الاتحاد

الاقتصادي

تشغيل مبنى الركاب 2 بميناء زايد نهاية 2019

نورة الظاهري

نورة الظاهري

بسام عبد السميع (أبوظبي)

تفتتح موانئ أبوظبي، نهاية العام المقبل، مبنى الركاب 2 في محطة ميناء زايد السياحية وتوسعة الأرصفة، بالتزامن مع إنشاء رصيف دائم في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية، وذلك في إطار مواصلة محطة أبوظبي للسفن السياحية تقديم تجارب مميزة للمسافرين البحريين والمساهمة في دعم قطاع السياحة البحرية في أبوظبي، تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030، بحسب نورة الظاهري، مدير عام محطة أبوظبي للسفن السياحية.
وكشفت في حوار خاص مع «الاتحاد»، عن توجه موانئ أبوظبي لإنشاء مبنى الركاب الثاني في ميناء زايد لاستيعاب الطاقة المرتفعة للسياح البحريين إلى الإمارة، حيث سيشهد نهاية العام 2019 افتتاح المحطة الثانية والرصيف الإضافي المطور لاستقبال السفن السياحية.
وتابعت:«يأتي توجه الشركة لإنشاء مبنى 2 لمواكبة النمو، الذي يشهده قطاع السياحة البحرية من أجل تلبية متطلبات التدفق السياحي على إمارة أبوظبي، خاصة بعد أن شهد ميناء زايد قفزات متواصلة بمعدل 4 أضعاف ونصف في أعداد السفن السياحية، وأكثر من 10 أضعاف في عدد الزوار».
أشارت الظاهري إلى أن العام السياحي البحري 2018 شهد وصول 128 رحلة سياحية على متنها أكثر من 350 ألف زائر، فيما يبلغ عدد الرحلات 2019 وفقاً لبرنامج التشغيل إلى 155 رحلة على متنها 420 ألف زائر، بزيادة 21 % في عدد الرحلات و20 % في عدد الزوار، موضحة أن هنالك خمس أسواق رئيسية مصدرة للسياحة البحرية في مقدمتها ألمانيا. وأفادت الظاهري، بأن موانئ أبوظبي تدرس حالياً عمليات التوسعة بأرصفة ميناء زايد وزيادة حجم الأرصفة لاستيعاب الطلب المتزايد على السفن السياحية القادمة إلى الإمارة، مشيرة إلى أن شهر يناير المقبل سيشهد ترسية العقود لتوسعة الأرصفة من ميناء زايد.
ويستقبل ميناء زايد 155 رحلة سياحية مجدولة خلال عام 2019 ستحمل إلى إمارة أبوظبي أكثر من 420 ألف زائر، ويمثل هذا العدد أكثر من 10 أضعاف عدد الركاب الذين زاروا إمارة أبوظبي قبل 12 عاماً في الموسم السياحي الأول للمحطة 2006–2007.
وأشارت إلى أن الجنسية الألمانية تستحوذ على الحصة الأكبر من عدد السياح البحريين الزائرين للإمارة، لافتة إلى أن هنالك 5 أسواق كبرى تشكل الصادرات السياحية إلى الإمارة وهي: ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وهولندا وسويسرا.

رضا العملاء
وقالت الظاهري: «إن أبوظبي تعد أحد المراكز السياحية الكبرى في منطقة الخليج، حيث أجرت موانئ أبوظبي استبياناً حول رضا العملاء حول الخدمات المقدمة في قطاع السياحة البحرية من جانب الشركة، وأظهرت نتائج الاستبيان نسبة رضا بلغت 75% خلال العام 2014، وارتفعت إلى 77% في العام 2015، لتنخفض إلى 74% خلال 2016، معاودة الارتفاع إلى 89% العام الماضي ومحققة نسبة 100% خلال العام الجاري».
وتقع محطة السفن السياحية في مركز إمارة أبوظبي وتعمل في ميناء زايد، الميناء الأقدم في أبوظبي، وتحتل موقعاً استراتيجياً بالقرب من أكثر المناطق والمعالم جذباً في أبوظبي بما فيها متحف اللوفر أبوظبي ومسجد الشيخ زايد الكبير وعالم فيراري، إضافة إلى العديد من الفنادق والمنتجعات الفاخرة.وأرست محطة أبوظبي للسفن السياحية مكانة مميزة لها كبوابة رئيسة للمسافرين على متن السفن السياحية، للتعرف على ثقافة أبوظبي الثرية واستكشاف التراث العريق والتاريخ العربي.


