الاتحاد

الرياضي

تمكين المرأة.. تجربة إماراتية بعيون «عربية السيدات»

لمياء الهرمودي (الشارقة)

تمكين المرأة الرياضية في الإمارات هل حقق أهدافه ومدى انعكاساته على واقع المرأة العربية، وهل هي قادرة من أجل تقلد أعلى المناصب الرياضية؟ سؤال وضعته «الاتحاد» على عدد من المشاركات في النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي دشنتها «الإمارة الباسمة» مساء أمس الأول بمسرح المجاز، وبتنظيم مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وسط مشاركة 16 دولة تتنافس في 9 ألعاب هي كرة السلة، الطائرة، كرة الطاولة، القوس والسهم، المبارزة، الرماية، ألعاب القوى، الفروسية «قفز الحواجز»، إضافة إلى لعبة الكاراتيه لأول مرة في الحدث الذي يشهد أضخم مشاركة عربية في تاريخ الدورة.
وأجمعت عدد من المشاركات على أن وجود المرأة الإماراتية والعربية في مختلف الرياضات على المستوى المحلي والعربي والعالمي، ملموس بشكل أكبر عن الأعوام الماضية، وباتت تحقق الريادة والصدارة على صعيد الكثير من الألعاب بصورة مشرفة، حافظت فيها على صورة وهوية المرأة الإماراتية والعربية بدعم القيادة الرشيدة من أجل أن تثبت فتاة الإمارات وجودها، وخوض تحدي الألعاب المختلفة بكل ثقة وبثبات أكثر.
وترى المصرية نور الشربيني، بطلة العالم في الاسكواتش، أنه حان الوقت لتظهر المرأة مهارتها في قيادة الاتحادات الرياضية، خصوصاً أنها قادرة على تولي أعلى المناصب.
وقالت: «ثقتنا كبيرة في قدره المرأة على تقلد أرفع المناصب، ونطمح أن يزيد عددهن، خصوصاً أن المرأة لو تم منحها الفرصة كاملة ستبهر الكثيرين بما تستطيع أن تقدمه في مجال الرياضة بتولي المناصب الرياضية المهمة».
من جانبها، أوضحت أمل جمال بن حيدر، لاعبة كرة سلة في مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، أن الدورة تسهم في تشجيع دخول المرأة لممارسة الرياضة والتوجه إلى الاحترافية، مثنية على دعم ورعاية وتشجيع قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر القاسمي، ما يحفز على الظهور والتميز والتطور وتحقيق البطولات.
وأكدت أن هناك سيدات تقلدن عدداً من المناصب القيادية في الرياضة ولو كانت قليلة حالياً، ولكن هناك خطوات كبيرة وواضحة بأنه خلال المستقبل القريب ستشغل المرأة هذه المناصب، وستتميز فيها بشكل كبير.
من جهته، قال حسن محسن، مدرب نادي الشارقة لرياضة المرأة في لعبة الرماية، إن رياضة المرأة تحظى بالاهتمام الكبير والدعم والتحفيز من أجل طرق باب الرياضة، ما أهلها لحقيق طموحاتها على الصعد كافة.
وأضاف: «اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر القاسمي، من أجل دعم الفتيات والسيدات للدخول في المجال الرياضي، واكتشاف المواهب لخلق بطلات عالميات وعلى مستوى احترافي عالٍ، يعزز تمكين المرأة الرياضية الإماراتية لحصد النجاحات».
وأشار إلى التطور السريع والقفزات الكبيرة في مجال تمكين المرأة لكسر احتكار المناصب القيادية في الاتحادات الرياضية، وهذا ما نتطلع إلى تحقيقه، خاصة أن القيادة الرشيدة دائماً تنظر إلى المستقبل بهدف تحقيق أفضل الإنجازات، وتوقعت أن تواصل المرأة مسيرة نجاحاتها.
وقالت نورة حسن المازمي، لاعبة تنس الطاولة بنادي الشارقة الرياضي «في بداية الدورة كان الإقبال والتنافس على مستوى الألعاب كافة متواضعاً، ولكن حالياً، ونحن في النسخة الرابعة، شهدنا مدى التطور الكبير في دخول السيدات والفتيات للرياضة، ما يؤكد تحفيز القيادة الرشيدة للمرأة من أجل حصد نتائج إيجابية، ورسم صورة طيبة عن فتاة الإمارات».
وأضافت: «المرأة دخلت عالم الرياضة بصورة أقوى من السابق، بل باتت تتقلد مناصب قيادية وعليا في الاتحادات الرياضية، ونطمح أن تصل إلى أعلى المناصب، وأن يرتفع عدد الممارسات في الألعاب المختلفة من أجل اكتشاف المواهب لنصل إلى مستوى الاحترافية والعالمية في مختلف الرياضات، وليس في ألعاب محددة».

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث