الاتحاد

الإمارات

1,5 مليون مسلم هندي في كيرالا يقيمون ليلة تضرع ودعاء على روح فقيد الوطن


كيرالا-وام:
شارك حوالى مليون ونصف المليون مسلم من مسلمي ولاية كيرالا جنوب الهند في ليلة تضرع ودعاء اقيمت على روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في أكبر تجمع اسلامي جماهيري تشهده الولاية ·
وقد ارتفعت دعوات المسلمين وتضرعاتهم الى المولى سبحانه وتعالى ان يتقبل فقيد الامة الاسلامية بالمغفرة والرضوان ·
وابرزت الكلمات التي القيت في الاحتفال الذي نظمه مسلمو الولاية الدور التاريخي الذي قام به فقيد الامة الاسلامية في التقريب بين الشعوب الاسلامية مؤكدة ان الفقيد كان له الدور البارز في العلاقات التاريخية والمتينة التي تربط دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية الهند ·
وثمن محمد علي شهاب الزعيم الاسلامي الهندى البارز في كلمة له الدور التاريخي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم مسلمي الهند الى جانب جميع مواطنيها·
واكد اهمية الدور الكبير الذي قام به الراحل العظيم عندما اتاح لمواطي الهند المساهمة في عملية التنمية التي تشهدها دولة الامارات وبذلك تحققت الرفاهية المشتركة لابناء البلدين ·
وقال ان الشيخ زايد والد حنون وعطوف ليس لابناء الامارات فقط بل ولابناء الهند كذلك مؤكدا ان المغفور له نجح في بناء جسور من التعاون والصداقة والمحبة وعلاقة تاريخية وطيدة ··ومن هنا استحق محبة واحترام وتقدير جميع ابناء الهند باختلاف دياناتهم واعراقهم ·
واضاف ان هذا التجمع ما هو الا دليل عملي على حبهم وتقديرهم للراحل الكبير نتيجة للمكانة الكبيرة له في قلوبهم · واختتم كلمته بالتأكيد على ان مسلمي الهند لن ينسوا زايد الخير والعطاء وستظل ذكراه العطرة في قلوبهم مدى الدهر ·
وقال فضيلة الشيخ البروفيسور علي كوتي المسليار الامين العام لجمعية الشباب السنيين بكيرالا وعميد الجامعة النورية العربية ورئيس لجنة الحج بحكومة كيرالا نستذكر المساندات العظيمة التى لا تعد ولا تحصى لفقيد الامة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله حيث شمل احسانه وكرمه المحتاجين فوق هذه الكوكب الارضي اجمع متجاوزا جيمع حدود الدول والاعراق والاديان والجنسيات· واضاف لقد قام الآلاف من طلاب وطالبات مدارسنا ومعاهدنا وكلياتنا والقائمون عليها بالدعاء لفقيد الامة وادوا عليه صلاة الغائب بقلوب منكسرة وفي هذا الحفل العظيم الذى يشهده اكثر من مليون ونصف المليون مسلم نرفع ايدينا متضرعين الى الله تبارك وتعالى ان يتغمد فقيدنا الغالي الشيخ زايد بن سلطان برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا ·
وقال معالي كونها لي كوتي الامين العام لرابطة مسلمي كيرالا عضو المجلس التشريعى بحكومة كيرالا وزير الصناعة والحج والاوقاف سابقا في كلمته هذا الاحتفال العظيم خير برهان على ما يكنه مسلمو كيرالا من حب ومودة وتعظيم لفقيد الامة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وذلك باتحاد جميع مسلمى الهند تحت القيادة الحكيمة لصاحب الفضيلة السيد محمد على شهاب وفضيلة الشيخ زين الدين المسليار·
واكد ان هذا التجمع العظيم خير دليل لحبنا للشيخ زايد وشعب الامارات مضيفا ان جمعية العلماء لعموم كيرالا قد احدث ثورة علمية وثقافية واسعة بين هذه الامة وهذا الاتحاد وهذه الثورة العلمية والثقافية بين الشعب لن نجد له مثيلا بين شعوب العالم ولو قام احد من الباحثين عن دراسة هذا التطور فسيتم تسجيل هذه الثورة الثقافية في كتاب جينس ·
