الاتحاد

عربي ودولي

إضراب للمعارضة يشل بنجلاديش ومواجهات توقع 40 جريحاً

اضطربت حركة النقل وأغلقت المتاجر والمكاتب والموانئ والمدارس أبوابها أمس، مع تنظيم الحزب المعارض الرئيسي في بنجلادش إضراباً عاماً استنكاراً لطرد رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء من منزلها. والإضراب الذي يستمر يوماً الثاني من جانب حزب “بنجلادش الوطني” منذ أن طردت الحكومة زعيمة الحزب من منزل عاشت فيه عشرات السنين.
وتأتي في أعقاب أعمال عنف أثناء الليل من جانب المعارضة الذين اضرموا النار واتلفوا 15 سيارة على الأقل كما وقعت مصادمات مع الشرطة بعد أن رفضت المحكمة العليا أمس الأول، دعوى البيجوم خالدة ضد طردها من المنزل. وقال الحزب إن شرطة بنجلادش احتجزت مئات من نشطي الحزب خلال الأيام القليلة الماضية لإحباط الاضراب الذي يجري وسط إجراءات أمنية مشددة. وأصيب ما لا يقل عن 40 شخصاً أمس، بمواجهات مع الشرطة.
ووقعت المواجهات لدى محاولة رجال الشرطة اعتراض أنصار الحزب من تنظيم الاحتجاج. وكان إضراب سابق قد تم تنظيمه في 14 نوفمبر الماضي، احتجاجاً على ما وصف بأنه الطرد القسري لضياء من مقرها المستأجر في منطقة عسكرية.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية