الاتحاد

الرياضي

استاد آل مكتوم يستضيف "التجربة الكويتية" الأخيرة

استاد آل مكتوم

استاد آل مكتوم

دبي (الاتحاد)

تقرر أن يستضيف استاد آل مكتوم بنادي النصر المباراة الودية، التي ستجمع منتخبنا الوطني الأول أمام شقيقه المنتخب الكويتي يوم الجمعة المقبل في «البروفة» الأخيرة لـ «الأبيض» قبل خوض غمار نهائيات كأس آسيا، وهي المباراة التي تقام دون حضور الجماهير.
ويعتبر استاد آل مكتوم بحلته الجديدة من أجمل المنشآت الرياضية بالدولة وأحدثها، بعد أن شهد تجديداً بالكامل استعداداً لاستضافة مباريات نهائيات كأس آسيا.
وكانت بلدية دبي كشفت الأسبوع الماضي عن اكتمال المشروع، الذي جاء فريداً ومن الطراز العالمي الذي يمثل النهضة الرياضية في الإمارات، ومدينة دبي على وجه التحديد.
وتم تجهيز الاستاد بأحدث المواصفات العالمية من ناحية الإضاءة وتقنيات الأمن من داخل وخارج الاستاد، إلى جانب تجديد المرافق كافة في المبنى الإداري، وتشمل هذه المرافق المنطقة المختلطة والمركز الإعلامي وقاعة المؤتمرات الصحفية وغرف تبديل الملابس وغرف المدربين والحكام وصالة الجيم وغرفة فحص المنشطات والعيادات الطبية وقاعات كبار الشخصيات واستديوهات النقل التلفزيوني والمكاتب الإدارية، وإعادة تهيئة المنصة الرئيسية، وتوسيع طاقة استيعاب الملعب إلى 15 ألف مشجع.
وكانت بلدية دبي كشفت عن أن تكلفة تطوير استاد آل مكتوم بلغت أكثر من 200 مليون درهم، واستغرقت أشغال البناء 8256 ساعة عمل في 344 يوماً وعلى مدار 24 ساعة يومياً دون انقطاع منذ انطلاق حفر الأساسات في 21 ديسمبر 2017 حتى نهاية كامل الأشغال 31 نوفمبر الماضي.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم