الاتحاد

الإمارات

اكتساح إماراتي ومنافسة سعودية في مهرجان الظفرة

جانب من المنافسات   (من المصدر)

جانب من المنافسات (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

شهدت منافسات شوط الثنايا لأبناء القبائل تفوقاً إماراتياً، واكتساحاً للمراكز العشر الأولى في فئة المحليات، وأيضاً حصد المركز الأول في أشواط المجاهيم التي شهدت منافسة قوية من جانب الإبل السعودية على المراكز العشر الأولى في تلك الأشواط.
وأسفرت نتائج شوط ثنايا رئيس شرايا، لأبناء القبائل عام محليات، عن فوز «وطن» لحميد سعيد السيد سعيد المحرمي بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «شف» لعمر عوض عبد الله قاسم العامري، وفي المركز الثالث «عزة» لحمد خلفان سيف المعولي، وفي المركز الرابع «طلايب» لناصر سالم معيضد سالم المنصوري، وفي المركز الخامس «ريما» لراشد سعيد محمد راشد المنصوري.
وأسفرت نتائج ثنايا تلاد، لأبناء القبائل عام محليات، عن فوز «خزامه» لأحمد بخيت عبيد المنصوري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «كيف» لعبد الله براك عبد الله المزروعي، وفي المركز الثالث «ذهب» لحمد جابر محمد المنصوري، وفي المركز الرابع «مهيبة» لعبد الله سعيد حمد المالكي، وفي المركز الخامس «جبارة» لمبارك سعيد سالم ربيع الراشدي. وفي شوط ثنايا رئيس تلاد لأبناء القبائل عام محليات، أسفرت النتائج عن فوز «زمط» لعامر مصبح عامر بن حويرب المنصوري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «وعد» لمحمد عمير غيث محمد القبيسي، وفي المركز الثالث «مشغلة» لراشد مبارك حمد الهاجري، وفي المركز الخامس «اليمامة» لحمد جابر محمد المنصوري، وفي المركز السادس «سرابة» لمبارك سعيد سالم ربيع الراشدي.
وجاءت نتائج شوط ثنايا شرايا، لأبناء القبائل مفتوح محليات، لصالح «زعزعة» لطارش حمدان سيف المنصوري التي جاءت في المركز الأول، تلتها في المركز الثاني «رمز» لخميس محمد الشدي المنصوري، وفي المركز الثالث «نوادر» لعبد العزيز محمد عايض علي القحطاني، وفي المركز الرابع «إنذار السلطنة» لنصيب بن حمد بن سالم الرواحي، وفي المركز الخامس «جبارة» لعبد الله مبخوت غانم راشد المنهالي.



المجاهيم
أسفرت نتائج الشوط الرئيس، ثنايا تلاد عام مجاهيم، عن فوز «منصورة» لدوده سويد مبارك العامري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «مكحول» لمبارك حمود سالمين حميد المنصوري، وفي المركز الثالث «قهارة» لعايض جويعد عايض الاكلبي، وفي المركز الرابع «الثقيلة» لهادي بن فرج بن عبد الهادي العوير المري، وفي المركز الخامس «مزعلة» لمحمد مساعد محمد المنصوري.
وفي شوط ثنايا تلاد عام مجاهيم، فاز «العشوه» لثعيلب طهميمه نوره العامري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «وحيدة» لراكان بن علي بن محمد الجابر المري، وفي المركز الثالث «وحيدة» لعلي حمد سالم يزرب العامري، وفي المركز الرابع «الشيخه» لبليه شجاع مبارك الدوسري، وفي المركز الخامس «الطويل» لعبيد حمد عبيد بالنوره العامري.
وأسفرت نتائج الشوط الرئيس، مفتوح ثنايا شرايا، عن فوز «الظفرة» لمحمد زايد محمد زايد خلفان المنصوري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «الوافيه» لسعيد احمد حمد علي المزروعي، وفي المركز الثالث جاءت «الوافيه» لفهيد علي فهيد الهاجري، وفي المركز الخامس «الشيخه» لعلي محمد علي راشد الحساني، وفي المركز الخامس «شغمومة اكلب» لسياف بطي سياف الصاره الاكلبي.
وفي شوط الثنايا، شرايا مفتوح، أسفرت النتائج عن فوز «شفاقة» لسهيل محمد كردوس عبيد العامري بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني «فراعه» لسالم عاضة سفر رويشد البقبي، وفي المركز الثالث «العسره» لسند محسن بخيت حفيظ المزروعي، وفي المركز الرابع «بينه» لسيف محسن بخيت حفيظ المزروعي، وفي المركز الخامس «منتوقه» لراشد صياح راشد بالعياره المنصوري.

الحرمان من المشاركة
أكدت اللجنة المنظمة لمهرجان الظفرة السماح للشرية بالمشاركة مرة واحدة فقط في أشواط الجمل، وفي حالة اكتشاف لجنة المراقبة بأن عملية البيع غير صحيحة من الطرفين تمنع المطية من المشاركة لمدة 3 سنوات، كذلك يحرم الطرفان من المشاركة للمدة نفسها.
ويتم استبعاد المطية إذا تبين أنها مخدرة في الشارب أو ربطه أو محلقة أو مصبوغة في أي جزء من جسمها أو أي عبث للتغيير من شكلها الطبيعي. وفي حال اشتباه لجنة التسنين في سن المطية لا تقبل الحلفة إلا من المولد، وإذا تبين للجنة بأن المطية في غير سنها سيتم استبعادها، في حال اكتشاف اللجنة أي غش أو تلاعب أو أي نوع من أنواع العبث للتغيير من الشكل الطبيعي للمطية يتم استبعاد المطية من المشاركة لمدة سنتين، وإذا تم اكتشاف حالة ثانية للمالك نفسه يحرم من جميع جوائزه ومن المشاركة لمدة سنتين.

اشتراطات المشاركة
وحددت اللجنة المنظمة مجموعة من الاشتراطات للاشتراك في شوط الجمل، ومنها يسمح للإبل بالمشارِكة مرة واحدة فقط. ولا يسمح للإبل التي لا تحمل شريحة إلكترونية بالمشاركة. كما يسمح لكل مشارك بالمشاركة بقطيع واحدة في كل شوط.
ويحق للمالك استبدال المطية لمرة واحدة فقط في أشواط الجمل في حال تم استبعادها من قبل اللجنة.
ويمنع مشاركة الإبل المهجنة في أشواط المحليات الأصايل أو أشواط المجاهيم الأصايل. كما يمنع مشاركة الإبل المريضة أو المصابة بأي نوع من الفطريات مثل الجرب أو القرع. كما تشمل التزام صاحب الإبل بإثبات أن الإبل هي ملك خالص له وتأدية القسم أمام اللجنة.
وإذا تبين بأن العدد ناقص في أشواط الجمل عن العدد المطلوب يحق للمالك استكمال العدد قبل بدء التحكيم، وفي حال عدم تكملة العدد يتم استبعاده. ويمنع مشاركة الإبل التي تحمل علامة «T» في أشواط الجمل، كما يمنع منعاً باتاً دخول الدبدوب من البوابة الخارجية إلى شبوك المزاينة، ومن يخالف ذلك يتم استبعاده من المشاركة، وتلغى جميع مشاركاته، ويحرم من جوائزه. كما يمنع منعاً باتاً عرض الدبدوب في شارع المليون أو المنطقة المخصصة للمهرجان، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمسائلة القانونية. وتنقل المطية في حال البيع من المالك الحالي إلى المالك الجديد، ولا يتم إعادة نقلها إلى المالك السابق أو أحد أبنائه أو إخوانه. وكذلك تنقل المطية من المالك إلى أحد من أقربائه من الدرجة الأولى، والعكس صحيح لمرة واحدة فقط وقبل مشاركة المطية، شرط أن يكونوا حاصلين على بطاقة مشارك.
وفي حال عدم حضور الإبل المشاركة إلى شبوك المزاين المخصصة للمبيت في الأوقات المحددة في الجدول يتم استبعادها من المشاركة.

إشادة بفتح باب الشراء
أشاد عدد كبير من المشاركين في «مزاينة الظفرة» عن فئتي «المحليات» و«المجاهيم»، عن سعادتهم بقرار اللجنة المنظمة فتح باب الشراء لملاك الإبل المشاركين في منافسات مزاينة الإبل من دون حد أقصى لأول مرة، وذلك بهدف تشجيع حركة البيع والشراء ودعم ملاك الإبل الراغبين في شراء بعض الإبل والمشاركة بها في المسابقة، وهو ما ساهم في زيادة حركة بيع وشراء الإبل، مقارنة بالدورات الأخيرة الماضية.
وأكد المشاركون أن قرار اللجنة المنظمة بتشكيل لجنة طبية مشتركة من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وأعضاء من لجان التحكيم والمختصين من الأطباء، لفحص الإبل المشاركة من «مجاهيم» و«محليات» عن طريق الأشعة، وأخذ عينات الدم، يحقق أعلى درجات النزاهة، ويساهم في تجنب أي عبث في المطايا المشاركة، والتأكد من سلامة الإبل المشاركة.

