الاتحاد

الإمارات

«الشؤون البلدية» تستعد لإطلاق «كودات» البناء الجديدة

بنايات في أبوظبي حيث ستطبق كودات البناء الجديدة

بنايات في أبوظبي حيث ستطبق كودات البناء الجديدة

اجتمعت اللجنة العليا لـ «كود» أبوظبي للبناء صباح أمس بدائرة الشؤون البلدية برئاسة معالي راشد مبارك الهاجري رئيس دائرة الشؤون البلدية رئيس اللجنة، بحضور الأعضاء الممثلين لبلديات الإمارة، ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وهيئة الماء والكهرباء والشرطة والدفاع المدني وهيئة البيئة وهيئة السياحة وشركة مصدر والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.
وقال معاليه إن الحاجة أصبحت ماسة اليوم أكثر من أي وقت مضى لإيجاد كودات بناء جديدة ومتكاملة بالإمارة تتناسب وخططنا التنموية الحديثة، وأن الكودات الجديدة التي عملت الدائرة على مدى الـ 18 شهراً الماضية على إعدادها بالتعاون مع مجلس الكود العالمي وبمشاركة جميع الجهات المعنية بترخيص البناء بإمارة أبوظبي ستضع الإمارة على عتبة عهد جديد في تنظيم قطاع البناء والإنشاء وفق أفضل المواصفات والممارسات وعلى أساس السلامة والجودة النوعية والاستدامة، ما يخدم رفع مستوى جودة الحياة والمعيشة في البيئة العمرانية بالإمارة.
واطلعت اللجنة على سير العمل في الإعداد لإطلاق كودات البناء الجديدة بإمارة أبوظبي مع بداية العام المقبل وفق توجيهات المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. يذكر أن كودات أبوظبي الجديدة مبنية على كودات البناء الدولية (IBC) التي يشرف على إعدادها ومراجعتها وتحديثها بصفة دورية مجلس الكود العالمي (ICC) بالولايات المتحدة الأميركية.
كما اطلعت اللجنة على دليل أبوظبي الإرشادي لاستخدام الكودات الدولية الذي يعد أول دليل إرشادي لاستخدام الكودات الدولية بالمنطقة.
من جانب آخر، قال المهندس أحمد محمد الشريف وكيل الدائرة المشرف العام على المشروع إن هذا المشروع لا يعتبر أحد أهم مشاريع الدائرة فحسب بل أحد أهم المشاريع التنظيمية بالإمارة، لا سيما في قطاع البناء والإنشاء نظراً للحجم الهائل للحركة العمرانية التي تشهدها الإمارة وما ستشهدها خلال العقدين القادمين في إطار خطة أبوظبي الطموحة 2030.
وأضاف أن الكودات الجديدة تركز على رفع مستوى السلامة والكفاءة في المباني بصور اقتصادية وتفتح المجال لاستخدام أساليب وأنظمة بناء حديثة وبشكل آمن. كما أنها ترشد إلى الكفاءة في استخدام الطاقة والمياه من خلال وضع معايير حديثة تحقق الكفاءة بما يحقق معايير أبوظبي للاستدامة ونظام اللؤلؤة للمباني الخضراء في أبوظبي في تصنيف المباني، ما سينعكس بلا شك على ترشيد استهلاك الطاقة و المياه و تحقيق الوفرة في التكاليف المترتبة على ذلك بالإضافة إلى الوفرة في تكاليف الإنشاء و الصيانة من خلال ترشيد استخدام كميات الخرسانة المسلحة والمواد الأساسية في البناء.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيس غانا