الاتحاد

عربي ودولي

209 مقاعد لـ «الوطني» و10 للمعارضة والمستقلين

مصرية تهتف ضد ما أسمته المعارضة بـ «التزوير» في الانتخابات

مصرية تهتف ضد ما أسمته المعارضة بـ «التزوير» في الانتخابات

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات المصرية مساء أمس النتائج الرسمية للدور الأول للانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم الأحد الماضي والتي أسفرت عن فوز كاسح للحزب الوطني الحاكم واستبعاد كامل للإخوان المسلمين وتمثيل ضئيل جدا لبقية أحزاب المعارضة . وأظهرت النتائج التي حصلت عليها «الاتحاد» من مصدر خاص قبيل اعلانها أن الحزب الوطني فاز بما مجملة 192 مقعداً من مقاعد مجلس الشعب «157 من مقاعد البرلمان العادية و35 من كوتة المرأة ».
وحصلت المعارضة على 7 مقاعد، من بينها 4 لحزب الوفد وواحد لحزب التجمع اليساري، كما فاز حزب “الغد” بمقعد وحزب “العدالة “ بمقعد واحد أيضا.
وحسب النتائج فقد بلغت نسبة التصويت في الجولة الأولى نحو 35? «14 مليون من جملة 40 مليون ناخب تقريباً». وعلمت «الاتحاد» أن الحزب الوطني سينافس في جولة الاعادة الأحد المقبل على 221 مقعداً فيما ينافس حزب الوفد على 8 مقاعد والتجمع على 6 مقاعد.
وتعلن جماعة الإخوان اليوم «الاربعاء» موقفها من استمرار مرشحيها البالغ عددهم 27 بينهم 16 نائبا في البرلمان المنتهية ولايته في خوض جولة الإعادة من الانتخابات البرلمانية المصرية المقررة يوم «الأحد» القادم من عدمه.وقال المرشد العام للجماعة محمد بديع في مؤتمر صحفي امس إن “كل الخيارات بشأن جولة الإعادة مفتوحة امامنا وسنعود الى مؤسساتنا لاستصدار القرار”.
وقال المتحدث الرسمي باسم الجماعة الدكتور محمد مرسي في المؤتمر “سنعلن قرارنا النهائي في اقرب وقت، ربما اليوم”. وقال المرشد إنه حين اتخذت الجماعة قرار المشاركة في الانتخابات “فإننا اردنا بذلك إعلاء قيمة الإيجابية في المجتمع وضرورة ممارسة الشعب لحقوقه الدستورية والقانونية والتصدي للفاسدين والمفسدين غير انه بكل اسف لم يعبأ النظام بالنداءات التي أطلقناها ومارس ما دأب عليه منذ ابتليت به مصر من تزييف لإرادة الأمة وتزوير لاختياراتها واصبح يستمرىء الكذب والتضليل على الجميع حتى اصبح التزوير سمة ملازمة لعصره”.
وأضاف بديع “لقد اصبح النظام هو المعارض الحقيقي لإرادة الامة ولاختياراتها رافضا حقوقها التي كفلها الدستور والقانون وأصبح يضرب بها عرض الحائط غير مكترث بحق ولا عدل ولا حرص على الوطن والمواطن”.
واكد أن “ما قام به النظام حلقة من سلسلة عدم مشروعيته التي حذرنا منها من قبل فكل ما بني على باطل فهو باطل، وهذه الانتخابات باطلة في معظم الدوائر الأمر الذي يطعن في شرعية كل ما سيصدر عن هذا البرلمان بعد ذلك”.
وأضاف “ان استخدام عصا الامن الغليظة لعب بالنار وتصرف غير مسؤول من نظام فاقد للأهلية لكننا مستمرون على نهجنا السلمي ولن يستطيع احد استدراجنا لمواقف مخالفة للدستور والقانون”.
واستنكر حزب “الوفد” الممارسات التي شهدتها انتخابات أمس الأول واتهم الحزب الوطني الحاكم بارتكاب ممارسات لا ديمقراطية وانتهاك الشرعية الدستورية، واغتصاب حق المصريين في اختيار ممثليهم ويغتصب شرعيته بالبلطجة والعدوان على الدستور.
وحمل اللجنة العليا للانتخابات المسؤولية الرئيسية لما حدث وطالبها بعدم إعلان نتائج الانتخابات لحين التحقيق في البلاغات والشكاوى وفقاً للقانون.
ودعا هيئته العليا إلى مقاطعة الانتخابات القادمة واتهم رئيس حزب “الوفد” الدكتور السيد البدوي في مؤتمر صحفي الحكومة المصرية وحزبها الحاكم بالانحراف عن الوعد الرئاسي بضمان نزاهة الانتخابات.ووصف الانتخابات التي جرت امس الاول باليوم الحزين في تاريخ العمل السياسي في مصر. وقال إن الحزب الوطني اكتسب شرعيته في هذه الانتخابات بالبلطجة وشراء الاصوات وليس رضاء الناخبين عن مرشحيه. ووصف اللجنة العليا للانتخابات بـ “الديكور” مؤكدا أن الشكاوى المقدمة من المرشحين كفيلة بإبطال العملية الانتخابية برمتها.وقال إن حزب “الوفد” خسر المعركة الانتخابية لأنها غير شريفة ووصف مرشحي الحزب الوطني بـ “نواب البلطجة والسنج والمطاوي” وقال “لو كنا نعلم ان الانتخابات ستسير على هذا الحال لما تقدمنا بأي مرشح، ورغم ذلك لسنا نادمين لأن حزب الوفد استطاع فضح التزوير في العملية الانتخابية”.
واكد أن الوفد سيسعى خلال الفترة المقبلة لسحب الشرعية من البرلمان بجميع الوسائل السياسية.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية