الاتحاد

عربي ودولي

صالح يبحث دعماً بريطانياً لمكافحة الإرهاب

بحث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمس بمدينة عدن، مع نائب رئيس مجلس الأمن القومي بالمملكة المتحدة أوليفر روبنز، «مجالات التعاون المشترك» بين صنعاء ولندن، «وفي مقدمتها التعاون في مجال مكافحة الإرهاب».
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» أن روبنز سلم صالح رسالة من نائب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، تضمنت التزام بلاده بدعم جهود اليمن «في مجال مكافحة الإرهاب، ومسيرته التنموية سواء في الإطار الثنائي أو في إطار مجموعة أصدقاء اليمن».
وأكدت الرسالة استعداد المملكة المتحدة «مواصلة دعمها لليمن وفي المجالات كافة»، وحرصها «على إقامة علاقة أقوى وارسخ في مجالات مكافحة الإرهاب والتنمية». يذكر أن العاصمة البريطانية استضافت، في يناير الماضي، اجتماعا دوليا ناقشا سبل دعم جهود اليمن في مكافحة الإرهاب. وخلال العام الجاري 2010، أغلقت السفارة البريطانية بصنعاء، أبوابها 3 مرات، كانت الأولى، مطلع يناير الماضي، إثر تهديدات أطلقها تنظيم «القاعدة» بمهاجمة مصالح أجنبية في اليمن، فيما أغلقت السفارة البريطانية أبوابها، في المرة الثانية والثالثة، إثر هجومين استهدف الأول موكب السفير البريطاني السابق تيموثي تورلوت أواخر أبريل الماضي، وهاجم الآخر سيارة دبلوماسية بريطانية مطلع أكتوبر المنصرم.

اقرأ أيضا

تواصل احتجاجات لبنان وإغلاق طرق في بيروت