عربي ودولي

الاتحاد

المسماري نافياً قصف الجيش الليبي للكلية العسكرية: هذا عمل إرهابي

آثار قصف الكلية العسكرية في طرابلس

آثار قصف الكلية العسكرية في طرابلس

نفى المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، اليوم الأحد، بشكل قاطع مسؤولية الجيش الليبي عن هذا القصف، مؤكداً أنه عمل إرهابي.
واستعرض المسماري، في مؤتمر صحفي، صوراً توضح ملابسات العملية وأنها تمت من داخل الكلية العسكرية وليس من خارجها أو من خلال قصف جوي، قائلاً "بكل المعايير والمقاييس لم يحدث أبداً تفجير من دون إحداث آثار في المباني المجاورة، والتحقيقات ستكشف تفاصيل عملية استهداف الكلية العسكرية بطرابلس".
وأعرب المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، عن تعازيه لأهالي وأسر طلبة الكلية، الذين لقوا حتفهم أمس السبت في قصف.
وقال المسماري إن جريمة استهداف طلبة الكلية العسكرية في طرابلس تهدف لتشويه صورة الجيش الليبي وتأليب الرأي العام على الجيش في طرابلس، مؤكداً "هذه العملية الإرهابية ستزيدنا إصراراً على تحرير العاصمة طرابلس".
وأوضح المسماري أن جميع المؤشرات تؤكد وجود عمل إرهابي ضد طلبة الكلية العسكرية بطرابلس، مشدداً على أن القيادة العامة ستحقق في قضية مقتلهم، مطالباً في الوقت ذاته الأمم المتحدة بإرسال لجان للتحقيق.
وأكد المتحدث أنه "تم رصد تحركات مشبوهة في الجنوب الغربي وتحديداً في مناطق غدوة وأم الأرانب ومرزق".
كما شدد المسماري على أن "قاعدة الوطية الجوية تعرضت فجر اليوم إلى غارة نفذتها طائرة تركية مسيرة، ما أسفر عن سقوط 3 شهداء من أبناء الجيش الليبي، وعدد من الجرحى".
واختتم المسماري، مؤتمره الصحفي قائلاً "إن المعركة أصبحت معركة دولة ضد دولة، ومعركة شعب وجيش ضد غزو أجنبي، ونحن مستمرون فيها، والاشتباكات مازالت مستمرة في كل خطوط التماس والقوات المسلحة تحارب على أرض المعركة بقوة، القوات المسلحة تقدم معركة قوية للرد الحاسم والقاضي على أحلام أردوغان باحتلال الأراضي الليبية".

اقرأ أيضا

ارتفاع وفيات كورونا في الجزائر إلى 63