الاتحاد

عربي ودولي

ايساف تقر بقتل وإصابة 25 مدنياً باشتباكات في هلمند

مركز لتسجيل الناخبين الأفغان بكابول  للانتخابات الرئاسية

مركز لتسجيل الناخبين الأفغان بكابول للانتخابات الرئاسية

كشفت نتائــج تحقيــق أن 8 مدنيين لقوا حتفهم وجرح 17 في 23 فبراير الماضــي خلال مواجهة بين جنود حلف شمال الأطلسي ومتمردين جنوب أفغانستان·
وأظهرت نتائج تحقيق أجرته السلطات الأفغانية المحلية وحلف ''الناتو'' أنه في 23 فبراير الماضي، وقعت دورية للقوة الدولية المساعدة على إرساء الأمن ''ايساف'' التابعة لحلف شمال الأطلسي في كمين بإقليم سانجين في ولاية هلمند أحد معاقل حركة ''طالبان'' المتطرفة·
وجاء في بيان لسلطات هلمند وايساف ان ''الجنود ردوا وتواصلت المواجهة عدة ساعات· للأسف قتل 8 مدنيين وجرح 17 خلال المعارك''· وستحصل عائلات الضحايا والأشخاص الذين تضررت ممتلكاتهم على تعويضات مالية· وأوضح البيان أن خسائر لحقت كذلك بالمتمردين دون إعطاء أي أرقام·
وشاركت في التحقيق أجهزة حاكم ولاية هلمند ومجلس الولاية والسلطات القضائية وأجهزة الاستخبارات ومكافحة الإرهاب· وأضاف البيان أن ''التقرير يظهر بوضوح أن أعداء أفغانستان يستخدمون منازل المدنيين ودور العبادة لشن نشاطاتهم الإرهابية''·
وشهد العام 2008 سقوط أكبر عدد من القتلى المدنيين الأفغان منذ إطاحة نظام ''طالبان'' نهاية،2001 مع مقتل 2118 مدنيا في أعمال عنف أي بارتفاع نسبته 40 في المائة مقارنة بالعام 2007 وفق تقرير نشرته الأمم المتحدة منتصف فبراير الماضية·
وفي السياق، فتحت القوات الدولية في أفغانستان النار على مركبتين في حادثين منفصلين خوفا من التعرض لهجوم مما أسفر عن إصابة 3 مدنيين·
وذكرت مصادر القوات الدولية أمس أن مركبة في إقليم فرح غربي أفغانستان كانت تحاول المرور أمام قافلة عسكرية الأمر الذي دفع الجنود إلى إطلاق النار عليها لإيقافها، مما أسفر عن إصابة مدني برصاصة في يده وجرح آخر بشظايا زجاج السيارة·
وفي الوقت نفسه ذكر الجيش الأميركي أمس أن سيارة في مدينة جلال أباد شرق أفغانستان، كانت تسير بالقرب من قافلة عسكرية ولم تتوقف على الرغم من طلقات النار التحذيرية مما دفع الجنود لإطلاق الرصاص ليصيبوا مدنيا، مشيرا إلى معلومات عن وجود انتحاري في المنطقة· ووفقا لبيانات ايساف، قتل مدني في مدينة جلال أباد في حادث سير تسببت فيه مركبات عسكرية·
وفي شأن انتخابي، أعلن وزير المالية السابق أشرف غاني احمدزاي منافس الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في انتخابات الرئاسة المقبلة أمس، ان الرئيس الأفغاني يحاول وضع منافسيه في موقف ضعف بمطالبته بتقديم موعد الانتخابات وانه ينبغي منعه من استغلال منصبه في التلاعب بالانتخابات· وقال احمدزاي ''لن أشارك في انتخابات مخزية في أبريل· سيضفي شرعية على ترتيبات على غرار ما حدث في زيمبابوي''·
وفي تطور آخر، عين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مبعوثا خاصا لأفغانستان وباكستان وذلك على ضوء المساعي الدولية لإحلال السلام في المنطقة·
وذكرت صحيفة ''لو فيجارو'' الفرنسية أمس أن ساركوزي عين بيار لولوش (57 عاما)، الخبير في ''الناتو''، مبعوثا لأفغانستان وباكستان لتعزيز التعاون مع الحلفاء· وتولى لولوش عملية تقييم مهمة القوات الفرنسية في أفغانستان بتكليف من البرلمان الفرنسي نهاية العام الماضي

اقرأ أيضا

المهاجرون العالقون يغادرون سفينة "أوبن آرمز" إلى لامبيدوزا الإيطالية