن تكون المباراة كرنفالاً مصرياً على أرض إماراتية، مشيراً إلى أن الجميع من أهل مصر لا يشعرون بالغربة هنا في الإمارات وطنهم الثاني.

وفيما يخص المباراة نفسها والأمور الفنية فتوقع أن تكون قوية للغاية لعدة أسباب، في مقدمتها توقف الدوري المصري لمدى 40 يوماً، وهو الأمر الذي يعني أن كل اللاعبين باستثناء الدوليين يريدون تقديم أنفسهم بشكل قوي في هذه المباراة الجماهيرية.

كما أكد أن الأجواء في المدرجات والحضور الجماهيري سيضاعف من قوة اللقاء، لا سيما أن الناديين الكبيرين يتمتعان بشعبية جارفة، ودائماً ما يعشق لاعبو القطبين اللعب أمام الجماهير، وهو الأمر الذي يتعذر عليهم حالياً في مصر.

وفيما يخص تأثر اللاعبين الدوليين ومشاركتهم مع منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية قال: لقد بذل اللاعبون الدوليون مجهودات خارقة خلال البطولة، وهو الأمر الذي قد يؤثر على مستواهم الفني في اللقاء، لكن أكثر ما يميز الفريقين الكبيرين هو امتلاكهما لكوكبة من النجوم، بعيداً عن نجوم المنتخب، الأمر الذي يعني أن تعويض مجهود لاعبي المنتخب أمر طبيعي.

وعن ملعب اللقاء فقد وصفه إمام بالتحفة المعمارية، مؤكداً أن روعة الأرضية وجمال المنشأة نفسها سوف يكون عاملاً إضافياً في نجاح هذا الكرنفال الكبير.

وبعيداً عن لقاء القمة غداً فقد تحدث نجم المنتخب المصري السابق عن بداية عشقه للزمالك وقال: بطبيعة الحال الجميع يعلم أنني من عائلة زملكاوية أباً عن جد، حيث كان جدي لأبي حارساً لمرمى الفريق، وكذلك والدي أحد أهم نجوم النادي عبر تاريخه، وأشار إلى أن والده كان يحرص على اصطحابه للنادي، عندما كان مديراً للفريق خلال السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وهو ما زاد من حبه للنادي.

أما عن عشقه الحقيقي للقميص الأبيض فقال حازم إمام، إنه بدأ من مدرجات الدرجة الثالثة، وأكد أنه وأصدقاءه كانوا يحرصون دائماً على الحضور بين الجماهير، في الدرجة الثالثة في حين أنه كان يقدر على الجلوس في أماكن مميزة من الملعب.

وأشار إلى أن الدرجة الثالثة هي أساس كرة القدم، وهي المعنى الحقيقي لمشجع كرة القدم خصوصاً أن الجميع فيها يشجع من القلب.

وعن حب جماهير الأهلي له فقال: هذا أمر جيد ووسام على صدر أي لاعب، خصوصاً أنه من الصعب أن يحدث ذلك، الأمر الذي يحملني مسؤولية كبيرة أمام جماهير مصر بشكل عام.

وفيما يخص بداية مشاركته مع الزمالك في مباريات القمة، فأكد أن أول لقاء له مع الأهلي كان عام 1993 وتعادل فيه الفريقان وظهر بشكل مميز، وبعدها بدأ الانطلاقة.

وشدد على أنه يعتز كثيراً بالفترة الذهبية له ولجيله مع الزمالك عندما حقق 12 بطولة، في أربع سنوات في الفترة من 2001 وحتى 2005.

وعن قرار اعتزاله كرة القدم في سن 33 فقال: أعتقد أنه كان قراراً مناسباً، خصوصاً أن هذه الفترة شهدت العديد من التوترات على الصعيد الإداري في النادي، ودخل الفريق في حالة من عدم الاستقرار.

وعن أداء الفراعنة في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري أن المنتخب شرف الجميع سواء المصريين أو العرب، وأكد أنه كبير القارة السمراء حتى وإن خسر اللقب، وشدد على أن أكثر المتفائلين لم يتوقع ذهاب المنتخب الوطني إلى الدور نصف النهائي من البطولة، لا سيما بعد غياب سبع سنوات كاملة.