وقال رجل الاعمال والمحسن الهندي يوسف علي واحد اعيان اقليم كيرالا الذين ساهموا في تنظيم احتفال التأبين في كلمته ان زايد الخير والعطاء كان كريما ليس مع مسلمي الهند بل ومع مسلمي العالم اجمع كما نه لم يكن زعيما للامارات فقط بل كان زعيما للانسانية جمعاء وقد كان لنظرته الانسانية الى الشعوب اثرها في هذه المكانة التي وصل اليها في قلوب شعوب العالم وليس في الهند فقط ·
وقال سعادة الدكتور محمد جمعة سالم وكيل وزارة العدل والشئون الاسلامية والاوقاف لقد كان لاهتمامكم العظيم واستعراضكم لسيرة المغفور له الشيخ زايد والدعاء له اثر كبير في نفوسنا مما ضاعف الحب والتقدير لشعب الهند الصديق · واضاف لقد اعطى الشيخ زايد رحمه الله اصدق الامثلة في قدرة القائد الحكيم على بناء جسور التعاون والتواصل مع قادة العالم على مستوى القارات وكان للهند النصيب الاوفر في هذه العلاقات المتميزة وعلى نهجه يسير خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة واخوانه أصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات لانهم جميعا يدركون ما كان يكنه المغفور له الشيخ زايد رحمه الله من حب وتقدير لشعب الهند الصديق·
واضاف لقد اسس الزعيم العظيم الشيخ زايد رحمه الله علاقة متينة بين الامارات والهند نتج عنها علاقات قوية في مجالات الصناعة والتجارة والاقتصاد وكان له كبير الاهتمام بالمجالات العلمية والثقافية فابان زيارته لجامعة 'عليكره الهندية' وتقديرا من الفقيد لما تقدمه هذه الجامعة العريقة من خدمات جليلة للطلاب العرب وغيرهم انشأ فيها كلية للبترول مساهمة من سموه وتعبيرا عن تقدير سموه للدور العلمي الكبير الذى تضطلع به جامعة عليكره الهندية ·
وقال لقد احتلت العلوم الثقافية مكانة كبيرة في فكره رحمه الله واننى وانا اقف على هذه الارض الهندية الطيبة تعود بى الذكريات الى ثلاثين عاما خلت حينما شرفني رحمه الله بالقاء كلمة الامارات والمشاركة في افتتاح مكتبة الشيخ زايد للفنون والعلوم بكلية المهراشا في ذلك الافتتاح المهيب الذى حضره وشرفه فخامة الرئيس فخر الدين على احمد رئيس الجمهورية الهندية انذاك وذلك في صباح يوم الاحد 20 ابريل عام 1975 ·
وقال لقد شهدت العلاقات الاماراتية الهندية تطورا ملحوظا على مدى العقود الثلاثة الماضية بفضل رغبة قيادتى البلدين في توثيق عرى التعاون في شتى المجالات وعلى هذا المنوال توالت الزيارات بين كبار المسئولين بالبلدين الصديقين فقد كان لزيارة فخامة الدكتور أ·ب·ج· ابو الكلام الى الامارات وكذلك زيارة الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للهند عميق الاثر في مجال تدعيم التعاون بين الدولتين الصديقتين حيث عقدت اتفاقيات التعاون المشتركة بما يعود بالخير والفائدة على شعبي البلدين ومنطقة المحيط الهندى بشكل عام ان العلاقات التجارية والحضارية والتاريخية قديمة بين الامارات والهند وستستمر هذه العلاقات وتزداد قوة ورسوخا بعون الله وتوفيقه · وقال اغتنم هذه المناسبة لاعرب لاهل كيرالا عن شكرنا وتقديرنا العظيم كما نشكر لكم دعوتكم الكريمة لمشاركتكم في الدعاء لفقيد الانسانية والعالمين العربى والاسلامي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله · حضر الاحتفال الدكتور محمد بن جمعة سالم وكيل الوزارة لقطاع الشؤون الاسلامية والاوقاف والدكتور حمدان مسلم المزروعي الوكيل المساعد للشؤون الاسلامية والاستاذ احمد مبارك الكندي الوكيل المساعد لشؤون المساجد والدكتور على محمد العجلة مدير تحرير مجلة منار الاسلام·

اقرأ أيضا

رئيسة الوزراء النيوزلندية تستقبل وفداً إماراتياً برئاسة النعيمي