الاتحاد

الرئيسية

هنية يطالب برفع يد واشنطن عن "المصالحة الفلسطينية"

طالب إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس اليوم الأربعاء برفع اليد الأمريكية عن المصالحة الفلسطينية "، حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة وحدته الوطنية" على حد تعبيره.

وقال هنية، في لقاء مع ممثلي الصحافة الأجنبية في غزة، إن ملف المصالحة الفلسطينية ما يزال معطلا بقرار أمريكي، معتبرا أن الارتهان إلى إرادة الخارج "أمر مؤلم ومعقد ومتعب في نفس الوقت". وكشف هنية، وهو قيادي بارز في حركة حماس، أنه حاول الاتصال في عدة مناسبات بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، لكنه لم يتلق جوابا، وقال "لاتزال أيدينا مبسوطة من اجل أي اتصالات تخلق أجواء لهذه المصالحة".

واعتبر هنية أن تحقيق المصالحة بحاجة لثلاثة مقومات، "الإيمان المطلق بتحقيق الشراكة السياسية والأمنية، وأن تكون المصالحة بلا ثمن سياسي يمس حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني وتهيئة الأجواء المناسبة للمصالحة". وقال: "بالرغم من أن المصالحة مثقلة بكثير من العوائق الداخلية والخارجية، إلا أننا متمسكون بضرورة تحقيقها وهي مطلب لنا ولدينا الاستعداد لتهيئة الأجواء وتقديم التنازلات المرغوبة من أجل إحداث اختراق جدي على صعيد المصالحة". وأضاف أن حماس وحكومته ستحترمان نتائج أي استفتاء فلسطيني على صعيد إقامة الدولة "حتى لو خالف قناعاتها وسياساتها".

اقرأ أيضا

النفط يهبط من أعلى مستوى في شهرين