318 مشاركاً في «مسابقة الرماية»
يستعد عشاق الرماية لخوض المنافسات النهائية من مسابقة الرماية التي أطلقها «مهرجان الظفرة» لعشاق تلك الرياضات الشائقة، وبالتعاون مع «نادي الظفرة للرماية».
وشهدت المسابقة التي تستعد للوصول إلى مرحلتها النهائية من التصفيات المبدئية، تمهيداً لتحديد أفضل 30 رامياً والبدء بالتصفيات النهائية لتتويج أصحاب المراكز الفائزة في المسابقة التي تشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور والمشاركين، حيث بلغ عدد المشاركين في التصفيات التمهيدية أكثر من 318 مشاركاً حتى الآن. وأعلنت لجنة التحكيم استمرار التسجيل في التصفيات المبدئية حتى تاريخ 27 ديسمبر، ليتم عقبها تحديد الفائزين أصحاب العلامات الأكثر، ومن ثم الخوض في منافسات المرحلة الأخيرة. وكشفت نتائج التصفيات المسجلة حتى الآن عن احتلال الرامي المخضرم نايف سعيد الأخضر الكثيري المركز الأول بنسبة 99%، بعد أن لفت الأنظار في منافسات «مهرجان الظفرة للرماية» و«مسابقة بندقية ساكو 223 للرجال» بـ«نادي الظفرة للرماية»، نظراً لكبر سنه وتحقيقه هذه العلامة المميزة. وأشاد الكثيري بجهود «نادي الظفرة للرماية»، قائلاً: «نحن محظوظون بإدارة النادي الراقية التي تجيد التعامل مع المشاركين. لقد وفقت في تصدر المسابقة حتى الآن، ونأمل أنا وأبنائي الفوز في المراحل المقبلة».
وكانت منافسات المرحلة الأولى قد شهدت إقبالاً كبيراً من المشاركين الراغبين في خوض منافسات السباق، أملاً في الوصول إلى منصة التتويج، حيث تسابق الجميع لتحقيق أعلى نسبة في التصويب، من خلال التدريب اليومي لتحقيق نسبة كبيرة يطلب من المشارك تسجيلها، ويستمر ذلك حتى نهاية التصفيات المبدئية، حيث يتم رصد أفضل 30 متسابقاً بعد إغلاق باب التسجيل، ليتأهلوا إلى المرحلة النهائية.

الزعفران
ارتبط مشهد الإبل الفائزة بالزعفران الذي يغطي وجه الناقة يحوله إلى الذهبي في صورة فنية مبدعة، فمهما اختلفت الجنسيات وملاك الإبل يظل تخضيب رأس الناقة بالزعفران عند الفوز أحد القواسم المشتركة العديدة التي تجمع ملاك الإبل وعشاق التراث، والتي أتاح مهرجان الظفرة الفرصة ليطلع عليها الزوار والجمهور الكبير الذي يحرص على متابعة فعالياته، حيث يتم تخضيب رأس الناقة الفائزة بمسحوق الزعفران كتعبير عن الفرح والسعادة وإعلان الفوز، وهي عادة قديمة، حيث يرمز نثر الطيب الأصلي إلى شيوع الفرح، كما يرمز إلى التمييز بين المطية العادية والمطية الفائزة، ويبقى على الناقة لأكثر من أسبوع، وتعرف به من دون غيرها. وإن عجين الزعفران لا يرش إلا على الإبل الأصايل إذ لا يستخدم للهجن، كما أن مسحوق الزعفران مادة ثمينة تميز بها المطية الفائزة، وهي عادة قديمة كانت في أيام الأعياد والأفراح ومناسبات الزواج وتعرف بها الناقة الفائزة ولو بعد حين.
ويدخل الزعفران في تفاصيل يومية كثيرة من حياة الناس وتقاليدهم، ويرتبط بالفرح والسرور والتمييز، حيث تنبه رائحته الزكية ولونه المميز إلى أن المكرم به صاحب مكانة خاصة وعطاء يستحق التكريم، فمن استخدامه لتطيب العروس وتجلية لونها وتصفية بشرتها إلى استخدامه لتمييز الفائزين في المزاينات والسباقات إلى العلاج إلى غيره، لكنه في كل ذلك يرتبط بالفرح والحبور، ويشي لونه أو رائحته بالتكريم.
وهذه المادة تعتبر رمزاً للتكريم والكرم والعطاء، وهي من العادات الأصيلة في المنطقة، وكانت الأمهات يستخدمنها سابقاً في الاحتفالات الخاصة والعامة وفي الأعراس، بسبب رائحتها الزكية.

«العاند» أجمل الإبل
تواصل عزبة الإمارات المملوكة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، فعالياتها التراثية والثقافية ضمن مخيمها في مهرجان الظفرة التراثي الثاني عشر، من خلال العديد من الأنشطة التراثية واللوحات الشعبية والمشاركات النوعية.
وفي إنجاز جديد لإبل العزبة حققت المطية «العاند» المركز الأول في شوط أجمل حايل لأصحاب السمو الشيوخ، لتضيف بذلك إنجازاً ذهبيا جديداً لسجلها الحافل، حيث حققت العديد من الإنجازات والمراكز الأولى في المواسم السابقة بميادين المزانية، لتحظى بناموس الشوط وجائزته الكبرى وتتوشح بالزعفران، بعد أن لفتت الأنظار وحازت على أعلى نسبة في مقاييس الجمال بلغت 95%، كما احتلت إبل العزبة مراكز متقدمة في نفس الشوط، حيث حصلت (الهدّة) للشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، على المركز الثالث بنسبة بلغت 92%، والمطية (الشاهينية) للشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، على المركز الرابع بنسبة 91%.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: فهم المستقبل جزء من المساهمة في صناعته