الاتحاد

الإمارات

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تعلن الفائزين بمسابقة الخطابة البيئية للجامعات 2010

فازت كلية إدارة الأعمال جامعة الأمير سلطان من المملكة العربية السعودية بمسابقة الخطابة البيئية للكليات والجامعات 2010 والتي نظمتها مجموعة عمل الإمارات للبيئة يومي 29 و30 من الشهر الماضي في قرية المعرفة بدبي بعنوان “الشباب: الثروة الحقيقية للعالم وأمل المستقبل”، وتحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات وكليات التقنية العليا للتكنولوجيا.
وجاءت جامعة وولوجونج دبي في المركز الثاني، وحلت كلية الهندسة وعلوم الكمبيوتر في جامعة أبوظبي - العين في المركز الثالث.
أما على مستوى المواضيع، ففازت جامعة بيتس بيلاني دبي بجائزة موضوع “هل ننتج الكثير من الفضلات”، أما جائزة الموضوع الثاني “الاستخدام الذكي للماء: ترشيد أم إدارة؟” ففازت بها كلية إدارة الأعمال في جامعة البحرين، فيما فاز بجائزة موضوع “تحديات عالمية: حلول محلية” كلية الهندسة وعلوم الكمبيوتر في جامعة أبوظبي- العين، وذهبت جائزة “الدور البيئي لوسائل الإعلام في الخليج” إلى كلية إدارة الأعمال - جامعة الأمير سلطان من المملكة العربية السعودية.
وقالت حبيبة المرعشي رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة وعضو مجلس إدارة الميثاق العالمي للأمم المتحدة إن المسابقة شهدت مشاركة أكثر من 60 مؤسسة خاصة وحكومية من مختلف دول مجلس التعاون، واستضافت طلبة هذه الدول من أجل تقديم حالات وقضايا مهمة ذات علاقة وطيدة بالقضايا البيئية التي يواجهها سكان العالم اليوم، من خلال طرح أربع قضايا بيئية على طاولة النقاش”. كما أشارت إلى أن المشاركات من دول مجلس التعاون بلغت نحو 27%، وشكلت نسبة المتقدمين الإناث ثلثي المشاركين، واحتلت الطالبات المراكز الأولى الثلاثة في موضوع تحديات عالمية: حلول محلية.
وأضافت أن المسابقة قدمت فرصة متميزة وفريدة من نوعها لجميع المشاركين عن طريق منحهم المنبر كأداة مؤثرة للتعرف على مختلف الآراء وتبادل الأفكار بين طلاب القطاعات الأكاديمية الخاصة والحكومية على مستوى دول مجلس التعاون، كما قامت المجموعة منذ العام 2006 بتوسيع الدائرة التنافسية لتشمل دول الكويت وقطر والبحرين والمملكة العربية السعودية.
وتألفت لجنة التحكيم من الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي النعيمي رئيس جمعية الإحسان في عجمان، وفريد محمد أحمد الأمين العام لدبي العالمية والعضو الفخري في مجموعة عمل الإمارات للبيئة، والدكتور محمد عبد الرؤوف مدير برنامج أبحاث البيئة في مركز الخليج للأبحاث، وعبد الأمير الملا نائب رئيس لجنة البيئة ورئيس نادي “توست ماستر” في شركة الخليج للصناعات البتروكيماوية- البحرين، وميرة تريم الباحثة البيئية لشركة الشارقة للبيئة، اندهاشهم بالمستوى العام للشباب المشاركين.
وقالت المرعشي في كلمتها الافتتاحية إن هؤلاء الطلبة الشباب برهنوا لنا من جديد بأن المستقبل بأيدٍ أمينة قادرة على مواجهة التحديات والتغلب عليها، وإن مقدرتهم وقدرتهم على تحليل وتصور الأمور هي حقاً محل إعجاب.

اقرأ أيضا