وفي ديسمبر 2015، افتتحت موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والمشغل للموانئ التجارية ومدينة خليفة الصناعية، المبنى الدائم لمحطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد، وأعلنت بدء تشغيله رسمياً، وتم إنجاز المحطة قبل الموعد المحدد، وفق أحدث المواصفات العالمية، وطاقة استيعابية يمكنها تلبية حاجات مشغلي الرحلات البحرية من جميع أنحاء العالم، لتصبح في مقدمة المعالم السياحية البحرية في منطقة الخليج العربي.
ومن الجدير بالذكر أن ميناء زايد بدأ رسمياً باستقبال البواخر السياحية في الموسم 2006/‏‏‏2007، وسجلت الإحصاءات خلال هذا الموسم وصول 36 ألف سائح على متن 29 باخرة سياحية. وانطلاقاً من سعيها الدائم لتحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 التي أقرت تنمية القطاع السياحي في الإمارة كركيزة أساسية ضمن أهداف التنويع الاقتصادي، عمدت موانئ أبوظبي إلى اتخاذ الخطوات السريعة لمواكبة هذه القفزات التي يشهدها القطاع.

ردود إيجابية
وقالت نورة الظاهري: «تلقينا الكثير من ردود الفعل الإيجابية من ركاب الرحلات البحرية وخطوط النقل تعرب عن ثقتها بمستقبل أبوظبي كمركز سياحي في المنطقة»، لافتة إلى أن موانئ أبوظبي تسهم في تعزيز السياحة البحرية عبر فتح آفاق ومقاصد جديدة للسياح خلال رحلاتهم إلى أبوظبي عبر امتلاكها أول محطة دائمة مخصصة للسفن السياحية في أبوظبي.
وأضافت الظاهري: يلبي مبنى محطة أبوظبي للسفن السياحية جميع المعايير العالمية فيما يتعلق بالعمليات، بحيث يتميز بقدرته على استقبال كافة أنواع السفن. كما يوفر متاجر التجزئة وبيع التذكارات ومحال السوق الحرة العديد من البضائع التي تجسد عبق أبوظبي حتى قبل بلوغ المسافرين المحطة، بينما تلبي المحال الأخرى احتياجاتهم الأخرى كالصراف الآلي وتبديل العملات ونقاط الاستعلامات السياحية. وتتيح شبكة الإنترنت المفتوحة للضيوف الربط على الدوام بالعالم الافتراضي، كما تم تصميم محطة أبوظبي للسفن السياحية للتعامل مع أصحاب الهمم.

محطة توقف دائمة في صير بني ياس
قالت نورة الظاهري، مدير عام محطة أبوظبي للسفن السياحية: «إن موانئ أبوظبي تعمل حالياً على إنجاز رصيف دائم «محطة توقف» في شاطئ صير بني ياس بدلاً من المرسى الحالي، نتيجة لتزايد الطلب من البواخر السياحية على زيارة الجزيرة، وذلك ضمن تنويع نقاط الجذب السياحي للإمارة ودعم السياحة البحرية».
وكانت الشركة أعلنت عام 2016 عن تخصيص شاطئ من شواطئ جزيرة صير بني ياس الشهيرة لتوقف السفن السياحية، ولتكون نقطة انطلاق للرحلات البحرية نحو المنطقة.

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية