الاتحاد

الإمارات

عمار النعيمي يشهد الأوبريت الغنائي «قلبي الإمارات»

مشاركون ومشاركات يقدمون استعراضا بمناسبة اليوم الوطني

مشاركون ومشاركات يقدمون استعراضا بمناسبة اليوم الوطني

شهد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي الأوبريت الغنائي الذي نظمته دائرة الثقافة والإعلام بعجمان بعنوان “قلبي الإمارات”،الذي أقيم بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا صباح أمس، في إطار احتفالات الدائرة بذكرى اليوم الوطني التاسع والثلاثين لقيام اتحاد دولة الإمارات .
حضر الاحتفال الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس الدائرة والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط وعدد من مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة في إمارة عجمان.
وبدأت فعاليات الحفل بعزف السلام الوطني، ثم بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، وألقى عريف الحفل الإعلامي سعود الدربي كلمة ترحيبية بهذه المناسبة . ثم ألقى الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي كلمة الدائرة بهذه المناسبة أكد فيها أن هذه المناسبة التي نحتفل بها في كل عام، لها في نفوسنا مكانة خاصة، وتحمل ذكريات خالدة، وأسماء ستظل باقية بعطائها المثمر على مر السنين، وبذلها الكبير، ومواقفها المشرفة، وتضحياتها المشهودة وفي مقدمتها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، مؤسس دولتنا، ورافع لواء اتحادنا، ومفجر طاقاتنا، وصانع مجدنا .
وأشار إلى أن هذه المسيرة المباركة ستظل بإذن الله تسير من إنجاز إلى إنجاز بكل ثقة واقتدار تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ومن خلفهم شعب أبي كريم يتطلع إلى العلياء في ظل قيادة حكيمة.
تلى ذلك تقديم العرض الفني، أوبريت “قلبي الإمارات” من إخراج حيدر كريم وتأليف الشاعرين الإماراتيين سعيد بن غليطة وعبدالله بن سالمين وألحان محمد اليافعي ومشاركة كوكبة من الفنانين هم هزاع واليازيه وسعيد سالم ووليد الجاسم وعلي عبد الله الجنيبي وعبد الله الشحي وفاطمة قايد، إلى جانب طلبة المدارس الذين يقومون بدور الأداء القولي والحركي على الخشبة.
وعرضت الأوبريت لوحات فنية معبرة عن معجزة الاتحاد التي حققها الرجال بقيادة مؤسس الدولة وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ، وإخوانه الحكام أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد. وضم ثماني لوحات، كل لوحة لها إيحاءاتها ودلالاتها الأدائية، وكانت اللوحات على التوالي هي ، صنع الرجال، دار الأحرار، طابت أيامك، كلنا الإمارات، دارنا غير، نعمة، العلم، وشكرا إماراتي.
وبدأ الأوبريت بقصيدة من كلمات الشاعر عبدالله بن سالمين، وهي اللوحة الأولى بعنوان “صنع الرجال” وجاء فيها: من ثراها شاف معنى للدلال.. من غلاها شاف شعبن ينتهلها،/ شافها قولن تترجم بالفعال.. م الإرادة عزها يسمكن رملها”. . أما لوحة “دارنا غير” للشاعر سعيد بن غليطة، فجاء فيها:” يلي باسمه زايد الخير.. الله عطاج الجود واحسان/ابشرج ذا اليوم تبشير/ لا تشتكين اظروف الازمان”.
وعرضت اللوحات الثمان واحدة تلو الأخرى لتشكل في نهاية الأوبريت قصة نهضة، وحكاية منجزات فاقت الخيال مقارنة بالعقود الزمنية القليلة التي قطعتها الدولة في توفيرها لشعب الإمارات كل ما طمح إليه وصبا.
وفي ختام الأوبريت كرم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي فريق عمل الأوبريت.
وتستكمل فعاليات دائرة الثقافة والإعلام بعجمان في الثالث من ديسمبر بمشاركة وزارة الداخلية، وذلك بإطلاق ماراثون الاتحاد ومسيرة للخيول على كورنيش عجمان في الثالثة والنصف من عصر يوم الجمعة المقبل. وتقام احتفالات الدائرة لهذا العام بالمشاركة مع الإدارة العامة لشرطة عجمان والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب والإدارة العامة للدفاع المدني ومنطقة عجمان التعليمية ونادي عجمان للفروسية واتحاد ألعاب القوى، وبرعاة متمثلين في مؤسسة التنمية العقارية ومؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية ومؤسسة “لابيل” وشركتي “غلفا” للمياه و”روماريو سبورت”.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والحكام والشيوخ يؤدون صلاة الجنازة على جثمان سلطان بن زايد