الاتحاد

الملحق الثقافي

كتّاب عرب وأجانب في إقامة إبداعية بالجزائر تستمر 8 أشهر

تستضيف الجزائر ثلاثة عشر كاتبا عالميا ينحدرون من القارات الخمس في إقامة إبداعية تستمر ثمانية أشهر، يستعرض خلالها هؤلاء المبدعون عوالمهم في رحلة أدبية تواصلية حية.
ويقول خالد يوسف بن مهيدي رئيس قسم الكتاب والتوثيق على مستوى الوكالة الجزائرية من أجل الإشعاع الثقافي (الهيئة الراعية للتظاهرة بالتنسيق مع منشورات “عقد الجنوب”)، إلى أنّ الأمر يتعلق بتعريف الجمهور بتجارب أدبية ذات نوعية في مجال الرواية والقصة القصيرة والشعر وكذا الأقصوصة.
ويكشف أنّ الوكالة الجزائرية تفكّر في استحداث أنماط أخرى من اللقاءات الأدبية في الفترة القليلة القادمة، مع الإشارة إلى أنّ منشورات “عقد الجنوب” الفرنسية المشاركة في هذا المحفل بخيرة كتّابها.
وقد افتتح برنامج “في لقاء الأدباء” أولى لقاءاته مع الشاعر والروائي التشادي “نمرود بينا جانغراغ” (51 عاما) الذي يعتبر من الكتاب الأكثر بروزا في الأدب الإفريقي، ونالت أعماله جوائز أدبية عديدة، بينها جائزة الأديب الايفواري الراحل “أحمدو كوروما” (2008) عن روايته “منتزه الأمراء”.
وتتضمن قائمة اللقاءات كل من: الايطالي “لويجي غارنيري”، الروسي “أندريه غيلاسيموف”، الروائي والفيلسوف الفرنسي “ماتياس اينارد” الذي نال جائزة الغونكور عن روايته “حدّثهم عن المعارك، الملوك والأفيال”، السوري “فاروق مردم بك”، الفيتنامي “مينه تران هوي”، الأسترالية “إيميلين لاندون”، البريطاني “تيم باركس”، المصري “خالد الخميسي”، الجنوب إفريقي “برايتن برايتنباخ”، اللبناني “جبّور دويهي”، الإيرانية “بهية ناخجانفاني”، الكاتب الكوبي الإسباني “جوزيه لويس صوموزا”، والأديب الجزائري “واسيني الأعرج”.

اقرأ أيضا