وتابع: نحن قادرون ومؤهلون بعد الأداء الرائع في الجابون على حجز تذكرة الصعود لنهائيات كاس العالم، وتمنى أن يواصل الجميع الأداء بنفس الروح والعزيمة لتحقيق حلم المصريين بالوجود في المونديال بعد غياب طويل لمدة 28 عاماً.

وتطرق إمام الموهوبين للحديث عن مشاريعه المستقبلية، مؤكداً أن وجوده في عضوية مجلس إدارة اتحاد كرة القدم سوف يزيد من خبراته الإدارية بشكل كبير، مؤكداً أنه اكتسب ويكتسب الكثير من خبرات هاني أبو ريدة رئيس مجلس إدارة الاتحاد الذي يعمل دائماً في صمت وبطريقة مميزة للغاية.

أما عن ما يثار عن ترشحه لرئاسة نادي الزمالك بيته الكبير فقال: الأمر يعد حلماً لأي زملكاوي لكن من المبكر جداً الحديث عن هذا الأمر، الذي يتطلب توفر العديد من الأمور الشخصية بالنسبة له والعامة بالنسبة للساحة الرياضية.

الغموض عنوان مشاركة حفني مع الزمالك.. وستانلي جاهز

أبوظبي (الاتحاد)

يختتم الفريق الأول بنادي الزمالك تدريباته مساء اليوم، ويتدرب الفريق على ملعب محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي في السادسة مساء، وقرر الجهاز الفني بقيادة محمد حلمي فتح التدريبات أمام وسائل الإعلام وكذلك أمام الجماهير.

وكشفت الفحوصات الطبية التي أجراها أيمن حفني نجم القلعة البيضاء، عن جاهزيته للمشاركة في المباراة بشكل أساسي، وهو الأمر الذي أعاد الطمأنينة إلى قلوب الجهاز الفني للفريق. ويشارك في اللقاء أيضاً النيجيري ستانلي الذي كان قد تعرض للإصابة بكدمة قوية خلال تدريب أمس الأول، وخضع على أثرها لفحوصات طبية أثبتت قدرته على الوجود في تشكيلة الفريق خلال القمة.

كما أصبح محمود جنش هو الأقرب لحراسة مرمى الزمالك في اللقاء، لا سيما أنه الأجهز، خصوصاً أن أحمد الشناوي عائد من الإصابة التي كان قد تعرض لها مع المنتخب الوطني في مباراته الأولى أمام مالي في كأس الأمم الأفريقية في الجابون، والتي خسر فيها المنتخب المصري بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة النهائية أمام الكاميرون.

على جانب آخر اعتذر المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك عن حضور المباراة على ملعب محمد بن زايد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي، وأكد للجنة المنظمة أنه لن يستطيع الحضور نظراً إلى حاجة النادي إليه في ظل وجود تجمعات كبيرة في النادي خلال المباراة لمتابعتها عبر شاشات عملاقة.

في الشأن نفسه وصل وفد من مجلس الشعب المصري، مكوّن من ثمانية أعضاء لحضور المباراة بدعوة خاصة من رئيس نادي الزمالك.

وكان الزمالك قد أغلق تدريباته على مدار الأيام الماضية بهدف زيادة التركيز للاعبين والجهاز الفني، ووصلت البعثة البيضاء إلى أبوظبي ظهر يوم الرابع من الشهر الجاري عبر مطار أبوظبي الدولي وضمت 24 لاعباً إضافة إلى الجهاز الفني.

وشارك اللاعبون الدوليون طارق حامد وعلي جبر وإبراهيم صلاح في تدريبات أمس.

غياب السولية وحسين السيد يقود الجبهة اليسرى للأهلي

أبوظبي (الاتحاد)

تأكد بشكل قاطع غياب عمرو السولية لاعب وسط الأهلي عن لقاء القمة على ملعب محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، وكشفت الفحوص الطبية ورأي الجهاز الطبي عن عدم جاهزية اللاعب لخوض المباراة، كما تشير التوقعات إلى غياب التونسي علي معلول عن قيادة الجبهة اليسرى للقافلة الحمراء، وعن قيادة حسين السيد لهذه الجبهة مساء غد. في الشأن نفسه، أصبح شريف إكرامي حارس الأهلي والمنتخب الوطني جاهزاً بشكل تام لحراسة مرمى الفريق في لقاء يوم غد، وشارك اللاعب في تدريب أمس عقب عودته من رحلة المشاركة مع المنتخب المصري في الجابون. ووصل دوليو الأهلي عبدالله السعيد وشريف إكرامي وأحمد حجازي وأحمد فتحي إلى العاصمة أبوظبي مساء أمس الأول، وفضل الجهاز الفني بقيادة حسام البدري إراحتهم عن تدريب أمس الأول. ويعود سيد عبد الحفيظ إلى العاصمة أبوظبي صباح يوم المباراة، عقب سفره إلى مصر لتلقي العزاء في والده الذي وافته المنية مساء أمس الأول.

