الاتحاد

الإمارات

عدد خاص من مجلة «آفاق المستقبل» بمناسبة اليوم الوطني

صدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية عدد خاص من مجلة “آفاق المستقبل”، بمناسبة اليوم الوطني الـتاسع والثلاثين لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي تزامن مع عودة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله سالماً معافًى بحمد الله. ويرصد هذا العدد الخاص ملامح مرحلة “التمكين” التي تمرّ بها الدولة، ويسعى إلى أن ينقل إلى القارئ لمحة إلى مجمل التجربة التنموية للبلاد في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مع إلقاء الضوء على السياسة الخارجية لدولة الإمارات.
ابتداءً خصّص مدير عام المركز، الدكتور جمال سند السويدي، افتتاحية العدد للحديث عن الإنجازات الكبرى التي تحقّقت في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رمز الاتحاد وبانيه. ويرى الدكتور السويدي أن هذه الإنجازات ما كانت لتستمرّ لولا توافر أسس راسخة ثابتة تقوم في جوهرها على فكرة أن الأساس هو الإنسان، وكذلك ما كان للتجربة أن تواصل ازدهارها لولا جهود صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو حكّام الإمارات حفظهم الله في النهوض بمسيرة التنمية في الإمارات، ويقول: “في هذا العهد، عهد التمكين، ثمّة ذُرى نتطلّع إلى ارتيادها، وللإنجاز عندنا دائماً ذُرى، كلما وصلنا إلى إحداها تطلّعنا إلى الأعلى منها. وسبيلنا إلى استدامة النجاح يكمن الآن في واقعيتنا، وإدراكنا أهميّة سدّ الثغرات، وبناء الإنسان، ومواجهة الصعوبات والتحديات بثبات وصراحة”.
ويصف محمد عبدالله آل علي، رئيس تحرير المجلة، مشاعر الفرحة التي غمرت مواطني الدولة والمقيمين فيها بعودة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، مشيراً إلى نجاح الدولة بقيادة سموه في الانتقال بسلاسة من مرحلة البناء إلى مرحلة التمكين، ويقول: “تشهد الإمارات في عهد خليفة نهضة ثقافية مزدهرة لا تقتصر ميادينها ونتائجها على الوطن وحده، بل أصبحت تؤثر في المشهد الثقافي الإقليمي والدولي عبر المشروعات النوعية التي تبنّتها الدولة على مدار السنوات القليلة الماضية”.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