بدر رجب: كفة الأهلي الأرجح ونتمناها مباراة تعبر عن ثقافة لاعبينا

أبوظبي (الاتحاد)

بدر رجب، واحد من النجوم الذين صنعتهم مباريات الديربي المثير على مدار التاريخ بين الأهلي والزمالك، مولده كان في شهر رمضان عام 1984 عندما لعب الأهلي دور الثمانية لكأس مصر بمجموعة من اللاعبين الشبان بعد حالة التمرد التي وقعت من الكبار، ووقتها قرر الراحل الكبير صالح سليم رئيس الأهلي المشاركة بشباب النادي، وكان بدر رجب واحداً من هؤلاء الذين سطروا أسماءهم بحروف من ذهب في قائمة النادي العريق، حيث فاز الأهلي وقتها 3/&rlm 2، وخلال مشوار بدر مع الأهلي فقد واجه الزمالك 12 مرة، فاز في 8 وخسر في 2 وتعادل في 2.

بدر رجب نجم الأهلي الأسبق والمدير الفني الحالي لمدرسة الكرة بنادي الجزيرة الإماراتي له رؤية ربما تكون مختلفة في لقاء السوبر، مؤكداً أن اللقاء سوف يتأثر بالجوانب النفسية المحيطة باللعبة حالياً من ابتعاد الفريقين عن المباريات الرسمية منذ فترة، وأيضاً فإن توقيت المباراة من وجهة نظره غير مناسب بالمرة.

وقال «فرصة الأهلي ستكون الأقرب نسبياً للفوز والحفاظ على لقب السوبر، لسبب مهم للغاية، وهو وجود الخبرات المتنوعة بصفوف القلعة الحمراء، ومنهم حسام غالي وأحمد فتحي وحسام عاشور ووليد سليمان وشريف إكرامي وعماد متعب، مضيفاً أن مباريات بحجم الأهلي والزمالك يكون الفيصل الأساسي فيها الخبرات الكبيرة الموجودة بأرض الملعب».

وأضاف «الزمالك به العديد من العناصر الشبابية، وسيسعى الجهاز الفني للزمالك لتعويض الخسارة الأخيرة، وهو ما سيدفع لاعبي الأبيض إلى بذل المزيد من الجهد لتحقيق الفوز».

وقال بدر رجب: «مثل هذه المباريات، تشهد ميلاد نجوم جدد، ولكن في السوبر باستاد محمد بن زايد أعتقد لن يكون هناك نجوم جدد بالقلعة الحمراء، والفريق الذي سيكون أكثر هدوءاً ستكون له الغلبة في نتيجة المباراة في النهاية».

وقال: «المكسب لن يكون سريعاً في اللقاء، ولن تكون هناك أهداف كثيرة، نظراً للمعطيات الحالية في الفريقين، والضغط العصبي من جماهير الفريقين سيكون له تأثيره على الأداء بشكل عام، والجانب الخططي من مدربي الفريقين سيطغى على الجانب الفني».

وختم بدر رجب المدير الفني لمدرسة الكرة بنادي الجزيرة قائلاً «الأهلي والزمالك أقدم ديربي على مستوى الوطن العربي، وأتمنى أن نقدم مباراة تعكس ثقافة كروية رائعة، وأن نقول للشعب الإماراتي الكريم الذي يستضيف أقدم وأقوى ديربي بين أحضانه: شكراً لكم على ما تقدمونه للكرة المصرية في الوقت الراهن من سوبر نموذجي في كل شيء، وأعتقد أن جماهير الفريقين أكثر الناس سعادة، كونها ترى لاعبيها من قرب، وسنرى جماهير الفريقين تزحف من كل إمارات الدولة لتعبر عن حبها للقلعتين الكبيرتين».

اقرأ أيضا

أنشيلوتي: التوفيق لم يحالفنا ويجب أن ننظر للأمام